معجزة طبية.. نجاح أول عملية زراعة قلب بين مصابين بالإيدز في العالم

 هل يمكن زرع أعضاء بين مصابي الإيدز
هل يمكن زرع أعضاء بين مصابي الإيدز

في إنجاز جديد للبشرية اليوم والطب، نجح الأطباء في إجراء أول عملية زراعة قلب بين مصابي بفيروس الإيدز، في نقلة نوعية للطب والبشرية.

عملية زرع قلب

وأجرى الأطباء في مركز نظام "مونتيفيور" الصحي في برونكس بالولايات المتحدة، عملية جراحية معقدة لمريضة في الستينات من عمرها، تعاني من قصور في القلب، ومرض الإيدز.

اقرأ أيضاً
دراستان تكشفان علاجًا ثوريًّا لمرضى الإيدز
 هل يمكن زرع أعضاء بين مصابي الإيدز

زرع أعضاء بين مصابي الإيدز

ونجح الأطباء في نقل وزرع قلب وكلى، بعدما تلقت التبرع الملائم لحالتها، واستغرقت العملية الجراحية أربع ساعات، وأمضت المريضة 5 أسابيع للتعافي في المستشفى، وتخضع الآن للمراقبة من قبل أطباء الزراعة في "مونتيفيور".

ووفقًا لموقع «ميديكال إكسبريس»، قال دانيال جولدستين، أستاذ ونائب رئيس قسم "جراحة القلب والصدر" ومدير الجراحة في قسم "جراحة القلب والأوعية الدموية وزراعة القلب وبرامج المساعدة الميكانيكية" في كلية الطب في مونتيفيور: "الهدف من فريق زراعة القلب في مونتيفيور هو الدفع باستمرار ووضع معايير جديدة حتى يتمكن أي شخص مناسب لعملية زرع الأعضاء من الاستفادة من هذا الإجراء المنقذ للحياة".

نجاح زراعة القلب لمصابة إيدز

من جانبه، قال طبيب القلب المشرف على المريضة الدكتور عمر سعيد، الأستاذ المساعد بالمركز: "كانت هذه حالة معقدة وجهدًا متعدد التخصصات حقيقيًا من قبل أمراض القلب والجراحة وأمراض الكلى والأمراض المعدية والرعاية الحرجة والمناعة".

وأضاف الطبيب المشرف أن إتاحة هذا الخيار للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يوسع نطاق مجموعة المتبرعين ويعني أن المزيد من الأشخاص، سواء كانوا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو من دونه، سيحصلون على وصول أسرع إلى عضو منقذ للحياة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa