سواريز يعتذر بعد فوات الأوان.. فما السر؟

تفشي إصابات كورونا بمنتخب أوروجواي
سواريز يعتذر بعد فوات الأوان.. فما السر؟

تقدم لويس سواريز، مهاجم أوروجواي وفريق أتلتيكو مدريد الإسباني،  بالاعتذار بسبب تخلي اللاعبين عن الحذر خلال فترة التوقف الدولي الأخيرة، وهي الفترة التي شهدت إصابة 16 من لاعبي وأعضاء الجهاز التدريبي للمنتخب الوطني بفيروس كورونا، ومنهم سواريز نفسه.

وتعرض منتخب أوروجواي لانتقادات حادة، بعد انتشار صور للاعبين خلال حضور حفل شواء دون وجود أي تباعد اجتماعي، بل وتناول العديد من اللاعبين الشاي من إناء مشترك.

وقال سواريز لبرنامج «بونتو بينال» في تليفزيون أوروجواي: «ينتقدنا الكثير من الناس لأننا ارتكبنا خطأ، ونحن نتقدم بالاعتذار عن ذلك».

وأضاف: «لم تحدث العدوى بسبب حفل الشواء وهذا أمر مؤكد تمامًا، كان من سوء حظنا إصابة أحد اللاعبين في كولومبيا».

وكان سواريز ضمن عشرة لاعبين مصابين بفيروس كورونا خلال وجود منتخب أوروجواي خارج أرضه، كما أصيب زميله في أتلتيكو لوكاس توريرا، ودييجو جودين، إلى جانب ستة من أعضاء الجهاز التدريبي.

وأكد سواريز أنه لا يعاني من أي أعراض لفيروس كورونا؛ لكنه يعزل نفسه في مقر سكنه في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأوضح سواريز أن نتيجة اختباره وبقية زملائه جاءت سلبية أكثر من مرة خلال التوقف الدولي، واستمر الأمر حتى بعدما أصبح ماتياس فينا أول لاعب يصاب من تشكيلة أوروجواي.

واعترف بأن حالة من الشك انتابت جميع اللاعبين لأن الفريق كان مع ماتياس في غرفة اللاعبين؛ لكن بعد ذلك جاءت النتيجة سلبية، وعندما ظن اللاعبون أنهم في أمان، ظهرت المزيد من حالات الإصابة.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa