Menu

مدارات عالمية

الكويت: نحقق في واقعة نشر إسرائيلي فيديو من أمام الأبراج

كشف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، حقيقة ما ذكره موقع وزارة الخارجية الاسرائيلية بالعربي الذي نشر قبل أيام أن أحد الإسرائيليين قام بزيارة الكويت ونشر فيديو من أمام أبراج الكويت . وقال الجارلله إن الجهات المعنية تحقق في هذا الموضوع «وإذا دخل هذا الشخص الكويت فبالتأكيد لم يدخل وفق جوازه الإسرائيلي بل دخل بجواز سفر لأحد الجنسيات التي يسمح بدخولها الكويت». وأضاف: «الجميع يعلم أن موقف الكويت واضح في قضية التطبيع مع إسرائيل وموقفها الثابت والراسخ من القضية الفلسطينية، ونحن مستمرون بدعم القضية الفلسطينية إلى أن يتحقق الحل العادل والشامل ونيل هذا الشعب الشقيق لمطالبه الشرعية». وفيما يتعلق بصفقة القرن، أكد الجارلله: «ما يعنينا في الكويت أن موقفنا واضح من هذه القضية؛ حيث إننا نرجو بأن تكون معطيات صفقة القرن تتفق تماما مع مرجعيات حل القضية الفلسطينية، وقرارات الأمم المتحدة وإذا لم تتفق هذه المعطيات مع مرجعيات حل القضية الفلسطينية فالأمور ستشهد المزيد من التعقيد».

وزير يمني يطالب الأمم المتحدة بالضغط على الحوثيين لوقف الانتهاكات ضد المدنيين

طالب وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر، الأمم المتحدة بالقيام بدورها والضغط على الميليشيات الحوثية لوقف الانتهاكات الجسيمة ضد المدنيين، وذلك وفقًا للقوانين الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيرها من المواثيق والبروتوكولات الدولية التي تنص على حماية واحترام حقوق الإنسان. وأكد عسكر أن جرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية بحق اليمنيين بكل شرائحهم الاجتماعية والسياسية، تُمثل تحديًا سافرًا لحقوق الإنسان. وبحث وزير حقوق الإنسان، خلال لقائه أمس الأحد، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، مع ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان لدى اليمن الدكتور العبيد أحمد، أوجه التعاون المشترك بين الوزارة والمفوضية بمجال حقوق الإنسان. وأشار عسكر لأهمية تعزيز الشراكة بين الوزارة والمفوضية عبر دعم المشاريع والأنشطة لتطوير قدرات الكادر الوطني وبناء مهاراته ومعارفه؛ بما يعزز حماية حقوق الإنسان، وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية. ومن جانبه، أشاد ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن، بالجهود المبذولة من جانب وزارة حقوق الإنسان ودورها في هذه المرحلة الحرجة من حياة اليمنيين، مثمنا دور الحكومة اليمنية بتقديمها لتقرير الاستعراض الدوري الشامل، مُشيرًا لأهميته في السياسات والخطط الوطنية. وأكد دعم المفوضية للوزارة في عدد من الأنشطة والبرامج والمشاريع المشتركة التي سيتم تنفيذها خلال عام 2020م والتي تشمل بناء قدرات الكادر الوظيفي في عملية الرصد والتوثيق لانتهاكات حقوق المرأة والطفل والإبلاغ عنها.

رئيس وزراء باكستان يتوجَّه للبحرين في أول زيارة لها منذ توليه منصبه

توجَّه عمران خان رئيس وزراء باكستان- اليوم الإثنين- إلى مملكة البحرين، في أول زيارة للمنامة؛ منذ توليه منصبه في أغسطس من العام الماضي؛ للمشاركة فى احتفالاتها بالعيد الوطني بدعوة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة. وذكر موقع «جيو نيوز» الباكستاني- اليوم- أن خان سوف يبحث مع المسؤولين في البحرين قضايا التعاون الثنائي بين البلدين، والمسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان لها، أن خان يرأس وفدًا رفيع المستوى يضم أعضاء بالحكومة ومسؤولين بارزين، خلال زيارته البحرين. وأشار موقع جيو، إلى أن زيارة خان البحرين، تعد المحطة الأولى في جولة خارجية تستغرق ثلاثة أيام؛ حيث يتوجه بعدها إلى جنيف للمشاركة فى مؤتمر للاجئين، ويختتم خان جولته بزيارة ماليزيا.

العراق يفرض حظر التجول جنوب الموصل بسبب تسلل عناصر «داعش»

أعلنت قيادة عمليات محافظة نينوى العراقية اليوم الإثنين فرض حظر التجول جنوب الموصل (400 كم شمال بغداد). وقال اللواء الركن نومان الزوبعي قائد عمليات نينوى، إن «القوات الأمنية والاستخباراتية في قيادة عمليات نينوى، بدأت بتنفيذ عملية تفتيش طالت كل القرى والمناطق في ناحية حمام العليل (20 كم جنوب الموصل) على خلفية ورود معلومات استخباراتية أفادت بتسلل عناصر من تنظيم داعش إلى داخل الناحية». وأضاف الزوبعي أن «القوات فرضت حظرًا للتجوال لحين انتهاء عملية التفتيش والتدقيق في عموم الناحية». وفي سياق آخر ذكر النقيب جاسم محمد من شرطة نينوى أن «جنديا عراقيا قُتل اليوم، عندما فتح مسلحون مجهولون النار عليه قرب منزله في ناحية الشورى (60 كم جنوب الموصل) ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة». وما زالت مناطق عديدة من محافظة نينوى، وخاصة القريبة من الحدود السورية شمال غرب الموصل، تشهد أعمال عنف واختطاف وقتل وتفجيرات تنفذها عناصر «داعش» ضد القوات الأمنية العراقية والمدنيين، رغم إعلان عن القضاء على تنظيم داعش عسكريًا في البلاد نهاية عام 2017.

مقتل 8 في عملية فاشلة لقوات الأمن الأفغانية لاعتقال زعيم ميليشيا محلية

كابول / د ب أ صرح مسؤولون أفغان- اليوم الإثنين- بأن ثمانية أشخاص على الأقل لقوا حتفهم، خلال عملية فاشلة استمرت 24 ساعة نفذتها قوات الأمن؛ لاعتقال زعيم ميليشيا سيئة السمعة في شمال البلاد. وقال عضو مجلس إقليم بلخ ذبيح الله كاكار، إن ثمانية على الأقل من الموالين للزعيم نظام الدين قيصري قُتلوا أثناء العملية، بينما تمكَّن هو من الفرار. وكان من المفترض أن يتم إلقاء القبض على قيصري منتصف ليلة السبت (1930 بتوقيت جرينتش) في عاصمة إقليم مزار شريف. وقيصري قيادي محلي موالٍ للحكومة، متهم بالاستيلاء على أراضٍ واستخدام القوة ضد مدنيين، وتجنيد مسلحين بشكل غير قانوني. وبدلًا من الاستسلام للسلطات، فتح رجال قيصري النار على الشرطة، وفقًا لمسؤولين محليين. وشارك عدد كبير من القوات الأمنية؛ بما في ذلك قوات خاصة، في العملية. وقال كاكار، إن رجال قيصري أطلقوا النار من بنادق هجومية وقذائف صاروخية من داخل منزله، فيما كانت مروحيات حكومية تحلِّق فوقه. ولاحقًا، شنت القوات الحكومية غارات جوية على المنزل بعد ظهر يوم أمس، وأكَّد عادل شاه عادل المتحدث باسم شرطة إقليم بلخ، أن العملية انتهت منتصف ليلة اليوم الأحد، مضيفًا أن عملية التمشيط لا تزال مستمرة؛ دون تقديم أية معلومات حول عدد المعتقلين أو القتلى. وقال قيصري- أمس- لقناة «شامشاد» المحلية، إنه «لن يستسلم حتى الموت»، واصفًا العملية بأنها «مؤامرة سياسية» ضده. وكان تم اعتقال قيصري العام الماضي، بعد نزاع مع قوات الأمن الأفغانية، في أعقاب اجتماع أمني هدَّد خلاله بقتل بقية المشاركين. وتسبب اعتقاله في أسابيع من المظاهرات العنيفة في إقليم فارياب شمال أفغانستان. وفي ديسمبر 2018، أُطلق سراح قيصري من السجن بـ«شروط خاصة»، وفقًا للسلطات.

واشنطن تطرد اثنين من مسؤولي سفارة الصين لدخولهما «قاعدة عسكرية سرية»

قررت حكومة الولايات المتحدة طرد اثنين من مسؤولي السفارة الصينية لديها بعد أن دخلا قاعدة عسكرية سرية بدون تصريح في منطقة فيرجينيا، حسبما أفادت جريدة «ذي إندبندنت» البريطانية. ونقلت الجريدة البريطانية، اليوم الإثنين، عن مصادر عدة لم تسمها لكنها ذكرت أنها مطلعة على الأمر، أن الحكومة اتخذت قرارها بشكل سري، سبتمبر الماضي، بحق المسؤولين، في واقعة هي الأولى من نوعها بحق دبلوماسيين صينيين منذ 30 عامًا تقريبًا. وذكرت ستة من المصادر المطلعة أن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن الصينيين يعملان لصالح مخابرات بكين مستغلين الغطاء الدبلوماسي للسفارة، وقالوا إن الاثنين تمكنا من الهرب من الأفراد العسكريين المرافقين لهما ودخلا القاعدة العسكرية دون تصريح. ووقع الحادث في سبتمبر الماضي قرب قاعدة عسكرية حساسة في منطقة نورفولك بفيرجينيا، تضم أفرادًا من قوات العمليات الخاصة، حسبما أفادت المصادر، التي أوضحت أن «المسؤولين الصينيين، إلى جانب زوجتيهما، قادا سيارة عبر نقطة تفتيش لدخول القاعدة.. ووجد ضابط الأمن عند البوابة أنهما لا يحملان تصريح للدخول وطلب منهما العودة، لكنهما أكملا الطريق إلى داخل القاعدة، وبعد أن منعتهما عربات الحريق من المرور زعم الصينيان أنهما لم يفهما حديث ضابط الأمن». ومن غير الواضح بالضبط هدفهما من اقتحام القاعدة العسكرية، لكن بعض المصادر الأمريكية أعربت عن اعتقادها أن الواقعة مجرد اختبار لمتانة الأمن بالقاعدة. والواقعة، التي لم تعلنها واشنطن أو بكين، أثارت مخاوف إضافية لدى إدارة الرئيس دونالد ترامب من توسع أنشطة التجسس الصينية داخل الولايات المتحدة، في الوقت الذي علقت فيه البلدان في خلاف تجاري مستعر منذ يوليو من العام 2018. ويحذر مسؤولون بالمخابرات الأمريكية من كثافة أنشطة التجسس الصينية، ويقولون إن «الصين تمثل تهديدًا أكبر في مجال التجسس من أي دولة أخرى». وتظهر الواقعة الأخيرة بحق مسؤولي السفارة الصينية عزم واشنطن اتخاذ نهج أكثر حزمًا أمام أنشطة التجسس المشبوهة من الصين.  

باكستان تُطلق حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال

ذكر مسؤول، أن باكستان أطلقت- اليوم الإثنين- حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال؛ حيث ارتفع إجمالي عدد المصابين بالمرض إلى 104 العام الحالي. وقال ذو الفقار باباكيل، وهو متحدث باسم برنامج مكافحة شلل الأطفال في باكستان: «تم إطلاق حملة تطعيم في أنحاء البلاد؛ بداية من يوم 16 ديسمبر ولمدة خمسة أيام». وتستهدف الحملة أكثر من 39 مليون طفل دون الخامسة، مع التركيز بشكل كبير على إقليم خيبر باختونخوا، الذي كانت تسيطر عليه جماعة طالبان في السابق؛ حيث لا يزال كثير من زعماء المسلمين يعارضون حملات التطعيم هناك، ويرون فيه مؤامرة من جانب الغرب لإصابة الأطفال المسلمين بالعقم. وقد تم الإبلاغ عن 75 حالة إصابة جديدة بالمرض، على الأقل، في الإقليم هذا العام. وقال باباكيل، إن هناك 260 ألف موظف يعملون في مجال مكافحة شلل الأطفال، سيذهبون إلى البيوت من أجل إعطاء التطعيم للأطفال. وواجهت الحملة متاعب في أبريل الماضي، عندما أظهر مقطع فيديو مفبرك أن أطفال المدارس يصابون بالمرض، بعد تلقيهم التطعيم في مدينة بيشاور، شمال غرب البلاد.

بعد ليلة دامية.. هدوء حذر في لبنان وسط ترقب لانطلاق الاستشارات النيابية

تشهد مناطق وسط العاصمة اللبنانية بيروت هدوءًا حذرًا صباح اليوم الإثنين بعد اشتباكات شهدتها الليلة الماضية. يأتي الهدوء وسط انتشار كثيف لعناصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي. وكانت مواجهات عنيفة وقعت الليلة الماضية بين متظاهرين وقوى أمنية، إلا أن قوى الجيش تمكنت من احتوائها. وأكدت قوى الأمن أنها لم تكن من بدأ المواجهات، وإنما ردت باستخدام القنابل المسيلة للدموع لإبعاد المعتدين بعد تعرض قواتها لاعتداءات بالحجارة والمفرقعات من قبل مندسين. وأسفرت المواجهات عن إصابة العشرات. وتنطلق في لبنان اليوم الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس للحكومة اللبنانية القادمة. وتشير التقارير إلى أن تسمية رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أصبحت محسومة، إن لم تحدث مفاجآت.

نيجيريا تصفع أنقرة وتقرر وقف استقبال الرحلات التركية بسبب سوء المعاملة

أعلنت الحكومة الفيدرالية النيجيرية، وقف استقبال رحلات الخطوط الجوية التركية اعتبارًا من اليوم الإثنين، مشيرة إلى أن السبب وراء ذلك هو تكرار وقائع المعاملة السيئة للركاب. وأوضحت الحكومة النيجيرية، في بيان صادر عنها، أن الخطوط التركية لا تنقل الركاب وحقائبهم في الوقت نفسه، بشكل متكرر؛ ما دفعها إلى وقف استقبال رحلات الخطوط الجوية التركية اعتبارًا من 16 ديسمبر الجاري، حتى إشعار آخر؛ لحين تحسن الأوضاع. من جانبه، قال المدير العام لهيئة الطيران المدني النيجيرية النقيب عبد الحي سيدي إن هناك حالة استياء كبيرة بسبب استمرار الشكاوى السلبية من الشركة منذ أكثر من أسبوعين. وأشار في البيان الصادر عن هيئة الطيران المدني في نيجيريا إلى أن الخطوط الجوية التركية نقلت أكثر من 85 مسافرًا نيجيريًا في رحلتها الأخيرة، إلى نيجيريا دون حقائبهم. وكشف مسؤول في هيئة الطيران المدني النيجيرية عن أن مطار أبوجا شهد مشكلات كبيرة بسبب نقل عدد كبير من الركاب بدون حقائبهم على متن الخطوط الجوية التركية.

الرئيس اللبناني يرجئ الاستشارات النيابية إلى الخميس

أعلنت الرئاسة اللبنانية أن الرئيس ميشال عون أرجأ الاستشارات النيابية، المعنية بتكليف رئيس للحكومة اللبنانية القادمة، إلى الخميس المقبل. وذكرت الرئاسة، على حسابها على موقع تويتر: «الرئيس عون تجاوب مع تمني (رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد) الحريري تأجيل الاستشارات النيابية إلى الخميس لمزيد من التشاور في موضوع تشكيل الحكومة».

ليلة دامية في بيروت.. إصابة العشرات من المحتجين والجيش يغلق الطرق

أطلقت قوات الأمن اللبنانية، ‏قنابل الغاز على محتجين بالعاصمة بيروت، في ظل احتجاجات مستمرة في الشارع لليوم الـ60 على التوالي، رفضًا لتفاقم الأزمات الاقتصادية والمعيشية، فيما ذكرت تقارير أنه ستتم تسمية سعد الحريري- اليوم الإثنين- رئيسًا للوزراء.‎ وغطَّى دخان الغاز المسيل للدموع، وسط بيروت- مساء أمس الأحد- وفقًا للوكلة الوطنية للإعلام، في الوقت الذي طاردت فيه قوات الأمن محتجين قرب مبنى البرلمان اللبناني، في ثاني يوم من الاشتباكات بالشوارع، والتي أدت إلى سقوط عشرات الجرحى. من جانبها، أطلقت شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن، التي انتشرت بأعداد كبيرة، مدافع المياه على مئات المتظاهرين، بينما ذكر الدفاع المدني اللبناني، أنه عالج 46 شخصًا من إصابات، ونقل 14 آخرين إلى مستشفيات، كما قام جنود الجيش بإغلاق بعض الطرق، وفقًا لوكالة «رويترز». من جهة أخرى، تدور خلافات بين الأحزاب الرئيسية اللبنانية؛ بشأن تشكيل حكومة جديدة، وذكرت تقارير صحفية أنه من المتوقع تسمية سعد الحريري رئيسًا للوزراء اليوم الإثنين.

جونسون يعيِّن وزراء جددًا في حكومته لإنجاز «بريكست»

يعيِّن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وزراء جددًا في حكومته- اليوم الإثنين- في الوقت الذي يمضي فيه قُدمًا، من أجل إنجاز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، بعد تحقيقه نصرًا تاريخيًا في انتخابات المملكة المتحدة الأسبوع الماضي. وأوردت وكالة أنباء بلومبرج الأمريكية، أن رئيس الوزراء يتمتع الآن بالسلطة اللازمة لفرض رؤيته؛ للخروج من الاتحاد الأوروبي، وإعادة تشكيل الاقتصاد البريطاني، بعد أكبر فوز لحزبه المحافظ؛ منذ عهد مارجريت تاتشر قبل 32 عامًا. ويحتاج جونسون لشغل مناصب وزراء الثقافة، وويلز، والبيئة التي أصبحت شاغرة، بعدما تركت نيكي مورجان السياسة، وأجبر ألون كيرنز على الاستقالة، وخسر زاك جولدسميث مقعده. وستكون مهمته التالية، هي إكمال خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية يناير المقبل. وبعد ثلاث سنوات من الفوضى، التي أعقبت تصويت عام 2016 للخروج من الاتحاد الأوروبي، أعاد جونسون رسم خريطة المملكة المتحدة الانتخابية؛ بفوز مدوٍ على حزب العمال في انتخابات 12 ديسمبر. وهو الآن يتمتع بأغلبية برلمانية كبيرة، وأصبح سيد المشهد السياسي في لندن.

اتساع رقعة الاختطاف والاغتيالات ضد ناشطي المظاهرات العراقية

أفاد شهود عيان اليوم الإثنين أن مسلحين مجهولين اختطفوا الناشط المدني غيث الفتلاوي أثناء عودته من ساحة التحرير ببغداد واقتادوه إلى جهة مجهولة في محافظة كربلاء (118 كم جنوبي بغداد). وذكر الشهود، أن «الناشط غيث الفتلاوي وهو من أهالي قضاء الهندية في كربلاء اختطف من قبل مسلحين مجهولين أثناء عودته من ساحة التحرير ببغداد إلى منزله في كربلاء ولا يزال مصيره مجهولًا». وفي محافظة النجف (180كم جنوبي بغداد)، تعرض الناشط المدني ضاري ناصر حسين إلى محاولة اغتيال عندما حاول مسلحون دهسه بسيارة بعد عودته إلى منزله من ساحة التظاهر والاعتصام بالمحافظة وتعرض إلى إصابات خطيرة تم نقله على إثرها إلى مستشفى الصدر لتلقي العلاج. وتشهد ساحات التظاهر في بغداد و9 محافظات عراقية عمليات اغتيال وخطف تطال الناشطين والإعلاميين المشاركين في المظاهرات الاحتجاجية وبشكل شبه يومي.

أطباء أستراليون يطالبون بإعلان حالة الطوارئ الصحية بسبب دخان الحرائق

طالبت أكثر من عشرين مجموعة تمثل الأطباء والعاملين بالمجال الصحي، الحكومة الأسترالية بإعلان حالة طوارئ للصحة العامة للتعامل مع تلوث الهواء المستمر في سيدني ومناطق أخرى بسبب دخان حرائق الغابات. وطوال أسابيع، تسببت سحب الضباب الدخاني في اختناق مدينة سيدني وأجزاء من ولاية نيو ساوث ويلز بسبب العشرات من حرائق الغابات الضخمة. وفي الأسبوع الماضي، أدت الحرائق إلى زيادة سوء تلوث الهواء بمقدار 11 مرة من مستوى الخطر العادي، وشجعت السلطات السكان في المناطق المتضررة على تجنب ممارسة الرياضة والبقاء في منازلهم مع إغلاق النوافذ والأبواب. وقالت المجموعة، التي تضم الكلية الملكية الأسترالية للأطباء واتحاد التمريض والقبالة الأسترالي، في بيان مشترك يوم الاثنين، لا يوجد مستوى آمن لتلوث الهواء. ويرتبط تلوث الهواء بتبعات مثل الولادات المبكرة ونقص وزن الرضيع والربو وأمراض القلب والسكتة الدماغية وسرطان الرئة.

العفو الدولية تعلن مقتل 304 أشخاص باحتجاجات إيران خلال 3 أيام

قالت منظمة العفو الدولية، اليوم الاثنين، إن 304 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب الآلاف خلال الفترة بين 15 و 18 نوفمبر الماضي، حيث سحقت السلطات الإيرانية الاحتجاجات باستخدام القوة القاتلة. وفي تقرير نُشر اليوم الاثنين، قالت جماعة حقوق الإنسان أيضًا إن السلطات تقوم بحملة قمع عقب المظاهرات من أجل تخويف الناس حتى لا يتحدثوا عما حدث. وقال فيليب لوثر مدير أبحاث الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: تشير شهادات مروعة من شهود عيان إلى أنه على الفور تقريبًا عقب تصفية السلطات الإيرانية لمئات المشاركين في الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، واصلت تنظيم حملة واسعة النطاق. واندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران في منتصف نوفمبر الماضي بعد أن أعلنت الحكومة رفع أسعار الوقود وتقنين حصصه وسط أزمة اقتصادية عميقة بسبب العقوبات الأمريكية. وقالت منظمة العفو إنها تتحقق من اللقطات المدعومة بشهادة الشهود، والتي تظهر قوات الأمن الإيرانية تطلق النار على المتظاهرين العزل الذين لم يشكلوا أي خطر فوري. وقالت الأمم المتحدة إن لديها معلومات تشير إلى أن من بين القتلى 12 طفلاً على الأقل. ودعا لوثر المجتمع الدولي إلى التحرك ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعقد جلسة خاصة بشأن إيران للتفويض بالتحقيق في عمليات القتل غير القانونية ضد المتظاهرين، والحملة المروعة من الاعتقالات والاختفاء القسري وتعذيب المعتقلين. وقدرت منظمة العفو الدولية والأمم المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري عدد القتلى بـ 208، بينما قال الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية لشؤون إيران إن العدد قد يصل إلى ألف قتيل.

المزيد