احتكار أسواق التطبيقات.. «أبل» و«جوجل» تواجهان تحقيقًا في المكسيك

تحقيقات لشركتا "آبل" و"جوجل" في المكسيك
تحقيقات لشركتا "آبل" و"جوجل" في المكسيك

تواجه شركتا "أبل" و"جوجل" الأمريكيتان تحقيقًا في المكسيك، بعد أن تقدم موني دي سوان أداتي رئيس الاتصالات السابق في ‏البلاد، بشكوى ضدهما، بشأن الممارسات المناهضة للمنافسة في المكسيك.

اتهامات ضد شركتي أبل وجوجل

ويتهم دي سوان شركتي "أبل" و"جوجل" في شكواه "بمنع المنافسة تماما"، من خلال "الاستفادة من احتكارهما لمتاجر التطبيقات، بهدف ربط استخدام أنظمة معالجة الدفع الخاصة بهما لعمليات الشراء داخل التطبيق".

وفي بيانه على الإنترنت، أشار دي سوان إلى أن متجري "جوجل بلاي" و"آبل" يتقاضيان عمولة بنسبة 15% إلى 20%، مما يؤدي إلى تضخم الأسعار.

وأدت موجة من الدعاوى القضائية والشكاوى التي تتحدى قواعد متجر التطبيقات الخاص بالشركتين في بلدان مختلفة على مدار السنوات الأخيرة، إلى خفض "جوجل" للرسوم، وتخفيف "أبل" للقواعد، لكن بعض مطوري التطبيقات وغيرهم من النقاد يقولون إن هناك حاجة إلى مزيد من التغييرات.

رئيس الاتصالات السابق في المكسيك يرفع قضيته إلى منظم الاتصالات

وأوضح موني دي سوان أداتي، أن منظم المنافسة في المكسيك رفض طلبه بفتح تحقيق في شركتي "أبل" و"جوجل"، مما دفعه إلى رفع قضيته إلى منظم الاتصالات في المكسيك " IFT".

وأعرب عن ثقته الكاملة في أن "IFT" ستحقق وتمارس صلاحياتها، بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، حتى تتوقف "أبل" و"جوجل" عن إساءة استغلال قوتها السوقية على حساب المطورين والمستهلكين.

وتمتع "أندرويد" من "جوجل" بأكبر حصة سوقية في المكسيك مع انتشار بنسبة 77 في المئة، وفقا لأحدث البيانات.

تعاون استثنائي بين جوجل وآبل

وفي وقت سابق كانت قد أعلنت شركة "جوجل" الأمريكية عن "تعاون استثنائي" مع منافستها "أبل"، فيما يخص تطبيقها للملاحة والقيادة باستخدام الأوامر الصوتية "ويز".

وأعلنت جوجل، بحسب ما أورده موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أنها أخيرًا ستسمح بتشغيل خدمات "أبل ميوزيك" على خدمة "ويز" للملاحة والقيادة باستخدام الأوامر الصوتية.

وسيسمح تطبيق "ويز" بذلك في تشغيل الأغاني أو المقاطع الصوتية عبر "أبل ميوزيك" أو إيقافها مؤقتًا" أو التبديل بينها من مكتبة الأغاني الخاصة بالمستخدم على هاتف "آيفون" عن طريق الأوامر الصوتية، خلال قيادته للسيارة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa