استشارية نساء: ينصح أن تكون المدة الزمنية بين الحمل والآخر سنتين

مها النمر توضّح المدة الزمنية بين الأحمال
مها النمر توضّح المدة الزمنية بين الأحمال

نصحت الدكتورة مها النمر استشارية طب النساء والولادة، بأن تكون المدة الزمنية بين الحمل والآخر سنتين، مستدلة على حديثها برأي منظمة الصحة العالمية، وكذلك أوضحت المدة التي تفصل بين الحمل والآخر في حالة الإجهاض.

 المدة الزمنية بين الأحمال

وقالت الدكتورة مها النمر، عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر: "تنصح منظمة الصحة العالمية بأن تكون المدة الزمنية بين الحمل والآخر، بعد الولادة الطبيعية، القيصري: سنتين، مضيفة: "وفي القرآن (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين)".

كما أوضحت استشارية طب النساء والولادة، أنه يمكن للمرأة التي أجهضت أن تحمل مرة أخرى بعد مرور فترة من 3 إلى 6 أشهر، وذلك ليستعيد الجسم عافيته من النزيف، مشيرة إلى أنه يمكن تقليل المدة والحمل مرة ثانية مباشرة في حال كان الإجهاض في الأشهر الأولى.

نصائح للحمل بعد الإجهاض

ويفقد الجسم الكثير من صحته وطاقته بعد عملية الإجهاض ما يجعله ضعيفًا، إن تم الحمل مرة أخرى دون أخذ الاحتياطات اللازمة ولذلك يُنصح باتباع الآتي:

- التخطيط مع الطبيب قبل اتخاذ خطوة الحمل مرة أخرى، حتى يقوم بتقديم النصائح اللازمة وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من جهوزية الجسم.

- اتباع أسلوب حياة صحي.

- الإقلاع عن التدخين والتقليل من الكافيين.

جدير بالذكر أن الإجهاض بشكل عام لا يؤثر على خصوبة المرأة، حيث يعود الحيض إلى وضعه الطبيعي بعد الإجهاض بفترة حين يستعيد الجسم صحته مرة أخرى.

وهذا يعني أن الحمل بعد الإجهاض ممكنًا، لكن من الممكن أن يؤثر الإجهاض على الحمل مرة أخرى في حال كان الإجهاض قد تم بطريقة غير صحيحة، حيث إنه يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مختلفة بعضها قد يؤثر على الجهاز التناسلي للمرأة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa