Menu

المنتخب السعودي يخسر «كلاسيكو الخليج» أمام الكويت بثلاثية

احتل المركز الأخير بمجموعته في «خليجي 24»

تلقَّى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، هزيمة ثقيلة في افتتاح مشاركته ببطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم «خليجي 24»، عندما سقط في مباراة «كلاسيكو الخليج» بثلا
المنتخب السعودي يخسر «كلاسيكو الخليج» أمام الكويت بثلاثية
  • 784
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تلقَّى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، هزيمة ثقيلة في افتتاح مشاركته ببطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم «خليجي 24»، عندما سقط في مباراة «كلاسيكو الخليج» بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي أقيمت بينمهما مساء اليوم الأربعاء، ضمن مباريات الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية للبطولة.

أمنية ضائعة

وفيما كان المنتخب السعودي يمني النفس بالفوز لتصدُّر المجموعة مبكرًا، تلقَّى خسارة كبيرة وضعت المنتخب الكويتي في الصدارة بثلاث نقاط، فيما أصبح المنتخب السعودي في المركز الأخير دون رصيد من نقاط، بينما تقاسم منتخبا عُمان والبحرين المركزين الثاني والثالث بنقطة واحدة لكلٍ منهما، بعد تعادلهما سلبيًا.

أحرز أهداف المنتخب الكويتي، أحمد الظفيري في الدقيقة 43، وسامي الصانع في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، ومبارك الفناني في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، فيما أحرز فراس البريكان هدف المنتخب السعودي في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع من المباراة.

فوز مستحق

جاء فوز المنتخب الكويتي مستحقًا، بعدما تفوَّق لعبًا ونتيجة، ونجح مدربه في قراءة المباراة جيدًا؛ حيث لعب بواقعية شديدة أثمرت عن تحقيق المطلوب، كما عمل على تأمين نصف ملعبه، مع الاعتماد على استغلال الكرات المرتدة، التي شكَّلت خطورة كبيرة على المرمى السعودي، خاصة في ظل وجود أخطاء دفاعية كبيرة من المدافعين السعوديين، فيما ظهر المهاجمون عاجزين عن هز الشباك الكويتية.

هدف ضائع

بدأ المنتخب السعودي اللقاء محاولًا السيطرة على مجريات اللعب، من خلال الاستحواذ على الكرة لأطول فترة ممكنة، وحرمان المنتخب الكويتي من بناء هجماته وتنظيم صفوفه.

ومع أن المنتخب السعودي نجح إلى حد كبير في تحقيق السيطرة على اللعب، وفتح خطوطه وتبادل الكرة بنجاح، إلا أن الفريق لم يتمكن من تنظيم هجماته في الثلث الهجومي؛ لتغيب الخطورة حتى الدقيقة العاشرة التي ارتكب فيها الدفاع الكويتي خطأ فادحًا؛ بإرجاع الكرة للحارس لكنها تصل إلى فرسا البريكان، الذي مرر ليحيى الشهري وهو في مواجهة المرمى، لكنه سدد الكرة خارج الشباك الخالية من حارسها، لتضيع فرصة الهدف الأول.

في الدقيقة 20، احتسب الحكم ضربة حرة لمصلحة المنتخب الكويتي سددها فهد الأنصاري فوق عارضة الحارس السعودي فواز القرني.

تنظيم كويتي

بدأ المنتخب الكويتي ينظِّم صفوفه بمرور الوقت، وتمكن من تبادل السيطرة النسبية على وسط الملعب، لكن دون أن يتمكن من شن هجمات منظمة على المرمى السعودي.

في الدقيقة 28، سنحت للمنتخب السعودي فرصة أخرى، عندما تلقَّى سلطان الغنام كرة طولية سيطر عليها جيدًا، ودخل منطقة الجزاء وانفرد بالحارس؛ لكنه سدد خارج الشباك.

في الدقيقة 30، كاد المنتخب الكويتي يُحرز هدفًا من ضربة رأس مرت بجوار القائم، لكن الحكم احتسب الكرة تسللًا.

البريكان يضيّع

في الدقيقة 34، توغَّل فراس البريكان داخل منطقة الجزاء؛ لكنه سدد في الزاوية القريبة ليتصدى لها الحارس حميد الجلاف ويُخرجها إلى ركنية، وفي الدقيقة 36 تصدى سلطان الغنام لتسديد ضربة حرة مرت بجوار القائم، تلاه عبدالإله المالكي بتسديدة أخرى علت العارضة.

بداية الأهداف

اعتمد المنتخب الكويت على خبرة بدر المطوع في نقل الكرة إلى نصف الملعب السعودي، وتنويع الكرات لتشكيل خطورة على مرمى القرني، وهو ما أثمر عن هدف التقدم في الدقيقة 43 عندما ارتدت ضربة حرة إلى المطوع، الذي لعبها إلى أحمد الظفيري المنطلق دون رقابة؛ ليجد نفسه في مواجهة القرني ويضع الكرة على يساره محرزًا الهدف الأول.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، أضاف سامي الصانع الهدف الثاني، عندما تلقى كرة أمامية من المطوع غير المراقب؛ لينفرد بالقرني ويراوغه ويودع الكرة الشباك، محرزًا الهدف الثاني، وهو الهدف الذي انتهى به الشوط الأول.

بداية جيدة وتبديلات

بدأ الشوط الثاني بضغط سعودي سعيًا وراء تدارك النتيجة، لكن المنتخب الكويتي بدأ الشوط متحفظًا، سعيًا وراء الحفاظ على التقدم.

اعتمد الضغط السعودي على تحركات يحيى الشهري، الذي وجد معاونة من البديلين محمد كنو وعبدالفتاح عسيري، اللذين تم الدفع بهما بدلًا من حسان تمبكتي وعبدالعزيز البيشي.

وبعد مرور أربع دقائق، حدث ارتباك غير مبرر في الدفاع السعودي، كما خرج فواز القرني من مرماه دون مبرر؛ لكن لاعبي الكويت لم يستغلوا هذا الارتباك.

المطوع يظهر مجددًا

في الدقيقة 56، يتوغل بدر المطوع في الدفاع السعودي ويسقط في منطقة الجزاء مطالبًا بركلة جزاء؛ لكن الحكم الإماراتي محمد عبدالله لم يحتسب شيئًا.

بمرور الوقت، تحسَّن أداء المنتخب السعودي لكن عاب اللاعبين التسرع وعدم القدرة على صناعة فرص تهديفية حقيقية لتهديد المرمى الكويتي.

في الدقيقة 65، يدفع رينارد بنواف العابد بدلًا من يحيى الشهري لتنشيط الهجوم. وفي الدقيقة 71 أنقذت راية التسلل الدفاع السعودي من الوقوع في خطأ جديد، عندما وجد فواز القرني نفسه أمام انفراد جديد، لكن راية التسلل أنقذت الموقف.

فرص ضائعة

في الدقيقة 73، أضاع سعود عبدالحميد فرصة إحراز الهدف الأول لـ«الأخضر»، عندما انفرد بالمرمى الكويتي لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة.

في الدقيقة 80، كاد المنتخب الكويتي يحرز هدفه الثالث عندما تلقَّى يوسف ناصر كرة رائعة من بدر المطوع؛ لكن تسديدته مرت بجوار القائم.

في الدقيقة 86، أضاع يوسف ناصر فرصة هدف مؤكد وهو في مواجهة الشباك، عندما قابل كرة عرضية برأسه لكن برعونة شديدة فذهبت الكرة فوق العارضة.

الحكم الإماراتي محمد عبدالله أظهر البطاقة الصفراء لكلٍ من نواف العابد وعبدالإله المالكي.

أهداف الدقائق الأخيرة

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة، تمكَّن مبارك الفناني من تسجيل الهدف الثالث لمنتخب الكويت من انطلاقة بطول الملعب، في هجمة عكسية انتهت بانفراد الفناني بالقرني، ليسدد بقوة على يسار الحارس السعودي؛ معلنًا الهدف الثالث.

وفي الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع، تمكَّن فراس البريكان من إحراز الهدف الوحيد لمنتخب السعودية، عندما حوَّل كرة عرضية إلى الشباك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك