Menu

يزيد الراجحي يُحقق إنجازًا جديدًا يفتح أمامه طريق الفوز بكأس العالم للراليات

حلّ ثانيًا في «رالي قطر» أول مراحل «كروس كانتري»

سجّل بطل الراليات سفير رياضة السيارات بالمملكة يزيد محمد الراجحي اسمه بين المرشحين البارزين للفوز بكأس العالم للراليات لهذا العام، بعدما حلّ بالمركز الثاني في ر
يزيد الراجحي يُحقق إنجازًا جديدًا يفتح أمامه طريق الفوز بكأس العالم للراليات
  • 1303
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

سجّل بطل الراليات سفير رياضة السيارات بالمملكة يزيد محمد الراجحي اسمه بين المرشحين البارزين للفوز بكأس العالم للراليات لهذا العام، بعدما حلّ بالمركز الثاني في رالي قطر الصحراوي، الذي أقيم مؤخرًا، بمشاركة 22 فريقًا من 20 دولة.

وعبر الراجحي عن سعادته بالنتيجة التي حققها في رالي قطر، منوهًا إلى أنها تدعوه للتفاؤل بالفوز ببطولة العالم لها العام، في ظل توافر المقومات اللازمة لبلوغ هذا الهدف.

ووصل البطل السعودي، إلى خط نهاية رالي قطر الصحراوي الدولي وهو في المركز الثاني، في بدايةٍ مُوفقة على طريق الفوز بلقب كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة المُعترف بها من طرف الاتحاد الدولي للسيارات «فيا– كروس كانتري».

وجاء ظهور الراجحي في رالي قطر، الذي أُقيم في الفترة ما بين 21 و26 فبراير بعد أن حل بين العشرة الأوائل لرالي داكار 2019، مُحققًا بذلك بداية مثالية لمشاركته في كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة «كروس كانتري»، التي تتضمن أربع جولات هذا الموسم.

وشهد رالي قطر عودة الراجحي، إلى فريق «أوفر درايف» البلجيكي، في سيارة «تويوتا هايلوكس»، وهو الفريق الذي بدأ معه المُشاركة في الراليات الصحراوية قبل سنوات، إلى جانب تعاونه مع ملّاح جديد، هو الألماني ديرك فون تسيتفيتس.

وبلغ الطول الإجمالي للرالي، الذي شهد مشاركة 22 فريقًا ينتمون إلى 20 دولة، 2128 كيلومترًا، منها 1398.6 كيلومتر مراحل خاصة، مُقسمة على ست مراحل خاصة أقيمت خلال خمسة أيام، والباقي مراحل وصل.

وطوال أيام الرالي، ظل الراجحي مُنافسًا على المراكز الأولى، رغم أنه يقود سيارة «تويوتا هايلوكس» بمُحرك بنزين للمرة الأولى مُنذ سنوات ومع ملّاحٍ جديد.

وبدأ البطل السعودي الرالي في المركز الثالث في الترتيب العامّ، لكنه نجح لاحقًا في الصعود إلى المركز الثاني مع انتهاء المرحلة الثانية، وذلك على حساب حامل اللقب السائق البولندي ياكوب «كوبا» برزيغونسكي، زميله السابق في فريق «أكس رايد»، والذي يُشارك بسيارة «ميني جون كووبر ووركس رالي» رُباعية الدفع.

وفي المرحلة الخاصة الرابعة، وكذلك السادسة، تصدر الراجحي السباق، إثر إقصاء برزيغونسكي، بعد اكتشاف أن سيارته أقل من الوزن القانوني، كما بقي منافسًا على الفوز باللقب حتى المرحلة الأخيرة، ليُنهي الرالي في المركز الثاني، مُسجلًا توقيت 13:29:54 ساعة.

وسعيًا من الراجحي الحفاظ على تركيزه في هذه البُطولة، فقد قرر وقف برنامج مُشاركاته في بُطولة العالم للراليات «دبليو آر سي»، مُفضلًا الاهتمام بالراليات الصحراوية، التي تتزايد شعبيتها يومًا بعد يوم، سواء على مُستوى العالم عُمومًا أو المنطقة العربية خُصوصًا.

وعبر الراجحي عن سعادته بالنتيجة قائلًا: «الحمد للـه بداية موفقة للموسم، تمكنا من التأقلم سريعًا على السيارة ومع الملّاح الجديد، ونأمل أن تزداد وتيرة تنافسيتنا في الجولات المُقبلة».

وأضاف: «من المُهم لنا للغاية أن نكون مُنافسين على لقب البُطولة لسببين، أن هذا الموسم لا يتضمن سوى أربع جولات، حيث من المُتوقع إلغاء تركمانستان، لذا فإن من المُهم المُنافسة على المراكز الأولى في جميع الجولات، حيث لا مجال للتراخي أو التغاضي عن أية جولة، والآخر هو الأخبار عن نية المملكة العربية السعودية استضافة النُسخ المُقبلة من رالي داكار، لذا علينا أن نشحذ مهاراتنا ونُجهِّز أنفسنا للمُنافسات المُرتقبة مُنذ الآن».

وسيكون الظهور القادم للبطل الراجحي في راليات «كروس كانتري» في الجولة الثانية، تحدي أبوظبي الصحراوي، الذي سيُقام في الفترة ما بين 30 مارس والأول من إبريل المُقبلَين.

وقدّم يزيد الراجحي شُكره وتقديره للراعي الرسمي لفريقه، سلسلة «جان برجر»، لتوفيرهم الدعم والاهتمام المُستمرين في جميع أنشطة فريقه على الصعيدين العالمي والإقليمي.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك