اعتزال مبروك عطية بعد الهجوم عليه.. القصة الكاملة لأزمات شيخ السوشيال ميديا

اعتزال مبروك عطية بعد الهجوم عليه..  القصة الكاملة لأزمات شيخ السوشيال ميديا
اعتزال مبروك عطية

تعرض الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق بجامعة الأزهر، لحملة هجوم شرسة، بعد تصريحاته بشأن مقتل طالبة جامعة المنصورة، نيرة أشرف، على يد زميلها بالكلية، مما وضع الدكتور مبروك عطية في مرمى النيران، ووصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ شيخ السوشيال ميديا لظهوره المثير للجدل المتكرر على منصات التواصل الاجتماعي.

تعليق مبروك عطية على نيرة أشرف

وانتقد مبروك عطية ملابس نيرة أشرف ، مطالبًا الفتيات بضرورة ارتداء ملابس محتشمة، والحجاب، حتى لا يتعرضن فريسة للعنف الجسدي، أو الاغتصاب أوحتى الذبح مثل قتل الطالبة نيرة أشرف.

وظهر مبروك عطية عبر مقطع فيديو على قناة اليوتيوب، قائلا:«الفتاة تتحجب عشان تعيش وتلبس واسع عشان متغريش.. سيبي المهفهف على الخدود يطير والبسي محزق هيصطادك اللي ريقه بيجري ويقتلك.. الفتاة تتحجب علشان تعيش وتلبس واسع عشان متغريش».

اقرأ أيضاً
بعد تصريحاته عن فتاة المنصورة.. الداعية مبروك عطية في مرمى نيران «السوشيال ميديا»
اعتزال مبروك عطية

محاكمة مبروك عطية

وأشعل الدكتور مبروك عطية نار الهجوم اضده، وطالب الحقوقيون بمحاكمته بتهمة إشعال الفتنة، وتقدم المحامية المصرية ناهد أبو القمصان، ببلاغ للنائب العام المصري، فضلا عن دعوات وقف الشيخ مبروك عطية.

وشنت وسائل الإعلام في مصر حملة هجوم على الدكتور مبروك عطية، وخرجت الإعلامية لميس الحديدي في برنامجها، مؤكدة تقديمها بلاغا للنائب العام ضد مبروك عطية، بتهمة تحريضه على العنف قائلة: «مش هخاف ولا هلبس قفة».

أزمات مبروك عطية

جدير بالذكر أنه ليست المرة الأولى التي تغضب فيها تصريحات الدكتور مبروك عطية النساء في مصر، خاصة بعد تعليقه على قضية ضرب الزوجات، وتبريره ضرب الزوجة الناشر، وتعليقه الداعم عن الزواج الثاني.

ويحرص الدكتور مبروك عطية على التعليق على كافة الأحداث المتصاعدة في مصر، والتريند، ويظهر في فيديوهات عبر قناته الشخصية الرسمية على موقع الفيديوهات الأشهر، يوتيوب.

واتهم الكثيرون الدكتور مبروك عطيه باستغلاله التريند لتحقيق مشاهدات على قناته، واستغلاله السوشيال ميديا لنشر أفكاره التي تثير غضب سيدات مصر.

اعتزال مبروك عطية

وفي مفاجأة من العيار الثقيل، وعقب ساعات من الهجوم عليه، أعلن الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق بجامعة الأزهر، تعليق حساباته الشخصي على صفحات التواصل الاجتماعي.

وقال عطية في بث مباشر عبر صفحته الشخصية «بكل هدوء أقدم هذا اللقاء الأخير.. وقد سميته لهذا وجبت الإجازة وقد أعود وقد لا أعود».

وأضاف عطية: «بنعلم الطلبة في الجامعات إن من أخطاء البحث العلمي هو النقل عن مصدر وسيط، وذلك بسبب توفر المرجع الأصل».

وقال «الفيديو كان واضح ودعوت لنيرة 9 مرات وفي سري، ودعوت لها بقاض ينفذ حكما عاجلا.. ولم أقل إن البنت كانت محجبة أو نازلة بشعرها.. ولم أبرر القتل باسم الحجاب».

وبرر مبروك عطية حديثه قائلا: «قُفة وردت في جميع مصادر اللغة العربية.. مش أحيانا الخرطوش بيبقى على راس بنت جبلك وتحطها في الدواسة خوفا عليها.. وهو ده القُفة، لما تقول سلمت الموضوع لواحد يبقي فيه واخد واتنين وتلاتة.. إنما لما تقول سلمته للواحد يبقى مفيش غيره».

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa