Menu

«ديسمبر الحاسم».. مواجهات نارية بانتظار ليفربول ومان سيتي

وسط تراجع مستوى الفريقين

يُقبل ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ومانشستر سيتي حامل اللقب، على شهر يعج بالمباريات، وكل منهما لا يبدو قريبًا من أفضل مستوياته. وتعادل لي
«ديسمبر الحاسم».. مواجهات نارية بانتظار ليفربول ومان سيتي
  • 35
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يُقبل ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ومانشستر سيتي حامل اللقب، على شهر يعج بالمباريات، وكل منهما لا يبدو قريبًا من أفضل مستوياته.

وتعادل ليفربول 1-1 مع ضيفه نابولي في دوري أبطال أوروبا، الأربعاء. وافتقد الفريق القوة والفاعلية الهجومية التي كانت تميز نجاحه تحت قيادة مدربه الألماني يورجن كلوب.

وتعادل سيتي أيضًا 1-1 على أرضه مع شاختار دونيتسك في البطولة ذاتها مع عدم وجود أي علامة على الشخصية التي كانت تميز فريق المدرب بيب جوارديولا خلال فوزه بآخر لقبين للدوري.

«استعادة النشاط»

ويبدو الفريقان بحاجة إلى الراحة بقضاء أسبوع لطيف في طقس دافئ لاستعادة النشاط، لكن المنافسة على أعلى المستويات، سواء في الدوري الإنجليزي أو خارجيًّا، ثمنها خوض العديد من المباريات خلال شهر واحد لن يشهد أي فترات راحة مع كثير من الصعوبات المحتملة.

ولا يحتاج سيتي إلى تذكر الخطر الذي ينتظره على أرض نيوكاسل يونايتد، غدًا السبت؛ حيث تلقى واحدة من 4 هزائم الموسم الماضي في ملعب سانت جيمس بارك 2-1 في يناير الماضي.

ومع إصابة سيرجيو أجويرو الهداف التاريخي للفريق، سيعتمد جوارديولا على مهاجمه الوحيد المتبقي جابرييل جيسوس، في تسجيل الأهداف، وضرورة الحفاظ على لياقته البدنية والفنية طوال الشهر المقبل.

ويحتاج المدرب الإسباني أيضًا إلى إعادة اكتشاف الفريق طريقته المميزة القائمة على التمرير السريع والاستحواذ على وسط الملعب، بعدما افتقدها خلال الأسابيع الأخيرة.

فترة صعبة

وتمثل الإصابات جزءًا من صعوبات الفترة الحالية من الموسم، خاصةً أن ليفربول يعاني من ضربة قاسية بإصابة لاعب الوسط المدافع الأساسي فابينيو في قدمه خلال مباراة نابولي، الأربعاء.

ولم تتحدد المدة التي سيغيبها اللاعب البرازيلي بسبب هذه الإصابة، لكن من المحتمل أن يخوض ليفربول مباراته أمام ضيفه برايتون بعد غد السبت بدونه.

وتألق روبرتو فيرمينيو فقط أمام نابولي. وهذا أمر يثير قلق كلوب الذي يستعد لشهر سيخوض فيه ليفربول مباراتين مهمتين في كأس العالم للأندية في قطر.

وفي إضافة أخرى للضغوط والمواجهات الصعبة سيخوض الفريقان مباراتي قمة محلية؛ حيث يستضيف ليفربول منافسه المحلي إيفرتون، يوم الأربعاء المقبل، فيما يستضيف سيتي منافسه مانشستر يونايتد في السابع من الشهر المقبل.

وتبدو الفرصة مثالية لليستر سيتي صاحب المركز الثاني، للتقدم ودخول المنافسة على اللقب بقوة.

ويتقدم فريق المدرب بريندان رودجرز بفارق نقطة واحدة عن سيتي، لكنه يتأخر بفارق 8 عن ليفربول المتصدر، وسيلتقي يوم الأحد المقبل مع إيفرتون الذي يخشى مدربه ماركو سيلفا من أنه قد لا يظل في منصبه لخوض قمة ميرسيسايد الأربعاء المقبل.

ضغوط شديدة

ويتعرض مانويل بليجريني مدرب وست هام يونايتد أيضًا لضغوط شديدة قبل الانتقال لمواجهة تشيلسي المتألق صاحب المركز الرابع.

ويستضيف مانشستر يونايتد فريق أستون فيلا في أولد ترافورد يوم الأحد المقبل في الدوري الإنجليزي، في مباراة يحتاج خلالها فريق المدرب أولي جونار سولشاير، لأداء مقنع عقب معاناته معظم فترات المباراة التي تعادل فيها 3-3 على أرض شيفيلد يونايتد الجولة الماضية.

ويتطلع جوزيه مورينيو إلى فوزه الثالث على التوالي من 3 مباريات مع توتنهام هوتسبير عندما يستضيف بورنموث غدًا السبت.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك