alexametrics
Menu


الكشف عن أسرار جديدة وراء نهاية مسيرة رونالدو مع ريال مدريد

النجم البرتغالي عرض فسخ التعاقد قبل الانضمام رسميًّا

الكشف عن أسرار جديدة وراء نهاية مسيرة رونالدو مع ريال مدريد
  • 1133
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 رجب 1440 /  16  مارس  2019   11:36 ص

كشف رامون كالديرون رئيس نادي ريال مدريد السابق، تفاصيل جديدة تؤكد أن فلورنتينو بيريز الرئيس الحالي للنادي الملكي، كاد يتسبب في إفشال صفقة انتقال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد سابقًا ويوفنتوس الإيطالي حاليًّا، من نادي مانشستر يونايتد.

وقال -خلال لقائه ببرنامج «إيدولوس»  الإذاعي- إن رونالدو كان قريبًا للغاية من عدم إتمام صفقة انتقاله إلى ريال مدريد في عام 2009 عقب حديث فلورنتينو بيريز عن رونالدو وقوله إنه لاعب مُبالَغ فيه، وهو الحديث الذي وصل إلى مسامع النجم البرتغالي.

وأضاف كالديرون: «كريستيانو كان يرغب في تغيير الأجواء التي تحيط به في مانشستر يونايتد؛ لذلك كان يود القدوم إلى ريال مدريد، وكان يرغب بشدة في الانتقال إلى الريال لأن النادي كان سيطور مستواه شخصيًّا ومهنيًّا، إضافة إلى مساعدته في الفوز بألقاب أكثر وتحقيق الانتصارات، هذا بالإضافة إلى أنه كان يود الحصول على الجوائز الفردية، كجائزة الكرة الذهبية التي حققها بالفعل»، حسبما نقلت صحيفة «أس» الإسبانية.

وأكد كالديرون أن ريال مدريد دخل في مفاوضات شاقة مع النادي الإنجليزي لمدة عام ونصف من أجل التوقيع مع رونالدو، لكن مانشستر يونايتد اضطر إلى قبول العرض المقدم له بقيمة ثمانين مليون جنيه إسترليني، مشيرًا إلى أنه كان يرغب في أن يتعاقد بيريز مع رونالدو لا أن يتخلى عنه، إلا أن بيريز كان يقول قبل إتمام الصفقة إن رونالدو لاعب مبالغ فيه.

وكشف الرئيس السابق للريال أنه عندما علم كريستيانو برأي بيريز فيه قال إنه على استعداد للتخلي عن الثلاثين مليون يورو، وهو المبلغ الذي كان يتوجَّب عليه دفعه في حالة تراجعه عن التعاقد.

وأشار كالديرون إلى أنه لم يفهم كيف أمكن لبيريز أن يشك في قدرات اللاعب، موضحًا أنه منذ البداية سادت حالة من عدم التوافق والانسجام بين الثنائي بيريز ورونالدو.

وأرجع كالديرون الفضل في انتقال رونالدو إلى ريال مدريد إلى خورخي مينديز وكيل أعمال «الدون» الذي أقنع لاعبه بالتوقيع لنادي العاصمة الإسبانية.

وأضاف أن مينديز اتصل به وأبلغه أنه يملك الآن أفضل لاعب في العالم، ويجب عليه التعاقد مع أفضل مدرب في العالم، وهو البرتغالي جوزيه مورينيو، لكن مورينيو لم يكن في ذلك الوقت مدربًا جيدًا لريال مدريد.

وأكد كالديرون أن المشاكل التي جمعت رونالدو وببيريز بدأت منذ وصول «الدون» إلى ريال مدريد. و قال: «العلاقة بين فلورنتينو وكريستيانو كانت سيئة منذ البداية؛ لأنني أنا من وقعت مع اللاعب».

وأنهى تصريحاته قائلًا: «لقد طلب رونالدو من فلورنتينو زيادة الراتب؛ لأنه كان يرى أنه يستحق ذلك، وبالفعل كان يستحقه، وطلب أيضًا ذلك لأنه قرأ أن ريال مدريد على استعداد لدفع 350 مليون يورو في لاعب آخر، وأن هذا اللاعب سيتقاضى خمسين مليون يورو سنويًّا، وطلب رونالدو زيادة تقدر بخمسة ملايين يورو، وهو ما رفضته الإدارة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك