Menu


تعرف على فوائد ومخاطر وجبات الأعشاب البحرية

توفِّر فيتامينات وأملاحًا وتحتوى على معادن ثقيلة

يعزو بعض اليابانيين صحتهم وطول أعمارهم، بل وحتى صحة بشرتهم وشعرهم إلى الأعشاب البحرية، التي هي عنصر أساسي في العديد من الأطباق الآسيوية؛ ولكن هل الأعشاب البحرية
تعرف على فوائد ومخاطر وجبات الأعشاب البحرية
  • 32
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يعزو بعض اليابانيين صحتهم وطول أعمارهم، بل وحتى صحة بشرتهم وشعرهم إلى الأعشاب البحرية، التي هي عنصر أساسي في العديد من الأطباق الآسيوية؛ ولكن هل الأعشاب البحرية فعلًا صحية؟ وهل تعتبر مثل الخضراوات؟ وهل جميع الأنواع متماثلة من الناحية الغذائية؟

حسب الخبراء هناك أنواع متعددة من الأعشاب البحرية، تشمل فئات ثلاثة رئيسة: الطحالب البنية، الطحالب الخضراء، الطحالب الحمراء، وجميعها ظهرت مؤخرًا بأشكال ونكهات جديدة، مثل الوجبات الخفيفة المقرمشة والأعشاب البحرية وزيت الطحالب، ومثل أي طعام معالج فهي غنية بالصوديوم والمواد المضافة؛ ولكن هناك من الخبراء من يري أن زيت الطحالب يمكن أن يكون بديلًا جيدًا لزيت السمك لأولئك الذين لا يأكلون المنتجات الحيوانية؛ حيث يحتوي زيت الطحالب على أحماض دهنية صحية للقلب.

ونظرًا لوجود أنواع كثيرة من الأعشاب البحرية، فمن الصعب إصدار بيان شامل حول حول فوائد كل منها على حدة؛ ولكنها بشكل عام منخفضة نسبيًا في السعرات الحرارية، كما أن العديد من الأصناف أقل في الصوديوم، وقد يكون ذلك مفيدًا إذا كان الناس يحاولون خفض استهلاك ملح الطعام في نظامهم الغذائي، ووفقًا لبحث نشرته دورية مراجعة التغذية الأمريكية، تحتوي العديد من أنواع الأعشاب البحرية على الكثير من البروتينات والأحماض الأمينية لكل جرام مثل لحم البقر، فيما يختلف هضم بروتينات الأعشاب البحرية أيضًا حسب النوع.

كما أن العديد من أنواع الأعشاب البحرية غنية بالألياف، فعلى سبيل المثال فإن وجبة مكونة من خمس جرامات من الطحالب البنية تحتوي على 14 % تقريبًا من الألياف اليومية الموصى بها للشخص، كما أظهرت بعض الأبحاث أن الطحالب البحرية عمومًا تحتوي مركبًا قد يساعد في السيطرة على الشهية ويساعد الأشخاص على تناول سعرات حرارية أقل، كما أن العديد من الأصناف تحتوي أيضًا على سكريات يمكن أن تحسن صحة الأمعاء، وحسب الخبراء يمكن الحصول على الكثير من العناصر الغذائية من الأعشاب البحرية مثل المغنيسيوم والحديد، كما يحتوي بعضها على فيتامين أ وك والفولات وفيتامين ب 12 سواء في صورة يمكن للإنسان هضمها أو لا.

ورغم ذلك وجدت الأبحاث أن المعادن الثقيلة الكامنة في المياه الملوثة، يمكن أن تلوث بعض أنواع الأعشاب البحرية، حسب نوع وكمية التلوث، وعلى سبيل المثال فإن الأعشاب البحرية الرفيعة التي تبدو سوداء عند طهوها هي الأكثر تعرضًا للتلوث بالزرنيخ، ولذلك فقد حذرت الهيئات الصحية في غالبية دول العالم منها، كما حذر الخبراء من أن بعض العناصر الغذائية في الأعشاب البحرية، رغم أنها صحية للعديد من الأشخاص، إلا أنها يمكن أن تشكل أيضًا مخاطر صحية على بعض الأشخاص، فهي مثلًا يمكنها امتصاص اليود من مياه البحر، الأمر الذي قد يؤدي لمشكلة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية، كما أن الأعشاب البحرية تميل إلى أن تكون غنية بفيتامينK ، الذي يمكن أن يتفاعل بشكل سيئ مع مخففات الدم والبوتاسيوم؛ ما قد يكون خطيرًا على الأشخاص المصابين بأمراض في القلب والكلى.

ولهذه الأسباب ينصح الخبراء بتناول الأعشاب البحرية باعتدال، والتفكير فيها كتوابل أكثر من كونها طبقًا رئيسًا، فهي حتى بالنسبة لليابانيين ليست عنصرًا أساسيًا يوميًا في النظام الغذائي الياباني النموذجي؛ حيث تعد طبقًا جانبيًا يمكنك تناوله مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك