Menu
اختراعات في مواجهة الكوارث.. كيف يواجه البشر نقص الإمدادات بسبب كورونا؟

حمّى شراء السلع الغذائية والمنتجات الطبية، من الكمامات والمعقمات، اجتاجات العالم، منذ بدأ فيروس كورونا المستجد (COVID-19) في التوسع والتفشي بشكل يصعب السيطرة في مختلف دول العالم، خاصة بعد رفع منظمة الصحة العالمية لحالة الطوارئ ووصفه بـ«الوباء».

وفي ظل نقص بعض السلع الأساسية، لجأ العديد من الأشخاص في مختلف دول العالم لاختراع أكثر الطرق غرابة لحماية أنفسهم من فيروس «كورونا» المستجد الذي بدأت موجات انتشاره من مدينة ووهان الصينية.

في المصاعد لا حاجة للمس الأزرار

وأعلنت شركة صينية عن ابتكارها أزرار مصعد تعمل بخاصية الأطياف الضوئية وتسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة دون الحاجة إلى الضغط عليها في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتعمل اللوحة على استشعار واكتشاف حركة يد الراكب في الهواء للتعرف على الطابق الراغب في الصعود إليه، دون الحاجة إلى الضغط على الأزرار أو حتى لمسها، ويمكن أن تحارب هذه التقنية الجديدة انتقال فيروس كورونا من شخص لآخر، عن طريق لمس أزرار المصعد.

الروبوت والطب الافتراضي

وفي ظلّ عدم ظهور أي علاج للفيروس حتى الآن، يأمل العديد من العلماء في أن تكون التكنولوجيا هى خط الدفاع الأول والسلاح الذى يمكن أن يحارب انتشار الفيروس، ونقلت شبكة CNBC الأمريكية عن الدكتورة روبين ميرفي أستاذ الهندسة وعلوم الكمبيوتر قولها «إن الحل الوحيد في أيدى التكنولوجيا، فيما يتعلق بمواجهة كورونا» .

وأوضحت أن العالم لابد أن يعتمد على الخبرات السابقة في مواجهة الفيروس، مثل ما حدث مع مواجهة فيروس الإيبولا الذى انتشر في عام 2014 ، حين تم استخدام روبوتات، في إعطاء المرضى للدواء؛ حيث يمكننا الآن أن نستخدم بعض الطرق الروتينية مع الروبوتات في لمس وتجهيز وإعطاء الدواء للمرضى، بحيث تحدّ من أسباب العدوى بشكل كبير.

كما تتيح التكنولوجيا لنا في مواجهة الفيروس القاتل طريقة جديدة في العلاج عن طريق الطب الافتراضى، ويستخدم الطب الافتراضى كاميرات من على بعد تقوم بفحص المريض، وتحدد مكان الإصابة أو الخلل، وتتسارع وتيرة العلاج عن طريق الطب الافتراضي؛ حيث وصلت عملية فحص المصابين في الولايات المتحدة من خلال هذا النوع إلى حوالي 100 ألف في العام الماضي.

التجربة الأمريكية

وفي ظلّ نقص المعدات الطبية حتى في العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، وجد الأطباء والعاملون في الولاية طريقة مبتكرة لصناعة أقنعة الوجوه، الضرورية لرعاية المرضى خاصة من كبار السن، وفقًا لما ذكرته وكالة بلومبرج الأمريكية.

واعتمد الأطباء على اللوازم المكتبية الموجود في المستشفيات مثل صفائح الفينيل والشرائط اللاصقة والنايلون، وغيرها من المواد المتوفرة التي لا تلفت الانتباه عادة في كل مكان.

وبحسب بلومبرج، هناك نقص في معدات الوقاية الشخصية في الولايات الأمريكية وليس في واشنطن فحسب، في وقت تكافح المستشفيات وطواقمها لمعالجة آلاف الذين ربما أصيبوا بفيروس كورونا.

اقرأ أيضًا:

من الطاعون الأسود إلى كورونا.. الأمراض الأشد فتكًا في التاريخ

في 7 دول حول العالم.. إصابة ووفاة مسؤولين ومشاهير بفيروس كورونا الجديد

في زمن كورونا.. عادات صحية تحصّنك من العدوى بالفيروس

2020-11-10T08:26:58+03:00 حمّى شراء السلع الغذائية والمنتجات الطبية، من الكمامات والمعقمات، اجتاجات العالم، منذ بدأ فيروس كورونا المستجد (COVID-19) في التوسع والتفشي بشكل يصعب السيطرة في
اختراعات في مواجهة الكوارث.. كيف يواجه البشر نقص الإمدادات بسبب كورونا؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اختراعات في مواجهة الكوارث.. كيف يواجه البشر نقص الإمدادات بسبب كورونا؟

شركات وأفراد يبتكرون طرقًا خاصة لمجابهة المرض

اختراعات في مواجهة الكوارث.. كيف يواجه البشر نقص الإمدادات بسبب كورونا؟
  • 816
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 رجب 1441 /  19  مارس  2020   02:51 ص

حمّى شراء السلع الغذائية والمنتجات الطبية، من الكمامات والمعقمات، اجتاجات العالم، منذ بدأ فيروس كورونا المستجد (COVID-19) في التوسع والتفشي بشكل يصعب السيطرة في مختلف دول العالم، خاصة بعد رفع منظمة الصحة العالمية لحالة الطوارئ ووصفه بـ«الوباء».

وفي ظل نقص بعض السلع الأساسية، لجأ العديد من الأشخاص في مختلف دول العالم لاختراع أكثر الطرق غرابة لحماية أنفسهم من فيروس «كورونا» المستجد الذي بدأت موجات انتشاره من مدينة ووهان الصينية.

في المصاعد لا حاجة للمس الأزرار

وأعلنت شركة صينية عن ابتكارها أزرار مصعد تعمل بخاصية الأطياف الضوئية وتسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة دون الحاجة إلى الضغط عليها في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتعمل اللوحة على استشعار واكتشاف حركة يد الراكب في الهواء للتعرف على الطابق الراغب في الصعود إليه، دون الحاجة إلى الضغط على الأزرار أو حتى لمسها، ويمكن أن تحارب هذه التقنية الجديدة انتقال فيروس كورونا من شخص لآخر، عن طريق لمس أزرار المصعد.

الروبوت والطب الافتراضي

وفي ظلّ عدم ظهور أي علاج للفيروس حتى الآن، يأمل العديد من العلماء في أن تكون التكنولوجيا هى خط الدفاع الأول والسلاح الذى يمكن أن يحارب انتشار الفيروس، ونقلت شبكة CNBC الأمريكية عن الدكتورة روبين ميرفي أستاذ الهندسة وعلوم الكمبيوتر قولها «إن الحل الوحيد في أيدى التكنولوجيا، فيما يتعلق بمواجهة كورونا» .

وأوضحت أن العالم لابد أن يعتمد على الخبرات السابقة في مواجهة الفيروس، مثل ما حدث مع مواجهة فيروس الإيبولا الذى انتشر في عام 2014 ، حين تم استخدام روبوتات، في إعطاء المرضى للدواء؛ حيث يمكننا الآن أن نستخدم بعض الطرق الروتينية مع الروبوتات في لمس وتجهيز وإعطاء الدواء للمرضى، بحيث تحدّ من أسباب العدوى بشكل كبير.

كما تتيح التكنولوجيا لنا في مواجهة الفيروس القاتل طريقة جديدة في العلاج عن طريق الطب الافتراضى، ويستخدم الطب الافتراضى كاميرات من على بعد تقوم بفحص المريض، وتحدد مكان الإصابة أو الخلل، وتتسارع وتيرة العلاج عن طريق الطب الافتراضي؛ حيث وصلت عملية فحص المصابين في الولايات المتحدة من خلال هذا النوع إلى حوالي 100 ألف في العام الماضي.

التجربة الأمريكية

وفي ظلّ نقص المعدات الطبية حتى في العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، وجد الأطباء والعاملون في الولاية طريقة مبتكرة لصناعة أقنعة الوجوه، الضرورية لرعاية المرضى خاصة من كبار السن، وفقًا لما ذكرته وكالة بلومبرج الأمريكية.

واعتمد الأطباء على اللوازم المكتبية الموجود في المستشفيات مثل صفائح الفينيل والشرائط اللاصقة والنايلون، وغيرها من المواد المتوفرة التي لا تلفت الانتباه عادة في كل مكان.

وبحسب بلومبرج، هناك نقص في معدات الوقاية الشخصية في الولايات الأمريكية وليس في واشنطن فحسب، في وقت تكافح المستشفيات وطواقمها لمعالجة آلاف الذين ربما أصيبوا بفيروس كورونا.

اقرأ أيضًا:

من الطاعون الأسود إلى كورونا.. الأمراض الأشد فتكًا في التاريخ

في 7 دول حول العالم.. إصابة ووفاة مسؤولين ومشاهير بفيروس كورونا الجديد

في زمن كورونا.. عادات صحية تحصّنك من العدوى بالفيروس

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك