Menu
إضافات الأغذية ترفع خطر الإصابة بالبدانة

حذَّرت الجمعية الألمانية للتغذية، من خطورة إضافات الأغذية على الصحة؛ حيث إنها تتسبب في إبطاء عملية الأيض، ومن ثمَّ ترفع خطر الإصابة بالبدانة.

وأشارت الجمعية، إلى أن إضافات الأغذية تتمثل مهمتها في إطالة مدة الصلاحية، أو تحسين المذاق، أو الإقلال من السكر، مثل الجلوتامات ومواد التحلية ومادة  AGE.

وتعمل مادة الجلوتامات، التي تختبئ تحت اسم E620، على زيادة الشهية وتأخير تأثير الشبع، وبالتالي يتناول المرء المزيد من الطعام، في حين تتسبب مواد التحلية في تحفيز الشهية تجاه السكر الحقيقي؛ ما يؤثر بالسلب على مستوى الأنسولين بالجسم.

أما مادة AGE، فتعزز حدوث التهابات بالجسم، وتؤثر بالسلب على إنتاج الكولاجين؛ ما يمهد الطريق للإصابة بالتجاعيد والسيلوليت.

ولتجنب هذه المخاطر، ينبغي الإكثار من تناول الأغذية الطازجة، والإقلال من الأغذية المصنعة قدر الإمكان، مع مراعاة إلقاء نظرة فاحصة على عبوات الأغذية، وتجنب الأصناف التي تحتوي على هذه الإضافات إن أمكن.

اقرأ أيضًا:

دراسة حديثة: البدانة تساعد على مقاومة السرطان والتعافي منه

«التوتر النفسي» يهددك بـ7 مخاطر صحية.. و«خبير» يطرح الحل

جلوس الأطفال أمام الشاشات لمدة طويلة يهددهم بالبدانة

2020-03-02T08:46:15+03:00 حذَّرت الجمعية الألمانية للتغذية، من خطورة إضافات الأغذية على الصحة؛ حيث إنها تتسبب في إبطاء عملية الأيض، ومن ثمَّ ترفع خطر الإصابة بالبدانة. وأشارت الجمعية، إ
إضافات الأغذية ترفع خطر الإصابة بالبدانة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إضافات الأغذية ترفع خطر الإصابة بالبدانة

تتسبب في إبطاء عملية الأيض

إضافات الأغذية ترفع خطر الإصابة بالبدانة
  • 284
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
7 رجب 1441 /  02  مارس  2020   08:46 ص

حذَّرت الجمعية الألمانية للتغذية، من خطورة إضافات الأغذية على الصحة؛ حيث إنها تتسبب في إبطاء عملية الأيض، ومن ثمَّ ترفع خطر الإصابة بالبدانة.

وأشارت الجمعية، إلى أن إضافات الأغذية تتمثل مهمتها في إطالة مدة الصلاحية، أو تحسين المذاق، أو الإقلال من السكر، مثل الجلوتامات ومواد التحلية ومادة  AGE.

وتعمل مادة الجلوتامات، التي تختبئ تحت اسم E620، على زيادة الشهية وتأخير تأثير الشبع، وبالتالي يتناول المرء المزيد من الطعام، في حين تتسبب مواد التحلية في تحفيز الشهية تجاه السكر الحقيقي؛ ما يؤثر بالسلب على مستوى الأنسولين بالجسم.

أما مادة AGE، فتعزز حدوث التهابات بالجسم، وتؤثر بالسلب على إنتاج الكولاجين؛ ما يمهد الطريق للإصابة بالتجاعيد والسيلوليت.

ولتجنب هذه المخاطر، ينبغي الإكثار من تناول الأغذية الطازجة، والإقلال من الأغذية المصنعة قدر الإمكان، مع مراعاة إلقاء نظرة فاحصة على عبوات الأغذية، وتجنب الأصناف التي تحتوي على هذه الإضافات إن أمكن.

اقرأ أيضًا:

دراسة حديثة: البدانة تساعد على مقاومة السرطان والتعافي منه

«التوتر النفسي» يهددك بـ7 مخاطر صحية.. و«خبير» يطرح الحل

جلوس الأطفال أمام الشاشات لمدة طويلة يهددهم بالبدانة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك