بعد انتشار السالمونيلا.. تحذيرات لمربي الدواجن لتجنب العدوى

بعد انتشار السالمونيلا.. تحذيرات لمربي الدواجن لتجنب العدوى
مربي الدواجن

وجهت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة (CDC) تحذيرات مشددة لجميع مربي الدواجن، خاصة بعد انتشار مرض السالمونيلا في الآونة الأخيرة.

السالمونيلا ومربو الدواجن

وحذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مربي الدواجن من تقبيل أو احتضان الدواجن، والطيور، في ظل انتشار مرض السالمونيلا، وتزايد فرص الإصابة به.

وأوضحت مراكز السيطرة على الأمرض في تحقيق لها، حول تفشي السالمونيلا المرتبط بدواجن الفناء الخلفي، أثبت الخبراء أن الطيور الداجنة مثل الدجاج والبط يمكن أن تكون حاملة للسالمونيلا، لذلك يجب على مالكيها التأكد من عدم تقبيل أو احتضان هذه الطيور، لتجنب العدوى.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، في تحقيقها أن: "الدواجن المنزلية مثل الدجاج والبط، يمكن أن تحمل جراثيم السالمونيلا حتى لو بدت صحية ونظيفة. يمكن أن تنتشر هذه الجراثيم بسهولة إلى أي شيء في المناطق التي تعيش فيها الدواجن وتتجول".

اقرأ أيضاً
الغذاء والدواء: إيقاف استيراد أحد منتجات زبدة الفول السوداني بسبب السالمونيلا
مربي الدواجن
اقرأ أيضاً
تنشر السالمونيلا.. تحذير أمريكي من حيلة لحفظ الأفوكادو على «تيك توك»
مربي الدواجن

هل الدواجن تسبب السالمونيلا؟

وكشفت مراكز السيطرة على الأمراض أنه يمكن أن تمرض من لمس دواجن الفناء الخلفي الخاص بك أو أي شيء في بيئتها، ثم لمس فمك أو طعامك وابتلاع جراثيم السالمونيلا.

كما حذرت من تناول الطعام أو الشراب حول الطيور الداجنة، لأنه من الممكن أن تصل بكتيريا السالمونيلا إلى الطعام أو السوائل.

احتياطات مربي الدواجن والسالمونيلا

ودعت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، مربي الدواجن ب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، كما أكدت على ضرورة "إبعاد الأطفال دون سن الخامسة عن الصيصان والبط والدواجن الأخرى"، مشيرة إلى أنه "يمكن للأطفال الأكبر سنا التواجد حول الدواجن تحت إشراف الكبار، لكن يجب عليهم غسل أيديهم بعد الاتصال".

طرق التعامل الآمن مع البيض

قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن على مالكي الدواجن جمع البيض بانتظام، حتى لا يتسخ أو ينكسر، والتخلص من البيض المكسور لأن جراثيم السالمونيلا يمكن أن تنتقل إلى داخله.

وأضافت: "افرك الأوساخ من البيض بورق صنفرة ناعم أو فرشاة أو قطعة قماش، وتجنب غسل البيض لأن الماء البارد يمكن أن ينقل الجراثيم إلى داخلها. كما يمكن تبريد البيض لإبطاء نمو البكتيريا، وطهيه حتى يتماسك ويصل إلى درجة حرارة داخلية 160 درجة فهرنهايت".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa