فهد الطبية: 8 طرق للتعامل مع الأطفال المزاجيين في الطعام

مدينة الملك فهد الطبية
مدينة الملك فهد الطبية

تنجب الكثير من الأمهات أطفال مزاجيين في الطعام، يتناولون بعض الوجبات ويرفضون الأخرى ويفضلون الأكلات الخفيفة السهلة ويبتعدون عن الدسمة والثقيلة، مما يصيب الجهاز المناعي بعدة أمراض وتصبح أجسامهم ضعيفة للغاية.

كيف تتصرف الأم مع الأطفال المزاجيين في الأكل؟

سلطت مدينة الملك فهد الطبية، عبر تويتر، الضوء على طريقة التعامل مع الأطفال المزاجيين في الطعام وخطوات التعايش معهم لتقوية الجهاز المناعي ومنها ما يلي:

1-  مساعدة الطفل في تذوق الطعام من  10 إلى 15 مرة حتى يعتاد عليه.

2-  تناول العائلة أطعمة صحية.

3-  اللعب لتحفيزه على الأكل.

4-  تنظيم أوقات وجباتهم.

5-  إشراك الطفل في إعداد الوجبات.

6-  وضع طعام جديد بطرق ووصفات جديدة.

7-  وضع منكهات طبيعية لترغيب الطفل.

8-  تقديم الطعام على شكل أصابع لتسهيل تناوله للطفل.

وزن الطفل

كما نبهت مدينة الملك فهد الطبية، أنه إذا كان وزن الطفل ضعيفًا مقارنة مع الأطفال في عمره، فقد يحتاج أخصائي التغذية لمساعدة الأم على زيادة وزنه ربما يحتاج إلى مكمل غذائي خاص، بالإضافة إلى أن يجب  على الأمهات ترك للطفل حرية في تناول طعامه فعند إجباره تقل ثقته بنفسه وتكون مزاجيته في الأكل أسوأ.

نصائح لتعزيز مناعة الأطفال بالأطعمة

يُساهم الطعام الصحّي اليوميّ في تعزيز النظام المناعي الدفاعي للطفل، ولتحقيق ذلك يمكن اتخاذ التدابير الآتية:

- اختيار الأطعمة الصحية المتنوعة.

- التأكد من حصول الطفل على حاجته من الطعام الصحي دون زيادة، فبمجرد أن يحصل جسم الطفل على ما يحتاجه، يضيع الباقي.

- تشجيع الطفل على تناول الأطعمة من مصادرها الأساسية مثل تناول البرتقال للحصول على فيتامين (ج) بدلًا من عصير البرتقال أو المكملات الغذائية المحتوية عليه، حيث يحتوي البرتقال على العديد من العناصر والفيتامينات الأخرى المفيدة المعروفة وغير المعروفة أو غير المستخلصة حتى الآن.

- المعرفة الجيدة بأنّ الأطعمة لا تحول دون إصابة الطفل بالمرض أو البرد أو الإنفلونزا ولا تعالج أيًّا منها، فلا يمكن اعتبار إصابة الطفل بالمرض دليلًا على عدم حصوله على الغذاء الصحي بشكل كافٍ.

- الاعتماد على الطعام الحقيقي الطازج كمصدر غذائي رئيسي، وتقليل الأطعمة المعبأة والمعالجة قدر الإمكان وذلك يشمل رقائق البطاطا والشوكولاتة والبسكويت والكعك.

- اعتماد الماء كمشروب أساسيًّ ورئيسي وتقديمه للطفل قدر المستطاع بدلًا من العصائر المحتوية على نسب عالية من السكر التي قد تُثبّط عمل الجهاز المناعي.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa