Menu


«الثأر» العنوان الأبرز قبل قرعة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا

صدامات مثيرة على شرف «الأميرة السمراء»

تتعلق أنظار عشاق الساحرة المستديرة في القارة السمراء، والجماهير العربية على وجه الخصوص، بمراسم قرعة الأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، التي
«الثأر» العنوان الأبرز قبل قرعة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا
  • 47
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تتعلق أنظار عشاق الساحرة المستديرة في القارة السمراء، والجماهير العربية على وجه الخصوص، بمراسم قرعة الأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، التي تقام في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الأربعاء.

وتترقَّب الأندية العربية الست في دور الثمانية للبطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة السمراء (الأهلي والزمالك المصريان، والترجي والنجم الساحلي التونسيان، والوداد البيضاوي والرجاء البيضاوي المغربيان)، مواجهات ثأرية فرضت نفسها بقوة على المشهد.

وتبدو المنافسة شرسة للغاية بحضور فريقي تي بي مازيمبي الكونغولي، وماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، من أجل الاحتفاظ بلقب البطولة التي توجت بها الكرة العربية في المواسم الثلاثة الأخيرة.

ويشهد ربع نهائي الأميرة السمراء للمرة الأولى، تأهل 8 أندية سبق لها التتويج بالبطولة، وهو ما يُنذر بمزيد من الإثارة خلال الأدوار المقبلة للمسابقة، على رأسهم الأهلي المصري الذي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة، برصيد 8 ألقاب، ومنافسه التقليدي الزمالك المتوج باللقب 5 مرات، متساويًا مع مازيمبي.

وحصل الترجي حامل اللقب على الكأس القارية 4 مرات، منها لقبا النسختين الماضيتين. أما الرجاء ففاز بالبطولة 3 مرات، وغريمه الوداد مرتين، وتوج كل من النجم الساحلي وصن داونز باللقب مرة واحدة.

وخلال القرعة، ستُوضع الفرق المتأهلة على مستويين؛ حيث سيكون في المستوى الأول الفرق التي تصدرت مجموعاتها في دور المجموعات، وهي: مازيمبي، والنجم الساحلي، وصن داونز، والترجي، فيما يضم المستوى الثاني الفرق الحاصلة على الوصافة في مجموعاتها، وهي: الأهلي، والزمالك، والوداد، والرجاء.

وسيتم اختيار نادٍ من المستوى الأول للعب مع نادٍ من المستوى الثاني، بشرط ألا يكون الفريقان صعدا من مجموعة واحدة، فيما جنَّبت نتائج دور المجموعات انتظار ديربي بين أبناء البلد الواحد في الدور المقبل.

رد الدين لصن داونز

وينتظر الأهلي نادي القرن الإفريقي، نزالًا عنيفًا ضد أحد ثالوث التصنيف الأول، خاصةً صن داونز، بعدما كبَّد الشياطين الحمر في النسخة الماضية، الخسارة الكبرى في تاريخه إفريقيًّا، بخماسية قاسية.

وبعيدًا عن أجواء الخماسية التاريخية، يمتلك الأهلي أفضلية مطلقة أمام الفريق الجنوب إفريقي، في 6 مواجهات جمعت بينهما؛ حيث حقق نادي القرن الفوز في 3 مباريات، وتلقى هزيمة واحدة، وتعادل في مباراتين، فيما سجل الأحمر 9 أهداف واستقبل 8 أهداف.

كلاسيكو السنوات الأخيرة

والمرشح الثاني لمواجهة الأهلي، هو الغريم التقليدي في أحراش إفريقيا: فريق الترجي الذي يمتلك معه تاريخًا طويلًا من المواجهات، كان أخرها في نهائي نسخة 2018، عندما حقق الفريق التونسي اللقب في مفاجأة مدوية، بعدما رد ثلاثة الأهلي  مقابل هدف في الذهاب، بأخرى بيضاء في رادس.

والتقى الأهلي وأبناء باب سويقة في 20 مباراة، حقق الأحمر الفوز في 8 مباريات، وتعادل في ثمانية أخرى، وفاز الفريق التونسي في 4 مواجهات فقط.

مازيمبي الخيار الصعب

ثالث الخيارات يبدو الأصعب على القلعة الحمراء أمام مازيمبي الكونغولي مُتصدر مجموعة الزمالك، التي تمثل المواجهة الخامسة التي تجمع الفريقين؛ حيث سبق أن التقى الفريقان في 4 مباريات من قبل، حقق الأحمر الفوز في مباراتين، وتعادل في مباراة، وخسر في مثلها.

وتعود المواجهة الأولى بينهما إلى نسخة دوري أبطال إفريقيا عام 2002، وتحديدًا في مرحلة المجموعات، عندما التقى الفريقان في الأول من سبتمبر 2002، وانتهت المباراة بفوز الأهلي بهدف دون رد، إلا أن الفريق الكونغولي يختلف كثيرًا عن الطرف الذي قابل الأحمر قبل 18 عامًا؛ حيث لم يتلقَّ أي هزيمة على ملعبه في آخر 10 سنوات، وكبَّد الزمالك في دور المجموعات خسارة بالثلاثة في هذه النسخة.

فأل خير لحامل اللقب

وزف الترجي التونسي بشرى سارة إلى جماهيره قبل مراسم القرعة، بعد تأهل أبناء باب سويقة من معقد الصدارة، ليترقب موعدًا مع أحد الثلاثي: الأهلي أو الزمالك من مصر، أو غريم النهائي الماضي الوداد المغربي.

واحتفى الحساب الرسمي لنادي الترجي بالفرق الثلاثة المرشحة لملاقاته في الدور ربع النهائي، بعدما صعد حامل اللقب إلى منصة تتويج دوري الأبطال على حسابها في وقت سابق، كان آخرها النسخة الماضية.

وحقق الترجي لقب دوري أبطال إفريقيا عام 1994 على حساب الزمالك، ثم توج بنسخة عام 2018 على حساب الأهلي بعد سيناريو درامي، كما انتزع لقبي 2011 و2019 على حساب الوداد، الذي لم ينس بعدُ سيناريو الفار في الموسم المنصرم.

خماسية أخرى تنتظر الرد

الزمالك بدوره ينتظر مواجهات ثأرية، أهمها على الإطلاق أمام النجم الساحلي متصدر المجموعة الثانية، الذي سحق الأبيض بخمسة أهداف مقابل هدف في ذهاب نصف نهائي الكونفدرالية، عام 2015.

ولن يكون الثأر من صن داونز هدف الأهلي وحده، بل يبدو الزمالك هو الآخر في انتظار الفريق الجنوب إفريقي، الذي سبق أن انتصر على الفريق الأبيض بثلاثية نظيفة في ذهاب نهائي دوري الأبطال عام 2016، وتوج باللقب على حساب الفريق الأبيض.

موقعة الفار

وتبدو المواجهة الثأرية الأبرز في الوقت الحالي، بالنظر إلى الموعد الزمني الأقرب، تلك التي تتعلق بصدام الوداد مع الترجي متصدر المجموعة الرابعة، خاصةً بعد الأحداث التي شهدتها المباراة النهائية التي جمعت الفريقين في الموسم الماضي.

وانسحب الوداد من مباراة العودة أمام الترجي التي أقيمت في رادس، اعتراضًا على عدم احتساب هدف للفريق، وتبين بعد ذلك أن تقنية حكم الفيديو لم تكن تعمل خلال المباراة، ليقرر الاتحاد الإفريقي اعتبار الفريق المغربي منسحبًا، ومنح اللقب لرجال الدم والنار.

اقرأ أيضًا:

 قرار حاسم من الاتحاد الآسيوي بحق الأندية الصينية في دوري الأبطال

إنشاء ملعب جولف عالمي في وسط الدرعية

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك