Menu
روبوتات ذكية وسيارات ذاتية القيادة.. للتكنولوجيا دور هام في مكافحة كورونا

تواصل الشركات الرائدة في مجالات التقنية والتكنولوجيا الحديثة، بجوار المسار الذي يسير فيه خبراء الصحة للتوصل إلى لقاح يمكنه القضاء على فيروس كورونا المستجد «COVID-19»، العمل من أجل المساهمة في مساعدة الملايين من المشمولين بقواعد التباعد الاجتماعي ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتبعها معظم دول العالم.

وتتجه غالبية الشركات العالمية للتوسع في استخدام الروبوتات الذكية في إنجاز مهام عديدة، وأصبح الأمر أكثر توسعًا في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي تحوَّل إلى وباء عالمي.

سيارات ذاتية القيادة

وفي مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، قامت منظمة مايو كلينك الطبية الأمريكية باستخدام سيارات ذاتية القيادة في مدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا لنقل اختبارات الكشف عن الإصابة بفيروس كوفيد-19 إلى المختبر بعد إجرائها في محطات الاختبار السريع.

ونقلت صحيفة The Verge الأمريكية المعنية بالشؤون التكنولوجية، عن المنظمة الطبية غير الربحية، توضيحها أنَّ مشروع نقل الاختبارات بالسيارات ذاتية القيادة تم بالتعاون بين هيئة النقل في مدينة جاكسونفيل وشركتين ناشئتين متخصصتين في تطوير السيارات ذاتية القيادة.

والمسافة بين قسم اختبار المرضى والمختبر قصيرة، لكن المشفى يريد الحد من تعرُّض موظفي المشفى لفيروس كورونا المستجد وتوفير الوقت، كما أن تفشي كوفيد-19 شكّل ضربة لقطاع صناعة السيارات ذاتية القيادة وأدَّى إلى تعليق مشاريع عدد من الشركات.

من جهته، أعرب كينت تيلين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مايو كلينك، عن امتنانه لهيئة النقل في المدينة ولشركتي نافي وبيب على مساعدتهم في هذه الأوقات الصعبة، مشيرًا إلى أنّ استخدام الذكاء الاصطناعي يساعد على حماية الموظفين باستخدام أحدث تقنيات المركبات ذاتية القيادة ويوفّر وقت الموظفين الذي يمكن تخصيصه للعلاج والرعاية المباشرة للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

الكلاب الآلية في بريطانيا تنقل الطرود

وفي السياق نفسه، رصد مقطع فيديو نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية، قيام مجموعة من الكلاب الروبوتية، بتوصيل الطلبات إلى المنازل بدقة عالية ودون تدخل بشري، حيث بدأ الاستعانة بكلاب آلية للقيام بنقل مجموعة من الطرود إلى مواقع متفرقة، بعدما يتم توصيلها إلى نقطة محددة بالقرب من المواقع المحددة لتوصيل الطلبات، بواسطة سيارة ذاتية القيادة.

وتتميز تلك الكلاب الروبوتية بأنها تتحرك على أربع أرجل، وهو ما يمنحها مرونة كبيرة في الوصول إلى أماكن كان يصعب على الروبوتات التقليدية الوصول إليها، مثل السلالم والمناطق الوعرة مثل الغابات.

اقرأ أيضًا:

دراسة تتوصل للعنصر المسؤول عن ارتفاع وفيات كورونا في أوروبا

ما معدلات احتياج جسمك اليومية لفيتامين «د»؟

النمر يكشف العلاقة بين فيتامين «د» والإصابة بالسرطان

 
2020-10-17T04:12:54+03:00 تواصل الشركات الرائدة في مجالات التقنية والتكنولوجيا الحديثة، بجوار المسار الذي يسير فيه خبراء الصحة للتوصل إلى لقاح يمكنه القضاء على فيروس كورونا المستجد «COVI
روبوتات ذكية وسيارات ذاتية القيادة.. للتكنولوجيا دور هام في مكافحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

روبوتات ذكية وسيارات ذاتية القيادة.. للتكنولوجيا دور هام في مكافحة كورونا

الذكاء الاصطناعي يساعد في مواجهة الجائحة

روبوتات ذكية وسيارات ذاتية القيادة.. للتكنولوجيا دور هام في مكافحة كورونا
  • 174
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رمضان 1441 /  05  مايو  2020   04:13 ص

تواصل الشركات الرائدة في مجالات التقنية والتكنولوجيا الحديثة، بجوار المسار الذي يسير فيه خبراء الصحة للتوصل إلى لقاح يمكنه القضاء على فيروس كورونا المستجد «COVID-19»، العمل من أجل المساهمة في مساعدة الملايين من المشمولين بقواعد التباعد الاجتماعي ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتبعها معظم دول العالم.

وتتجه غالبية الشركات العالمية للتوسع في استخدام الروبوتات الذكية في إنجاز مهام عديدة، وأصبح الأمر أكثر توسعًا في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي تحوَّل إلى وباء عالمي.

سيارات ذاتية القيادة

وفي مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، قامت منظمة مايو كلينك الطبية الأمريكية باستخدام سيارات ذاتية القيادة في مدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا لنقل اختبارات الكشف عن الإصابة بفيروس كوفيد-19 إلى المختبر بعد إجرائها في محطات الاختبار السريع.

ونقلت صحيفة The Verge الأمريكية المعنية بالشؤون التكنولوجية، عن المنظمة الطبية غير الربحية، توضيحها أنَّ مشروع نقل الاختبارات بالسيارات ذاتية القيادة تم بالتعاون بين هيئة النقل في مدينة جاكسونفيل وشركتين ناشئتين متخصصتين في تطوير السيارات ذاتية القيادة.

والمسافة بين قسم اختبار المرضى والمختبر قصيرة، لكن المشفى يريد الحد من تعرُّض موظفي المشفى لفيروس كورونا المستجد وتوفير الوقت، كما أن تفشي كوفيد-19 شكّل ضربة لقطاع صناعة السيارات ذاتية القيادة وأدَّى إلى تعليق مشاريع عدد من الشركات.

من جهته، أعرب كينت تيلين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مايو كلينك، عن امتنانه لهيئة النقل في المدينة ولشركتي نافي وبيب على مساعدتهم في هذه الأوقات الصعبة، مشيرًا إلى أنّ استخدام الذكاء الاصطناعي يساعد على حماية الموظفين باستخدام أحدث تقنيات المركبات ذاتية القيادة ويوفّر وقت الموظفين الذي يمكن تخصيصه للعلاج والرعاية المباشرة للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

الكلاب الآلية في بريطانيا تنقل الطرود

وفي السياق نفسه، رصد مقطع فيديو نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية، قيام مجموعة من الكلاب الروبوتية، بتوصيل الطلبات إلى المنازل بدقة عالية ودون تدخل بشري، حيث بدأ الاستعانة بكلاب آلية للقيام بنقل مجموعة من الطرود إلى مواقع متفرقة، بعدما يتم توصيلها إلى نقطة محددة بالقرب من المواقع المحددة لتوصيل الطلبات، بواسطة سيارة ذاتية القيادة.

وتتميز تلك الكلاب الروبوتية بأنها تتحرك على أربع أرجل، وهو ما يمنحها مرونة كبيرة في الوصول إلى أماكن كان يصعب على الروبوتات التقليدية الوصول إليها، مثل السلالم والمناطق الوعرة مثل الغابات.

اقرأ أيضًا:

دراسة تتوصل للعنصر المسؤول عن ارتفاع وفيات كورونا في أوروبا

ما معدلات احتياج جسمك اليومية لفيتامين «د»؟

النمر يكشف العلاقة بين فيتامين «د» والإصابة بالسرطان

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك