Menu
قائد السيتي يكشف سر اختيار محطة سوسيداد

كشف الدولي الإسباني ديفيد سيلفا، أسطورة فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، أنه تلقى عددًا من العروض المغرية بعدما قرر الرحيل عن صفوف النادي السماوي، شارحًا الأسباب التي قادته لاختيار العودة إلى الليجا عبر بوابة ريال سوسيداد.

وقال سيلفا، في مقابلة مع قناة النادي الإسباني، اليوم الثلاثاء: «تلقيت بعض العروض طوال هذه الفترة، ولكنني قررت الانتقال لريال سوسيداد لأنه نادٍ يقوم بكل شيء بشكل جيد، ولأن طريقة لعبهم تناسب طريقة لعبي بشكل جيد للغاية، بالإضافة إلى ذلك أعرف ملعب سان سيباستيان لأنني لعبت مع إيبار لعدة سنوات وأعلم المنطقة جيدًا».

وأضاف سيلفا، صاحب الـ34 عامًا: «المشاعر التي أمر بها جيدة للغاية، بعد الإعلان عن التعاقد تلقيت العديد من عبارات المودة والرسائل من العديد من الأشخاص، أصل إلى مدينة جميلة، هادئة للغاية وهذا شيء فضلته أيضًا عائلتي، وكان هذا جزءًا من القرار».

وأوضح متوسط ميدان السيتي، الذي يعود إلى الليجا بعد غياب عشرة أعوام: «رأيت العديد من لاعبي الدوري الإسباني العام الماضي، شاهدت مباريات ريال سوسيداد، وهم يلعبون بشكل جيد للغاية».

وتابع: «انطباعي جيد عن سوسيداد، وأيضًا عن المدرب، في النهاية، يمكن فعل العديد من الأشياء الهامة والجيدة، هناك مجموعة جيدة وهو تحد كبير ومثير، بالنسبة لظروفي هو يلائمني بشكل جيد للغاية».

وختم سيلفا، بطل العالم رفقة المنتخب الإسباني في 2010، تصريحاته بالتأكيد على أنه يتطلع لتدشين اختبار جديد مع سوسيداد، معقبًا: «عندما تحدث هذه الأشياء، تريد أن تلعب في أسرع وقت ممكن».

وعلى الرغم من العطاء الكبير الذي قدمه طيلة مسيرته مع الفريق، إلا أن ديفيد سيلفا، ودع ناديه مانشستر سيتي بعدما أنهى مسيرته معه، إثر مشاركته للمرة الأخيرة بقميصه في المباراة التي خاضها مساء السبت الماضي، أمام ليون، وانتهت بخسارة أليمة ودع على إثرها دوري أبطال أوروبا من دور الثمانية.

ووصل سيلفا إلى مانشستر سيتي قبل عشر سنوات، وبرغم أن مسيرته تشمل الفوز بكأس أوروبا مرتين وكأس العالم مرة واحدة، إلا أن النجم الإسباني ودع النادي الإنجليزي الذي أصبح فيه أسطورة بمرارة لعدم تأهله إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ لأن عقده ينتهي معه في عام 2020.

قرر نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بناء تمثال للقائد الإسباني، الذي رحل عن الفريق بعد 10 سنوات قضاها بين صفوف السماوي، بالإضافة إلى وضع صورة كبيرة له من الفسيفساء حول ملعب الاتحاد.

وشارك سيلفا مع سيتي في 435 مباراة تمكن خلالها من إحراز 77 هدفًا بالإضافة إلى تقديم 140 تمريرة حاسمة، وكانت مباراته الأخيرة أول أمس السبت عندما خسر فريقه أمام ليون الفرنسي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثلاثة أهداف لهدف.

وكانت بداية نجم السماوي، صاحب الـ34 عامًا، بين جدران نادي فالنسيا، ثم انتقل على سبيل الإعارة إلى إيبار وسيلتا فيجو، قبل أن ينضم إلى مانشستر سيتي في عام 2010 ويصبح أحد أساطير الفريق الإنجليزي.

اقرأ أيضًا:

ديفيد سيلفا يودّع مانشستر سيتي بعد ضياع حلم الفوز بدوري أبطال أوروبا

مانشستر سيتي يبني تمثالًا لـ «سيلفا» بعد إنهاء مسيرته مع الفريق

2020-11-22T13:31:30+03:00 كشف الدولي الإسباني ديفيد سيلفا، أسطورة فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، أنه تلقى عددًا من العروض المغرية بعدما قرر الرحيل عن صفوف النادي السماوي، شارحًا الأسباب ال
قائد السيتي يكشف سر اختيار محطة سوسيداد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قائد السيتي يكشف سر اختيار محطة سوسيداد

تجاهل العديد من العروض المغرية

قائد السيتي يكشف سر اختيار محطة سوسيداد
  • 50
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 ذو الحجة 1441 /  18  أغسطس  2020   10:10 م

كشف الدولي الإسباني ديفيد سيلفا، أسطورة فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، أنه تلقى عددًا من العروض المغرية بعدما قرر الرحيل عن صفوف النادي السماوي، شارحًا الأسباب التي قادته لاختيار العودة إلى الليجا عبر بوابة ريال سوسيداد.

وقال سيلفا، في مقابلة مع قناة النادي الإسباني، اليوم الثلاثاء: «تلقيت بعض العروض طوال هذه الفترة، ولكنني قررت الانتقال لريال سوسيداد لأنه نادٍ يقوم بكل شيء بشكل جيد، ولأن طريقة لعبهم تناسب طريقة لعبي بشكل جيد للغاية، بالإضافة إلى ذلك أعرف ملعب سان سيباستيان لأنني لعبت مع إيبار لعدة سنوات وأعلم المنطقة جيدًا».

وأضاف سيلفا، صاحب الـ34 عامًا: «المشاعر التي أمر بها جيدة للغاية، بعد الإعلان عن التعاقد تلقيت العديد من عبارات المودة والرسائل من العديد من الأشخاص، أصل إلى مدينة جميلة، هادئة للغاية وهذا شيء فضلته أيضًا عائلتي، وكان هذا جزءًا من القرار».

وأوضح متوسط ميدان السيتي، الذي يعود إلى الليجا بعد غياب عشرة أعوام: «رأيت العديد من لاعبي الدوري الإسباني العام الماضي، شاهدت مباريات ريال سوسيداد، وهم يلعبون بشكل جيد للغاية».

وتابع: «انطباعي جيد عن سوسيداد، وأيضًا عن المدرب، في النهاية، يمكن فعل العديد من الأشياء الهامة والجيدة، هناك مجموعة جيدة وهو تحد كبير ومثير، بالنسبة لظروفي هو يلائمني بشكل جيد للغاية».

وختم سيلفا، بطل العالم رفقة المنتخب الإسباني في 2010، تصريحاته بالتأكيد على أنه يتطلع لتدشين اختبار جديد مع سوسيداد، معقبًا: «عندما تحدث هذه الأشياء، تريد أن تلعب في أسرع وقت ممكن».

وعلى الرغم من العطاء الكبير الذي قدمه طيلة مسيرته مع الفريق، إلا أن ديفيد سيلفا، ودع ناديه مانشستر سيتي بعدما أنهى مسيرته معه، إثر مشاركته للمرة الأخيرة بقميصه في المباراة التي خاضها مساء السبت الماضي، أمام ليون، وانتهت بخسارة أليمة ودع على إثرها دوري أبطال أوروبا من دور الثمانية.

ووصل سيلفا إلى مانشستر سيتي قبل عشر سنوات، وبرغم أن مسيرته تشمل الفوز بكأس أوروبا مرتين وكأس العالم مرة واحدة، إلا أن النجم الإسباني ودع النادي الإنجليزي الذي أصبح فيه أسطورة بمرارة لعدم تأهله إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ لأن عقده ينتهي معه في عام 2020.

قرر نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بناء تمثال للقائد الإسباني، الذي رحل عن الفريق بعد 10 سنوات قضاها بين صفوف السماوي، بالإضافة إلى وضع صورة كبيرة له من الفسيفساء حول ملعب الاتحاد.

وشارك سيلفا مع سيتي في 435 مباراة تمكن خلالها من إحراز 77 هدفًا بالإضافة إلى تقديم 140 تمريرة حاسمة، وكانت مباراته الأخيرة أول أمس السبت عندما خسر فريقه أمام ليون الفرنسي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثلاثة أهداف لهدف.

وكانت بداية نجم السماوي، صاحب الـ34 عامًا، بين جدران نادي فالنسيا، ثم انتقل على سبيل الإعارة إلى إيبار وسيلتا فيجو، قبل أن ينضم إلى مانشستر سيتي في عام 2010 ويصبح أحد أساطير الفريق الإنجليزي.

اقرأ أيضًا:

ديفيد سيلفا يودّع مانشستر سيتي بعد ضياع حلم الفوز بدوري أبطال أوروبا

مانشستر سيتي يبني تمثالًا لـ «سيلفا» بعد إنهاء مسيرته مع الفريق

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك