Menu
انخفاض الحوادث المرورية.. هل أعادت قيادة النساء للسيارة الاتزان للشوارع؟

تراجعت نسبة حوادث الطرق في المملكة العربية السعودية بنسبة 35%، وتقلص معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة بنسبة 40%، خلال الفترة من 2016-2018، حسبما وثّقت منظمة الصحة العالمية، فضلًا عن تراجع النسبة في عام 2019 إلى 14% مقارنة بـ26.5% عام 2016، فما السبب وراء ذلك؟.

تراجع الحوادث المرورية خلال عام 2019

في الفترة الأخيرة، بدأت المملكة تطبق العديد من الإجراءات التي تسعى بها لضبط الطرق وخفض معدلات حوادث السير، ما أسهم في انخفاض نسبة الحوادث المرورية، وتراجع نسبة إصابات الحوادث إلى 13% خلال عام 2019، مقارنة بـ27% خلال عام 2016، حسبما ذكر قائد القوات الخاصة لأمن الطرق اللواء خالد الضبيب.

كما تقلّص عدد الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق إلى 3.2% في عام 2019 مقابل 6.7% في عام 2016، وفقًا لقائد القوات الخاصة، خلال مشاركته في ملتقى ومعرض السلامة المرورية.

وأشاء اللواء خالد الضبيب، إلى أن قوات أمن الطرق بصدد إنشاء مناطق لإعادة الانتباه للسائقين؛ باستخدام تقنيات حديثة دون وجود أمني، عبر شد انتباه السائقين خلال مدة لا تتجاوز ساعتين من القيادة.

وفي سبيل خفض حوادث الطرق، أعلن الضبيب أنهم بصدد إطلاق مبادرة لإنشاء محطات استراحة إجبارية للشاحنات، تتوافر فيها جميع الخدمات ومراكز ضبط ورقابة تضمن الالتزام بمعايير السلامة، ومبادرة لإلزام الحافلات بتطبيق معايير السلامة المرورية.

هل أعادت قيادة النساء للسيارة التوازن للشوارع؟

من جانبه، قال اللواء محمد البسامي المدير العام للمرور، إن النساء القائدات للمركبات أقل تسببًا في حوادث الطرق من الرجال في العام الماضي 2019.

وأوضح البسامي، خلال حديثه في ملتقى ومعرض السلامة المرورية الخامس، أن النساء يلتزمن بالقيادة الآمنة وأصول السلامة، ما جعلهن يسجلن عددًا أقل في حوادث الطرق من الرجال.

وفي سبتمبر عام 2017، صدر قرار لأول مرة في المملكة بالسماح للنساء بقيادة السيارة، بعد أن كانت السعودية البلد الوحيد في العالم، الذي يمنع النساء من قيادة السيارات، وقد بدأ تطبيق القرار في 26 يونيو 2018.

ما السبب وراء تراجع وفيات وإصابات حوادث الطرق؟

ووفقًا للواء محمد البسامي، المدير العام للمرور، فإن نسبة عدد المتوفين بسبب حوادث الطرق تراجعت إلى 38%، فيما تراجعت إصابة الحوادث إلى 56%، وتراجعت نسبة الحوادث الجسيمة إلى 52%.

وحسبما أعلنته إدارة المرور، فإن أكثر من 85% من مسببات حوادث الطرق أخطاء بشرية، ومستمرين في حملات توعية قائدي المركبات لخفض معدلات الحوادث.

وأرجع البسامي تراجع معدلات وفيات وإصابات حوادث الطرق، إلى عدة أسباب منها التوعية بأهمية التقيد بأنظمة السلامة المرورية من قِبل قائدي المركبات، وسرعة التعامل مع الحوادث الطارئة والاستجابة الإسعافية من قِبل الجهات المختصة.

وأشار البسامي إلى أن إدارة المرور تعمل على إعداد مشروع جديد، يعتمد على وضع كاميرات في الشوارع، وربطها مع مركز القيادة للتمكُّن من تحديد الحادث؛ بما يسهم في إعادة وضع التصادم قبل حدوثه.

وأوضح مدير الإدارة العامة للمرور، أن تقليل زمن الاستجابة لمباشرة حوادث الطرق، يخضع لاعتبارات عدة، منها منطقة الحادث وموقعه، وبعض الحوادث يتم الوصول إليها في أقل من 20 دقيقة، وأخرى تستغرق نحو ساعة.

وأكد البسامي، أن إدارة المرور تعمل على آليات لتحسين تقليل مدة الاستجابة لمباشرة حوادث الطرق، من خلال استخدام الدراجات النارية، وتفعيل التطبيقات بهدف عدم عرقلة السير.

35% تحسنًا في حوادث الطرق

وقد وثقت منظمة الصحة العالمية، في تقرير حديث لها، تحقيق اللجنة الوزارية للسلامة المرورية في السعودية إنجازًا في انخفاض نسبة الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 35%، خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

ووفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية، فقد أسفرت الجهود المبذولة في المملكة لرفع مستوى السلامة المرورية بالمملكة، في خفض معدل الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية بنسبة 40%، خلال الثلاث سنوات الماضية.

مبادرة مدن خالية من الحوادث المرورية

ومؤخرًا، أعلنت الإدارة العامة للمرور إطلاق مبادرة «مدن خالية من الحوادث المرورية في حلول 2025»، سيتم تطبيقها في مدينتي الجبيل وينبع الصناعية، ثم يتبعها مدن أخرى في مرحلة لاحقة، وفقًا لمدير الإدارة العامة للمرور محمد البسامي.

وعلى مدى 7 سنوات، تراجع حجم الحوادث المرورية بنسبة 52%، وفقًا لمدير الإدارة العامة للمرور.

ووفق إحصائية منظمة الصحة العالمية، فإن الحوادث المرورية تتسببت في فقدان ما يقرب من مليون وربع المليون إنسان، على مستوى العالم سنويًا، بمعدل وفاة شخص كل نصف دقيقة بسبب حادث مروري في أحد شوارع العالم..

التوسع في الكاميرات الذكية لرصد المخالفات المرورية

وقبل أيام، أعلنت الإدارة العامة للمرور، أنه سيتم قريبًا التوسع في استخدام الكاميرات الذكية لرصد المخالفات المرورية بطرق المملكة، لا سيما المتعلقة بعدم الالتزام بمسارات الطرق.

ونشر المرور مقطعًا مصورًا، عبر حسابه على تويتر، يوضح الأثر السلبي الذي تسببه مخالفة عدم الالتزام بحدود المسارات المحددة على الطرق، على باقي المركبات، مشيرًا إلى أن تجاوز أنظمة المرور يؤدي إلى حوادث مرورية وعرقلة حركة السير.

وأشار المرور، إلى أنه بدأ استخدام أجهزة ذكية مطورة من قبل الشركة السعودية للتحكم التقني والأمني (تحكم)، لرصد وضبط هذه المخالفات على كل الطرق.

وأوضح المرور، أن التقنية الحديثة تقوم بتحديد المركبة المخالفة وتصويرها باستخدام الذكاء الاصطناعي، ورصدها بشكل آلي.

مغردون.. تراجع حوادث الطرق بفضل قيادة المرأة

وتفاعل مغردون، عبر الحساب الرسمي للمرور السعودي، مع إعلان تراجع نسبة وفيات وإصابات حوادث الطرق، مرجعين الفضل في ذلك إلى قيادة المرأة للسيارات، والتزامها بمعايير الصحة والسلامة، وكذلك الإجراءات التي تتخذها المرور في هذا الإطار.

وقال مغرد: «المرأة أعادت الاتزان للشوارع»، واتفق معه آخر قائلًا: «من قيادة المرأة والطرق تفتح النفس، ناس متعلمين وماشين عالنظام، وأهم شي إنهم حاسين بالمسؤولية».

وتعليقًا على تراجع نسبة حوادث الطرق، قال مغرد: «كثرة الرقابة في الطرق صار لها دور كثير في تعديل سلوك القيادة السابقة السيئة».

وعلَّق مغرد آخر على تراجع حوادث الطرق بالسعودية، قائلًا: «بسبب قيادة المرأة طبعًا وجهد المرور الملحوظ».

اقرأ أيضا

قرارات غير مسبوقة وراء اختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية

«المرور»: 6 مخالفات مرورية عليك تجنُّبها.. تصل غرامة بعضها إلى 10 آلاف ريال

المرور يحذر قائدي المركبات من تصفح الجوال لمدة 5 ثوانٍ

2020-10-28T14:41:42+03:00 تراجعت نسبة حوادث الطرق في المملكة العربية السعودية بنسبة 35%، وتقلص معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة بنسبة 40%، خلال الفترة من 2016-2018، حسبما وثّقت منظمة الصحة
انخفاض الحوادث المرورية.. هل أعادت قيادة النساء للسيارة الاتزان للشوارع؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

انخفاض الحوادث المرورية.. هل أعادت قيادة النساء للسيارة الاتزان للشوارع؟

بعد تقلص معدل الوفيات..

انخفاض الحوادث المرورية.. هل أعادت قيادة النساء للسيارة الاتزان للشوارع؟
  • 528
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 جمادى الآخر 1441 /  19  فبراير  2020   11:30 م

تراجعت نسبة حوادث الطرق في المملكة العربية السعودية بنسبة 35%، وتقلص معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة بنسبة 40%، خلال الفترة من 2016-2018، حسبما وثّقت منظمة الصحة العالمية، فضلًا عن تراجع النسبة في عام 2019 إلى 14% مقارنة بـ26.5% عام 2016، فما السبب وراء ذلك؟.

تراجع الحوادث المرورية خلال عام 2019

في الفترة الأخيرة، بدأت المملكة تطبق العديد من الإجراءات التي تسعى بها لضبط الطرق وخفض معدلات حوادث السير، ما أسهم في انخفاض نسبة الحوادث المرورية، وتراجع نسبة إصابات الحوادث إلى 13% خلال عام 2019، مقارنة بـ27% خلال عام 2016، حسبما ذكر قائد القوات الخاصة لأمن الطرق اللواء خالد الضبيب.

كما تقلّص عدد الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق إلى 3.2% في عام 2019 مقابل 6.7% في عام 2016، وفقًا لقائد القوات الخاصة، خلال مشاركته في ملتقى ومعرض السلامة المرورية.

وأشاء اللواء خالد الضبيب، إلى أن قوات أمن الطرق بصدد إنشاء مناطق لإعادة الانتباه للسائقين؛ باستخدام تقنيات حديثة دون وجود أمني، عبر شد انتباه السائقين خلال مدة لا تتجاوز ساعتين من القيادة.

وفي سبيل خفض حوادث الطرق، أعلن الضبيب أنهم بصدد إطلاق مبادرة لإنشاء محطات استراحة إجبارية للشاحنات، تتوافر فيها جميع الخدمات ومراكز ضبط ورقابة تضمن الالتزام بمعايير السلامة، ومبادرة لإلزام الحافلات بتطبيق معايير السلامة المرورية.

هل أعادت قيادة النساء للسيارة التوازن للشوارع؟

من جانبه، قال اللواء محمد البسامي المدير العام للمرور، إن النساء القائدات للمركبات أقل تسببًا في حوادث الطرق من الرجال في العام الماضي 2019.

وأوضح البسامي، خلال حديثه في ملتقى ومعرض السلامة المرورية الخامس، أن النساء يلتزمن بالقيادة الآمنة وأصول السلامة، ما جعلهن يسجلن عددًا أقل في حوادث الطرق من الرجال.

وفي سبتمبر عام 2017، صدر قرار لأول مرة في المملكة بالسماح للنساء بقيادة السيارة، بعد أن كانت السعودية البلد الوحيد في العالم، الذي يمنع النساء من قيادة السيارات، وقد بدأ تطبيق القرار في 26 يونيو 2018.

ما السبب وراء تراجع وفيات وإصابات حوادث الطرق؟

ووفقًا للواء محمد البسامي، المدير العام للمرور، فإن نسبة عدد المتوفين بسبب حوادث الطرق تراجعت إلى 38%، فيما تراجعت إصابة الحوادث إلى 56%، وتراجعت نسبة الحوادث الجسيمة إلى 52%.

وحسبما أعلنته إدارة المرور، فإن أكثر من 85% من مسببات حوادث الطرق أخطاء بشرية، ومستمرين في حملات توعية قائدي المركبات لخفض معدلات الحوادث.

وأرجع البسامي تراجع معدلات وفيات وإصابات حوادث الطرق، إلى عدة أسباب منها التوعية بأهمية التقيد بأنظمة السلامة المرورية من قِبل قائدي المركبات، وسرعة التعامل مع الحوادث الطارئة والاستجابة الإسعافية من قِبل الجهات المختصة.

وأشار البسامي إلى أن إدارة المرور تعمل على إعداد مشروع جديد، يعتمد على وضع كاميرات في الشوارع، وربطها مع مركز القيادة للتمكُّن من تحديد الحادث؛ بما يسهم في إعادة وضع التصادم قبل حدوثه.

وأوضح مدير الإدارة العامة للمرور، أن تقليل زمن الاستجابة لمباشرة حوادث الطرق، يخضع لاعتبارات عدة، منها منطقة الحادث وموقعه، وبعض الحوادث يتم الوصول إليها في أقل من 20 دقيقة، وأخرى تستغرق نحو ساعة.

وأكد البسامي، أن إدارة المرور تعمل على آليات لتحسين تقليل مدة الاستجابة لمباشرة حوادث الطرق، من خلال استخدام الدراجات النارية، وتفعيل التطبيقات بهدف عدم عرقلة السير.

35% تحسنًا في حوادث الطرق

وقد وثقت منظمة الصحة العالمية، في تقرير حديث لها، تحقيق اللجنة الوزارية للسلامة المرورية في السعودية إنجازًا في انخفاض نسبة الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 35%، خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

ووفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية، فقد أسفرت الجهود المبذولة في المملكة لرفع مستوى السلامة المرورية بالمملكة، في خفض معدل الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية بنسبة 40%، خلال الثلاث سنوات الماضية.

مبادرة مدن خالية من الحوادث المرورية

ومؤخرًا، أعلنت الإدارة العامة للمرور إطلاق مبادرة «مدن خالية من الحوادث المرورية في حلول 2025»، سيتم تطبيقها في مدينتي الجبيل وينبع الصناعية، ثم يتبعها مدن أخرى في مرحلة لاحقة، وفقًا لمدير الإدارة العامة للمرور محمد البسامي.

وعلى مدى 7 سنوات، تراجع حجم الحوادث المرورية بنسبة 52%، وفقًا لمدير الإدارة العامة للمرور.

ووفق إحصائية منظمة الصحة العالمية، فإن الحوادث المرورية تتسببت في فقدان ما يقرب من مليون وربع المليون إنسان، على مستوى العالم سنويًا، بمعدل وفاة شخص كل نصف دقيقة بسبب حادث مروري في أحد شوارع العالم..

التوسع في الكاميرات الذكية لرصد المخالفات المرورية

وقبل أيام، أعلنت الإدارة العامة للمرور، أنه سيتم قريبًا التوسع في استخدام الكاميرات الذكية لرصد المخالفات المرورية بطرق المملكة، لا سيما المتعلقة بعدم الالتزام بمسارات الطرق.

ونشر المرور مقطعًا مصورًا، عبر حسابه على تويتر، يوضح الأثر السلبي الذي تسببه مخالفة عدم الالتزام بحدود المسارات المحددة على الطرق، على باقي المركبات، مشيرًا إلى أن تجاوز أنظمة المرور يؤدي إلى حوادث مرورية وعرقلة حركة السير.

وأشار المرور، إلى أنه بدأ استخدام أجهزة ذكية مطورة من قبل الشركة السعودية للتحكم التقني والأمني (تحكم)، لرصد وضبط هذه المخالفات على كل الطرق.

وأوضح المرور، أن التقنية الحديثة تقوم بتحديد المركبة المخالفة وتصويرها باستخدام الذكاء الاصطناعي، ورصدها بشكل آلي.

مغردون.. تراجع حوادث الطرق بفضل قيادة المرأة

وتفاعل مغردون، عبر الحساب الرسمي للمرور السعودي، مع إعلان تراجع نسبة وفيات وإصابات حوادث الطرق، مرجعين الفضل في ذلك إلى قيادة المرأة للسيارات، والتزامها بمعايير الصحة والسلامة، وكذلك الإجراءات التي تتخذها المرور في هذا الإطار.

وقال مغرد: «المرأة أعادت الاتزان للشوارع»، واتفق معه آخر قائلًا: «من قيادة المرأة والطرق تفتح النفس، ناس متعلمين وماشين عالنظام، وأهم شي إنهم حاسين بالمسؤولية».

وتعليقًا على تراجع نسبة حوادث الطرق، قال مغرد: «كثرة الرقابة في الطرق صار لها دور كثير في تعديل سلوك القيادة السابقة السيئة».

وعلَّق مغرد آخر على تراجع حوادث الطرق بالسعودية، قائلًا: «بسبب قيادة المرأة طبعًا وجهد المرور الملحوظ».

اقرأ أيضا

قرارات غير مسبوقة وراء اختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية

«المرور»: 6 مخالفات مرورية عليك تجنُّبها.. تصل غرامة بعضها إلى 10 آلاف ريال

المرور يحذر قائدي المركبات من تصفح الجوال لمدة 5 ثوانٍ

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك