Menu
بعد كورونا.. الحقيقة والخيال في أكل الصينيين الحشرات والزواحف والكلاب

عقب تفشي فيروس كورونا المستجد في منطقة ووهان الصينية، ثم انتقاله إلى أغلب أرجاء العالم، انتشرت أخبار تفيد بأن الصينيين هم السبب الأكبر في ظهور الأوبئة بسبب تعاملهم مع الحيوانات مثل الكلاب والخفافيش، كطعام أساسي في وجباتهم.

وأشارت أغلب الأخبار في الآونة الأخيرة إلى أن السبب الرئيسي في ظهور فيروس كورونا، هو أن الصينيين معتادون على استهلاك لحم الخفافيش المعروف بنقله أمراضًا وفيروسات عدة، وفي بعض وسائل الإعلام، تم اعتبار الخفافيش كطبق مرغوب لدى عدد من المستهلكين في الصين.

الخفافيش والصينيون وفيروس كورونا

 انتشرت العديد من مقاطع الفيديو فور تفشي فيروس كورونا لعدد من المواطنيين الصينيين، وهم يتناولون حساء الخفافيش وبالأخص في مدينة ووهان، بؤرة تفشي الفيروس.

وتحدثت الشابة التي تظهر في إحدى مقاطع الفيديو على موقع ويبو، أكبر منصة تواصل اجتماعي في الصين، بخصوص تفاصيل تصوير ذلك المقطع.

 ويتعلق الأمر بوينغ مانغيون وهي ناشطة صينية مشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث اعتذرت مانغيون في تصريحها على إثارتها صدمة لدى بعض متصفحي الإنترنت وعدم تنبيهها بأن أكل الخفافيش قد يحمل مخاطر صحية.

 ولكنها نددت بعملية فبركة حديثة باعتبار أن الصور تعود إلى رحلة إلى مدينة بالاو في إندونيسيا حيث التقطت الصور في 2016، أي أنها ليست لها أي علاقة بفيروس كورونا الذي ظهر نهاية العام الماضي.

أكل الخفافيش مرفوض في الثقافة الصينية

وتحدث غوان شينغما، مدير قسم التغذية في جامعة بيكين، لأحد الصحف الفرنسية عن هذا الأمر، قائلًا: «حسب بحوثنا، فإن استهلاك هذه اللحوم أكثر من نادر، فتناول الخفافيش أمر غير مقبول في الثقافة الصينية».

وأضاف: «سواء في ووهان أو في أي مكان الصين، لم أر أبدًا لحم خفافيش يباع في الأسواق أو في المطاعم ولم أسمع قط بشخص أكل لحمه، وأكل لحمه أمر غير مقبول ومقزز بالنسبة إليّ».

بينما أوضح الفرنسي ويليام شان تات شوين أحد المهتمين بالثقافة الصينية، قائلًا: «الطب الصيني يستخدم مستخلصات لعلاج النظر والدوسنتاريا والإسهال والنزيف وذلك بعد خلطه بمكونات أخرى، وتستهلك في معظم الأحيان مع الأرز أو مع الشراب».

وواصل: «لا أحد من أصدقائي أو عائلتي يستهلك لحم الخفافيش، كما أنني لا أعرف شخصًا تمت معالجته بمستخلصات الخفافيش، استهلاك لحم الخفافيش لم يُذكر أبدًا في الطب الصيني».

حقيقة أكل الحشرات والكلاب في الصين

أكل الحشرات والكلاب فى الصين بشكل أساسى، ما هو إلا خرافات أشيعت حول العالم، حيث إنه فى الواقع تباع الحشرات والصراصير فى عدد محدود جدًّا من المطاعم بالصين، وليس كما يشاع أن هذه الأكلات فى كل المطاعم، أو كونها أكلة أساسية فى العاصمة بكين، وذلك بحسب شبكة «سي ان ان».

أما عن أكل الكلاب فأوضحت أنه توقف العديد من الصينيين عن أكل الكلاب بسبب الاحتجاجات الشعبية ضد هذا التصرف، ولم يعد يتناولها حاليًّا إلا قلة من الصينيين، بينما بدأت العديد من المطاعم بتقديم أطباق صحية وشهية، ومع ازدياد محبّي الخبز وبخاصة من السياح بدأت تلك المطاعم الصينية بتقديمه كخيار بديل عن الأرز الذى كان يشتهر بتقديمه مع كل الأكلات.

اقرأ أيضًا:

ووهان تقهر فيروس كورونا بـ42 ألف طبيب و١٤ مستشفى ميدانيًا

فيروس هانتا القاتل.. ينتشر عبر القوارض ولا ينتقل بين الأشخاص

2020-10-23T02:50:21+03:00 عقب تفشي فيروس كورونا المستجد في منطقة ووهان الصينية، ثم انتقاله إلى أغلب أرجاء العالم، انتشرت أخبار تفيد بأن الصينيين هم السبب الأكبر في ظهور الأوبئة بسبب تعام
بعد كورونا.. الحقيقة والخيال في أكل الصينيين الحشرات والزواحف والكلاب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بعد كورونا.. الحقيقة والخيال في أكل الصينيين الحشرات والزواحف والكلاب

الاتهامات الدولية لا تتوقف..

بعد كورونا.. الحقيقة والخيال في أكل الصينيين الحشرات والزواحف والكلاب
  • 12022
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 شعبان 1441 /  30  مارس  2020   07:01 م

عقب تفشي فيروس كورونا المستجد في منطقة ووهان الصينية، ثم انتقاله إلى أغلب أرجاء العالم، انتشرت أخبار تفيد بأن الصينيين هم السبب الأكبر في ظهور الأوبئة بسبب تعاملهم مع الحيوانات مثل الكلاب والخفافيش، كطعام أساسي في وجباتهم.

وأشارت أغلب الأخبار في الآونة الأخيرة إلى أن السبب الرئيسي في ظهور فيروس كورونا، هو أن الصينيين معتادون على استهلاك لحم الخفافيش المعروف بنقله أمراضًا وفيروسات عدة، وفي بعض وسائل الإعلام، تم اعتبار الخفافيش كطبق مرغوب لدى عدد من المستهلكين في الصين.

الخفافيش والصينيون وفيروس كورونا

 انتشرت العديد من مقاطع الفيديو فور تفشي فيروس كورونا لعدد من المواطنيين الصينيين، وهم يتناولون حساء الخفافيش وبالأخص في مدينة ووهان، بؤرة تفشي الفيروس.

وتحدثت الشابة التي تظهر في إحدى مقاطع الفيديو على موقع ويبو، أكبر منصة تواصل اجتماعي في الصين، بخصوص تفاصيل تصوير ذلك المقطع.

 ويتعلق الأمر بوينغ مانغيون وهي ناشطة صينية مشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث اعتذرت مانغيون في تصريحها على إثارتها صدمة لدى بعض متصفحي الإنترنت وعدم تنبيهها بأن أكل الخفافيش قد يحمل مخاطر صحية.

 ولكنها نددت بعملية فبركة حديثة باعتبار أن الصور تعود إلى رحلة إلى مدينة بالاو في إندونيسيا حيث التقطت الصور في 2016، أي أنها ليست لها أي علاقة بفيروس كورونا الذي ظهر نهاية العام الماضي.

أكل الخفافيش مرفوض في الثقافة الصينية

وتحدث غوان شينغما، مدير قسم التغذية في جامعة بيكين، لأحد الصحف الفرنسية عن هذا الأمر، قائلًا: «حسب بحوثنا، فإن استهلاك هذه اللحوم أكثر من نادر، فتناول الخفافيش أمر غير مقبول في الثقافة الصينية».

وأضاف: «سواء في ووهان أو في أي مكان الصين، لم أر أبدًا لحم خفافيش يباع في الأسواق أو في المطاعم ولم أسمع قط بشخص أكل لحمه، وأكل لحمه أمر غير مقبول ومقزز بالنسبة إليّ».

بينما أوضح الفرنسي ويليام شان تات شوين أحد المهتمين بالثقافة الصينية، قائلًا: «الطب الصيني يستخدم مستخلصات لعلاج النظر والدوسنتاريا والإسهال والنزيف وذلك بعد خلطه بمكونات أخرى، وتستهلك في معظم الأحيان مع الأرز أو مع الشراب».

وواصل: «لا أحد من أصدقائي أو عائلتي يستهلك لحم الخفافيش، كما أنني لا أعرف شخصًا تمت معالجته بمستخلصات الخفافيش، استهلاك لحم الخفافيش لم يُذكر أبدًا في الطب الصيني».

حقيقة أكل الحشرات والكلاب في الصين

أكل الحشرات والكلاب فى الصين بشكل أساسى، ما هو إلا خرافات أشيعت حول العالم، حيث إنه فى الواقع تباع الحشرات والصراصير فى عدد محدود جدًّا من المطاعم بالصين، وليس كما يشاع أن هذه الأكلات فى كل المطاعم، أو كونها أكلة أساسية فى العاصمة بكين، وذلك بحسب شبكة «سي ان ان».

أما عن أكل الكلاب فأوضحت أنه توقف العديد من الصينيين عن أكل الكلاب بسبب الاحتجاجات الشعبية ضد هذا التصرف، ولم يعد يتناولها حاليًّا إلا قلة من الصينيين، بينما بدأت العديد من المطاعم بتقديم أطباق صحية وشهية، ومع ازدياد محبّي الخبز وبخاصة من السياح بدأت تلك المطاعم الصينية بتقديمه كخيار بديل عن الأرز الذى كان يشتهر بتقديمه مع كل الأكلات.

اقرأ أيضًا:

ووهان تقهر فيروس كورونا بـ42 ألف طبيب و١٤ مستشفى ميدانيًا

فيروس هانتا القاتل.. ينتشر عبر القوارض ولا ينتقل بين الأشخاص

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك