اختبارات الفصل الدراسي الأول.. طرق تهيئة الطلاب نفسيًا وعلاج القلق من الامتحانات

اختبارات الفصل الدراسي
اختبارات الفصل الدراسي

بدأت اليوم الأحد الاختبارات التحريرية للفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1444هـ في جميع المراحل التعليمية من الصف الثالث ابتدائي وحتى الثالث ثانوي وذلك على مدى أسبوع، ومن المفترض إعلان النتائج يوم الخميس القادم. 

وقد يعاني بعض الأطفال بعد الدراسة من الشعور بالتوتر الشديد، ويرجع الأمر إلى الخوف من الاختبارات، والذي قد يتسبب بدوره في تشتيت الطالب وعدم القدرة على الإجابة عن بعض الأسئلة على الرغم من معرفة إجاباتها سابقاً، وفقدان القدرة على التركيز، والتشتت، والنسيان.

أسباب القلق  من الامتحان

يؤدي الشعور بالقلق لدى الطلاب إلى إفراز هرمون الأدرينالين الذي يسبب عدداً من الأعراض الجسدية؛ مثل التعرق، وخفقان القلب، وسرعة التنفس.

وغالباً  ما يصاب الطالب بحالة من القلق بسبب خوفع الزائد من نسيان المنهج أو صعوبة الامتحان ؛ وكلما زاد تركيز الطالب على الأشياء السلبية التي يمكن أن تحدث زادت حدة وقوة الشعور بالقلق لديه، وهو ما يؤدي إلى تشتت التفكير وتقليل التركيز أثناء قراءة الأسئلة، وبالتالي الأداء السيئ في الاختبار.

 

علاج القلق من الامتحان

 

هناك بعض العادات التي تساعد الطالب على تحسين ادائه ومنها:

- النوم الجيد وأخذ قسط كافٍ من النوم:

يتسبب عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم إلى قلق الطلاب في يوم الاختبار، لذلك يجب على الآباء التأكد من حصول الطالب على قسط كافٍ من النوم والراحة في الليلة السابقة للاختبار، بالإضافة إلى ضرورة الحرص على تقديم وجبة فطور غنية بالبروتين مثل البيض أو الشوفان للطفل صباحاً في يوم الاختبار نفسه.

- التحدث مع الطالب:

يفضل أن يتحدث الآباء مع أبنائهم عن القلق حيث يساعد ذلك الحديث على تقليل التوتر مع أهمية توضيح أنه من الطبيعي له أن يشعر بالقلق والتوتر كرد فعل طبيعي قبل الامتحان والحرص على تشجيعه وتوظيف التوتر بشكل صحي حتي لا يتسبب بنتائج عكسية.

 ويمكن ممارسة بعض الأنشطة المشابهة ليوم الامتحان وأجوائه على تخفيف قلقه؛ مثل إعطائه لورقة فيها عدد من الأسئلة، وتحديد وقت له لإنهائها؛ أي محاكاة أجواء الامتحان تماماً، كذلك أن تذكير الطفل بالوقت الطويل الذي قضاه بالفعل في الدراسة، والجهد الذي بذله قبل الامتجان قد يساعده على الشعور بثقة أكبر.

- زيادة ثقة الطالب بنفسه:

 على الآباء تذكير أبنائهم دائماً أن النجاح لا يعني دائماً تحقيق نتائج مرتفعة في الاختبارات، ولا النتائج المثالية، فالتحضير الجيد للامتحان هو بحد ذاته مثال على النجاح، ويساعد امتداح الطالب على تعزيز ثقته بنفسه، وتخفيف توتره وقلقه.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa