ديربي الرياض.. انتفاضة النصر تحرم الهلال من الفوز في "محيط الرعب"

هيمنة "زرقاء" في الشوط الأول وريمونتادا "عالمية" في الربع الأخير
ديربي الرياض.. انتفاضة النصر تحرم الهلال من الفوز في "محيط الرعب"

أسدل الستار على ديربي الرياض في قمة الجولة 12 من دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بين الهلال والنصر بتعادل مثير، شهد تسجيل 4 أهداف من الجانبين وعددًا كبيرًا من الهجمات الخطيرة والفرص الضائعة.

المبادرة كانت مبكرة من جانب "الموج الأزرق" الذي لم يمهل "العالمي" سوى 3 دقائق؛ ليتقدم بهدف عن طريق مهاجمه الفرنسي بافيتيمبي جوميز من ضربة رأس مستغلًّا تمريرة كاريلو العرضية، التي حوَّلها مباشرةً في شباك الحارس النصراوي وليد عبدالله في الدقيقة 3 من عمر المباراة.

وأثبت الهلال خلال الشوط الأول، تفوقه على النصر فنيًّا وتكتيكيًّا، بعدما أحسن اللعب على الأجناب، كما استغل أخطاء لاعبي الدفاع النصراوي، وتمت ترجمة ذلك عن طريق الهدف الثاني الذي سجله جوميز أيضًا في الدقيقة 18.

وعلى الرغم من التقدم الهلالي المفاجئ في الربع ساعة الأولى، فإن لاعبي النصر لم يتأثروا كثيرًا؛ إذ انطلق الفريق سريعًا نحو مرمى الهلال بحثًا عن التعادل، وهو ما كاد يتحقق في الدقيقة 7 عندما قام أحمد موسى بغزو الجبهة اليمنى للهلال، وأرسل كرة عرضية قابلها عبدالرزاق حمد الله بتسديدة مباشرة، غير أن علي آل بليهي تصدى للكرة بفدائية منقذًا مرماه من هدف محقق.

في المقابل، حاول لاعبو الهلال امتصاص الحماس النصراوي بتناقل الكرة بينهم، ومع الحرص على منع لاعبي النصر من الوصول إلى منطقة الجزاء، أصبح الهلال أكثر سيطرةً على مفاتيح لعب "العالمي"؛ بسبب التعامل الصارم للاعبي الهلال مع أي انطلاقة نصراوية، وعدم السماح لأي لاعب بالمرور لبناء الهجمات.

وفي الدقائق الأخيرة من زمن الشوط، كثَّف لاعبو النصر هجماتهم على الهلال، وكانوا قريبين للغاية من تسجيل أكثر من هدف لولا استبسال لاعبي الهلال في الذود عن مرماهم.
في المقابل، أضاع إدواردو هجمة مرتدة انفرد في نهايتها بالحارس وليد عبدالله الذي تصدى لتسديدته؛ لينتهي الشوط الأول بتقدُّم الهلال بهدفين.

وفي مطلع الشوط الثاني، هدد الهلال مرمى النصر من جديد بعرضية رائعة من أندريه كاريو من جهة اليمين أبعدها دفاع النصر؛ لتصل إلى محمد كنو لاعب الهلال على حدود منطقة الجزاء، أطلق من إثرها تسديدة قوية مرت بجوار مرمى وليد عبدالله حارس النصر.

وهدأت المباراة نسبيًا في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني على عكس الشوط الأول، وأجبر ذلك النصر على ترتيب الأوراق من جديد والاستعانة بدكة البدلاء من الدقيقة 56 بخروج إبراهيم غالب ودخول يحيى الشهري.

الدقيقة 62 شهدت مدًّا هجوميًا قويًا من لاعبي النصر، رد عليها الهلال بمرتدات سريعة، مستغلًا المساحات التي تركها نور الدين مرابط في تقدماته الهجومية.

ومضت الدقائق دون أن تتغير النتيجة، إلى أن فتح النصر كافة خطوطه أملًا في تغيير المجريات خاصة مع اقتراب المباراة من نهايتها، إلى أن تمكن البرازيلي جوليانو دي باولا الهدف الأول في الدقيقة 74.

الربع ساعة الأخيرة شهدت تسارع رتم المباراة إلى درجة كبيرة؛ إذ عكف النصر على تهديد مرمى الهلال في كل هجمة يشنها تقريبًا، إلى أن تكللت هجمات "العالمي" بالنجاح بإدراك عبد الرازق حمد الله هدف التعادل في الدقيقة 78 إثر عرضية رائعة أرسلها المغربي نور الدين مرابط من جهة اليمين.

ورفع الهلال رصيده بذلك إلى 29 نقطة في صدارة الترتيب، وتتبقى له مباراة مؤجلة واحدة، كما رفع النصر رصيده إلى 26 نقطة في المركز الثاني.

ولا يزال الهلال، الفريق الوحيد بالدوري الذي لم يتلق أي هزيمة حتى الآن في الموسم، وقد حقق اليوم التعادل الثاني له في الموسم مقابل 9 انتصارات.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa