Menu

تعرّف على الفوائد المباشرة للأطعمة الغنية بالألياف

يحبها الجسم وتفيد الصحة..

لا يحب جسمك أن تكون الأمور سهلة للغاية، وغالبًا ما يحب تحديه من وقت لآخر، من خلال التمرينات الرياضية، أو حتى مع فترات قصيرة من عدم تناول الطعام، ما قد يحقق له ن
تعرّف على الفوائد المباشرة للأطعمة الغنية بالألياف
  • 41
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

لا يحب جسمك أن تكون الأمور سهلة للغاية، وغالبًا ما يحب تحديه من وقت لآخر، من خلال التمرينات الرياضية، أو حتى مع فترات قصيرة من عدم تناول الطعام، ما قد يحقق له نتائج صحية أفضل، وينطبق الشيء نفسه على الأمعاء والأطعمة التي يهضمها، فالأطعمة التي يتم هضمها بسرعة كبيرة كالنشويات والسكريات المكررة، تميل إلى تشجيع الإفراط في تناول الطعام، وارتفاع السكر في الدم الخارج عن السيطرة، وغيرها من الآثار الجانبية المرتبطة بالأمراض، بينما تكون الأطعمة التي يتم هضمها ببطء، مثل الألياف غالبًا ما تكون الأفضل.

وحسب الخبراء، فإن الأدلة المستخلصة من الدراسات تتفق بشكل ملحوظ، على أن زيادة تناول الألياف يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية وزيادة الوزن، وكل عام تقريبًا تعيد المراجعات طويلة الأجل تأكيد الروابط بين الألياف الغذائية، وانخفاض معدلات الأمراض والوفاة، وفي وقت سابق من هذا العام، وجدت مراجعة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أن استهلاك الألياف الغذائية يرتبط بشكل مقنع بانخفاض مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس، والوفاة المرتبطة بأمراض القلب.

ولكن ليست كل الألياف متساوية، فعلى سبيل المثال، فإن الألياف الغذائية الاصطناعية لا تحتوي على المعادن والفيتامينات والمواد الكيميائية النباتية الموجودة في المصادر الطبيعية للألياف، ولذلك فهي ليست بنفس جودة الألياف الغذائية النباتية، ويعتقد بعض الخبراء أنها ليست جيدة تقريبًا للإنسان.

وعمومًا يمكن تقسيم الألياف إلى نوعين فرعيين: قابل للذوبان وغير قابل للذوبان، الألياف القابلة للذوبان تذوب في الماء، وتميل أصنافها إلى أن تصبح لزجة أو تُشبه الهلام أثناء عملية الهضم، وحسب الخبراء فإن الألياف اللزجة القابلة للذوبان، ترتبط بانخفاض الكوليسترول والتحكم الأفضل في مستويات السكر في الدم.

أما الألياف غير القابلة للذوبان، فهي التي لا تذوب في الماء، وبالتالي تميل إلى المرور عبر الجهاز الهضمي سليمة إلى حد كبير، هذا أمر جيد؛ حيث تؤدي إلى القليل من الخدوش داخل القولون؛ لإزالة الخلايا القديمة والتالفة، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، كما تعمل أيضًا على إبطاء عملية الهضم وتساعد على دعم صحة الميكروبيوم.

ولذلك، فإن أفضل الأطعمة التي تتناولها، هي تلك التي تحتوي بشكل طبيعي على الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، ما يعني كل ما يخرج من الأرض ولا تتم معالجته، كالفواكه والخضروات والبذور والبقوليات، والفاصوليا على وجه الخصوص، والفول والحبوب الكاملة. 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك