Menu

نجوم تركوا «بصمات إماراتية» في مشوار «كأس الخليج»

أبرزهم «بخيت مطر وعموري ومبخوت»

رغم فوز المنتخب الإماراتي بلقبين اثنين فقط على مدار تاريخ مشاركاته في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، إلا أنه يحظى بتاريخ حافل في هذه البطولة الإقليمية التي
نجوم تركوا «بصمات إماراتية» في مشوار «كأس الخليج»
  • 27
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

رغم فوز المنتخب الإماراتي بلقبين اثنين فقط على مدار تاريخ مشاركاته في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، إلا أنه يحظى بتاريخ حافل في هذه البطولة الإقليمية التي طالما صال وجال فيها، وكان أحد المنتخبات التي تركت بصمة واضحة في البطولة.

وعلى مدار تاريخ البطولة، لم يغب المنتخب الإماراتي عن كأس الخليج إلا في نسختها الأولى التي استضافتها البحرين في.1970

المشاركة الـ23

ولهذا، ستكون مشاركة الفريق في النسخة المرتقبة (خليجي 24) في قطر خلال الأيام القليلة المقبلة، هي الثالثة والعشرين له في هذه البطولة.

وتُوج المنتخب الإماراتي بلقب البطولة مرتين فقط، وذلك في نسختي 2007 عندما استضافت بلاده البطولة و2013 بالبحرين.

ولكن من المؤكد أنه لا يمكن اختزال إنجازات وبصمة المنتخب الإماراتي في هذين اللقبين؛ حيث صعد الفريق لمنصة التتويج أيضًا باحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى في عديد من نسخ البطولة.

«لاعبون متميزون»

وإضافة لهذا، قدم المنتخب الإماراتي -على مدار تاريخ مشاركاته في كأس الخليج- العديد من اللاعبين المميزين بخلاف الأرقام الرائعة للفريق في سجلّ إحصائيات البطولة.

ومن بين النجوم الإماراتيين الذين تركوا بصمتهم في تاريخ كأس الخليج، يبرز سالم خليفة وزهير بخيت وفهد خميس وإسماعيل مطر وأحمد خليل وعمر عبدالرحمن (عموري) وعلي مبخوت.

وتقاسم سالم خليفة لقب هداف البطولة في نسخة 1982 مع ثلاثة لاعبين آخرين، منهم الأسطورة السعودي ماجد عبدالله؛ حيث سجّل كل منهم ثلاثة أهداف.

لقب الهداف

ولم يكن سالم خليفة هو الإماراتي الوحيد الذي سجّل اسمه في تاريخ الفائزين بلقب هداف البطولة؛ حيث تبعه كل من؛ فهد خميس في نسخة 1986 برصيد ستة أهداف، بينما اقتسم مواطنهما زهير بخيت لقب الهداف مع العراقي أحمد راضي في نسخة 1988 برصيد أربعة أهداف لكل منهما، وبينما فاز ناصر خميس بلقب أفضل لاعب في النسخة العاشرة التي استضافتها الكويت عام.1990

وتُوّج الإماراتي إسماعيل مطر بلقب الهداف في نسخة 2007 برصيد خمسة أهداف، لعبت دورًا بارزًا في تتويج الأبيض الإماراتي بأول لقب خليجيّ في تاريخه، كما فاز مطر بلقب أفضل لاعب في النسخة نفسها.

كما اقتسم المهاجم الإماراتي الخطير أحمد خليل صدارة هدافي النسخة التي استضافتها البحرين عام 2013؛ حيث سجّل ثلاثة أهداف، وتُوّج مع الأبيض باللقب الخليجيّ للمرة الثانية في تاريخ الفريق، بينما فاز زميله الموهوب عمر عبدالرحمن (عموري) بلقب أفضل لاعب في نفس النسخة.

كذلك أحرز علي مبخوت لقب هدّاف النسخة التالية عام 2014 بالسعودية مسجّلًا خمسة أهداف، بينما حلّ المنتخب الإماراتي ثالثًا في هذه النسخة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك