Menu
جيل الشباب يحمل آمال منتخب إنجلترا في تصفيات كأس أوروبا 2020

يستعد منتخب إنجلترا للوفاء بالتوقعات المتزايدة من تشكيلته الشابة، عندما يستهل رحلته في تصفيات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم باستضافة منتخب التشيك، غدًا الجمعة، في ملعب ويمبلي.

وتجمعت تشكيلة المدرب جاريث ساوثجيت للمرة الأولى في عام 2019، حيث سيخوض منتخب التشيك تجربته الأولى قبل رحلته إلى مونتينيجرو الاثنين المقبل، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضًا بلغاريا وكوسوفو.

وللمرة الأولى منذ سنوات، يشعر الإنجليز بأن منتخب «الأسود الثلاثة» قادر على منافسة صفوة منتخبات القارة.

وقد حقق منتخب إنجلترا مشوارًا لافتًا في دوري الأمم الأوروبية بفوزه على إسبانيا وكرواتيا ليصل إلى نصف النهائي.

وفي وقت يبدو التقدم كبيرًا مقارنة مع عقود من الإحباط، يرى جوردان هندرسون لاعب وسط ليفربول أن الأفضل ما زال في انتظار رجال ساوثجيت؛ فمع الواعدين جايدون سانشو، كالوم هادسون-أودوي والقادم الجديد ديكلان رايس، باتت التشكيلة تضم تنوعًا مع الهداف هاري كاين والنجوم رحيم سترلينج، وماركوس راشفورد، وديلي آلي.

ويقدم سانشو مستويات جميلة مع بوروسيا دورتموند الألماني بعد تركه مانشستر سيتي في سن صغيرة، فيما أصبح هادسون-أودوي من الوجوه المعروفة في الدوري برغم انتظاره أول مشاركة أساسية مع تشلسي اللندني.

شابان صغيران أيضًا، هما روبن لوفتوس-تشيك (تشلسي) وترنت ألكسندر-أرنولد (ليفربول)، تواجدا في التشكيلة قبل انسحابهما بسبب الإصابة. زميلٌ آخر لهندرسون هو المدافع الشاب جو جوميز الذي خاض ست مباريات دولية، لكنه لا يزال مبتعدًا حاليًا للتعافي من كسر في ساقه.

وقال هندرسون: «هؤلاء الشبان يمتلكون موهبة كبيرة وهذا جيد لإنجلترا، لأنه بعد سنوات قليلة أعتقد أننا سنمتلك لاعبين مميزين جدا.

لاعبون شبان بدأوا للتو مسيرتهم وسيكونون أكثر خبرة بعد سنوات».

وأعرب لاعب ليفربول عن اعتقاده بأن المستقبل باهر حقًا مع كل هؤلاء الشبان، لكن يجب أن يساعدهم عندما يشاركون مع المنتخب ليلعبوا بارتياح مثلما يلعبون مع أنديتهم.

ساعد ساوثجيت التقدم السريع للاعبين الشبان تحت إشراف مدربين من طراز الألماني يورجن كلوب والإسباني بيب جوارديولا في ليفربول ومانشستر سيتي على التوالي، بالإضافة إلى الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في توتنهام.

ومن المتوقع أن يكون مشوار إنجلترا سهلًا نحو أوروبا 2020 حيث سيستضيف ملعب ويمبلي مباريات عدة منها، لا سيما في الأدوار الأخيرة.

2019-03-21T16:27:10+03:00 يستعد منتخب إنجلترا للوفاء بالتوقعات المتزايدة من تشكيلته الشابة، عندما يستهل رحلته في تصفيات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم باستضافة منتخب التشيك، غدًا الجمعة، في
جيل الشباب يحمل آمال منتخب إنجلترا في تصفيات كأس أوروبا 2020
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

جيل الشباب يحمل آمال منتخب إنجلترا في تصفيات كأس أوروبا 2020

يواجه التشيك غدًا بملعب ويمبلي

جيل الشباب يحمل آمال منتخب إنجلترا في تصفيات كأس أوروبا 2020
  • 115
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 رجب 1440 /  21  مارس  2019   04:27 م

يستعد منتخب إنجلترا للوفاء بالتوقعات المتزايدة من تشكيلته الشابة، عندما يستهل رحلته في تصفيات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم باستضافة منتخب التشيك، غدًا الجمعة، في ملعب ويمبلي.

وتجمعت تشكيلة المدرب جاريث ساوثجيت للمرة الأولى في عام 2019، حيث سيخوض منتخب التشيك تجربته الأولى قبل رحلته إلى مونتينيجرو الاثنين المقبل، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضًا بلغاريا وكوسوفو.

وللمرة الأولى منذ سنوات، يشعر الإنجليز بأن منتخب «الأسود الثلاثة» قادر على منافسة صفوة منتخبات القارة.

وقد حقق منتخب إنجلترا مشوارًا لافتًا في دوري الأمم الأوروبية بفوزه على إسبانيا وكرواتيا ليصل إلى نصف النهائي.

وفي وقت يبدو التقدم كبيرًا مقارنة مع عقود من الإحباط، يرى جوردان هندرسون لاعب وسط ليفربول أن الأفضل ما زال في انتظار رجال ساوثجيت؛ فمع الواعدين جايدون سانشو، كالوم هادسون-أودوي والقادم الجديد ديكلان رايس، باتت التشكيلة تضم تنوعًا مع الهداف هاري كاين والنجوم رحيم سترلينج، وماركوس راشفورد، وديلي آلي.

ويقدم سانشو مستويات جميلة مع بوروسيا دورتموند الألماني بعد تركه مانشستر سيتي في سن صغيرة، فيما أصبح هادسون-أودوي من الوجوه المعروفة في الدوري برغم انتظاره أول مشاركة أساسية مع تشلسي اللندني.

شابان صغيران أيضًا، هما روبن لوفتوس-تشيك (تشلسي) وترنت ألكسندر-أرنولد (ليفربول)، تواجدا في التشكيلة قبل انسحابهما بسبب الإصابة. زميلٌ آخر لهندرسون هو المدافع الشاب جو جوميز الذي خاض ست مباريات دولية، لكنه لا يزال مبتعدًا حاليًا للتعافي من كسر في ساقه.

وقال هندرسون: «هؤلاء الشبان يمتلكون موهبة كبيرة وهذا جيد لإنجلترا، لأنه بعد سنوات قليلة أعتقد أننا سنمتلك لاعبين مميزين جدا.

لاعبون شبان بدأوا للتو مسيرتهم وسيكونون أكثر خبرة بعد سنوات».

وأعرب لاعب ليفربول عن اعتقاده بأن المستقبل باهر حقًا مع كل هؤلاء الشبان، لكن يجب أن يساعدهم عندما يشاركون مع المنتخب ليلعبوا بارتياح مثلما يلعبون مع أنديتهم.

ساعد ساوثجيت التقدم السريع للاعبين الشبان تحت إشراف مدربين من طراز الألماني يورجن كلوب والإسباني بيب جوارديولا في ليفربول ومانشستر سيتي على التوالي، بالإضافة إلى الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في توتنهام.

ومن المتوقع أن يكون مشوار إنجلترا سهلًا نحو أوروبا 2020 حيث سيستضيف ملعب ويمبلي مباريات عدة منها، لا سيما في الأدوار الأخيرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك