Menu

الرجاء يحسم قمة الدار البيضاء في ريمونتادا تاريخية

انتزع بطاقة التأهل من غريمه الوداد بكأس العرب

ودع الترجي التونسي بطل إفريقيا آخر موسمين في كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم بخسارته بركلات الترجيح 4-2 أمام ضيفه أولمبيك أسفي المغربي بينما حسم الرجاء قمة
الرجاء يحسم قمة الدار البيضاء في ريمونتادا  تاريخية
  • 56
  • 0
  • 0
قاسم الزرعي
الرياض |
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ودع الترجي التونسي بطل إفريقيا آخر موسمين في كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم بخسارته بركلات الترجيح 4-2 أمام ضيفه أولمبيك أسفي المغربي بينما حسم الرجاء قمة الدار البيضاء أمام غريمه المحلي الوداد ليبلغ دور الثمانية للبطولة اليوم السبت.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة التي أقيمت في استاد رادس بالعاصمة تونس بالتعادل 1-1 بين الترجي وأسفي وهي ذاتها نتيجة مباراة الذهاب ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح.

وتقدم الضيوف على عكس سير اللعب عبر تسديدة منخفضة من عبد الغني معاوي في الدقيقة 20 إثر وضع انفراد عندما اعتقد لاعبو الترجي أن مهاجم أسفي في وضع تسلل ليضع الكرة في مرمى الحارس معز بن شريفية.

وانتظر الترجي حامل لقب الدوري التونسي حتى الدقيقة 52 ليدرك التعادل عبر لاعب الوسط الغاني كوامي بونسو بتسديدة من داخل منطقة الجزاء.

ونجح الضيوف في إيقاف خطورة أنيس البدري والليبي حمدو الهوني وطه ياسين الخنيسي.

وسدد لاعبو أولمبيك أسفي ركلات الترجيح بهدوء قبل أن يهدر حسين الربيع وهيثم الجويني ركلتين حاسمتين للترجي ليودع  كأس العرب  من دور الستة عشر للعام الثاني على التوالي.

«خيبة أمل»

وقال معين الشعباني مدرب الترجي «خيبة أمل كبيرة لأننا كنا نضع كأس العرب بين أولوياتنا قدمنا ما يجب في المباراتين (الذهاب والعودة)، كنا أفضل من المنافس ولا نستحق الخروج من البطولة. عاندنا الحظ في ركلات الترجيح كما عانى فريقي من الأخطاء التحكيمية»".

«قمة مثيرة»

وسجل الرجاء البيضاوي هدفا قاتلًا في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليحول تأخره بثلاثة أهداف قبل نصف ساعة من النهاية إلى تعادل 4-4 مع مستضيفه وجاره الوداد بالدار البيضاء في إياب دور الستة عشر.

ولحق الرجاء بمنافسه المحلي أولمبيك أسفي إلى دور الثمانية لكأس العرب بعد تسجيله أربعة أهداف على أرض المنافس عقب انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل 1-1.

وتقدم الوداد عكس سير اللعب في الدقيقة 12 من ركلة جزاء حصل عليها المهاجم إسماعيل الحداد ونفذها محمد ناهيري ببراعة.

وحاول الرجاء العودة سريعا للمباراة بالضغط على مرمى الحارس رضا التكناوتي الذي تصدى لعدة فرص من أيوب نناح وفابريس نجوما والقائد محسن متولي في الدقائق 18 و20 و34 على الترتيب لينتهي الشوط الأول بتقدم الوداد 1-صفر.

وأدرك الرجاء التعادل بعد خمس دقائق من بداية الشوط الثاني من ركلة جزاء نفذها متولي بنجاح.

وأعاد البديل المهاجم أيمن الحسوني التقدم للوداد في الدقيقة 56 بضربة رأس إثر تمريرة عرضية من ركلة ركنية من بدر كدارين ثم أضاف المهاجم أيوب الكعبي الهدف الثالث من وضع انفراد.

وجعل الجناح بديع أوك النتيجة 4-1 للوداد إثر تمريرة بينية من الحسوني في الدقيقة 72؛ لكن الرجاء عاد من بعيد بفضل التغييرات الهجومية لمدربه الجديد جمال السلامي.

وقلص البديل حميد أحداد الفارق للرجاء بعد دقيقتين إثر تمريرة عرضية من البديل الآخر أنس جبرون ثم أضاف المتألق متولي الهدف الثالث من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

وسنحت للوداد فرصة حسم التأهل عبر تسجيل هدف خامس في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع بعد أن راوغ الكعبي حارس الرجاء أنس الزنيتي لكن تسديدته افتقدت للدقة ليبعدها الدفاع.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع نفذ متولي تمريرة عرضية من ركلة حرة ارتقي لها بين مالانجو القادم من الكونجو الديمقراطية وحولها بضربة رأس داخل الشباك ليقود الرجاء إلى دور الثمانية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك