Menu
الجراد الصحراوي يهدد الملايين في إفريقيا.. و«الفاو» تحذّر

يعيش أكثر من 5 ملايين شخص في قارة إفريقيا تحت تهديد المجاعات التي قد يتسبب فيها الجراد الصحراوي، في الوقت الذي تعاني منه هذه المنطقة من انعدام الأمن الغذائي.

وأوضحت لجنة الإنقاذ الدولية، أن أسرابًا من الجراد الصحراوي اجتاحت مناطق في شرق إفريقيا وهو ما يعد خطرًا آخر يضاف إلى جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد « «COVID-19التي تهدد حياة الناس في هذه القارة.

أكثر الدول الإفريقية المتضررة

وسِرْبُ الجراد الصحراوي الواحد يمكن أن يضم 80 مليون حشرة التي يمكن أن تأكل احتياجات 35 ألف إنسان في يوم، ويستطيع الجراد الصحراوي الطيران لمسافة 150 كلم في اليوم، وفقًا لتقرير نشره الموقع الإلكتروني للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وأشارت الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية، في بيان، إلى أن كينيا وأوغندا وجنوب السودان وإثيوبيا والصومال وإريتريا وجيبوتي ستكون من أكثر الدول الأكثر تضررًا، والتي ستعاني الأمَرَّيْن من كورونا والجراد الصحراوي.

ويعيش الجراد الصحراوي لمدة 3 أشهر؛ حيث يفقس بيضه وتتضاعف أعداده بنحو 20 ضعفًا مع كل جيل جديد، و400 ضعف بعد 6 أشهر، و8000 آلاف مرة بعد 9 أشهر.

ودعت منظمات دولية إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل مساعدة هذه الدول، والتي عانى بعضها أصلًا من انعدام الأمن والأزمات الاقتصادية خلال 2019، فيما جاءت كورونا لتعمق الأزمات لنحو 25 مليون شخص.

منظمة الأغذية والزراعة تحذر من مجاعة

ووصفت منظمة الأغذية والزراعة «الفاو»، في بيان، انتشار الجراد الصحراوي بطريقة لا يمكن السيطرة عليها بـ«الوباء»، وأشارت إلى أن عدم التدخل السريع لمكافحته يمكن أن يستغرق سنوات ومئات ملايين الدولارات كي تتعافى المناطق التي ستعاني منه.

وأوضحت المنظمة الأممية، أن حرب العالم المقبلة ستكون في مواجهة آفة أسراب الجراد الصحراوي، مشيرة إلى أنها معركة طويلة تهدد بأزمة أمن غذائي، والسبب المباشر لذلك هذه الكائنات الصغيرة التي تأتي على الأخضر واليابس.

وأعربت منظمة الأغذية والزراعة العالمية «الفاو»، عن توقعاتها أن تشمل الموجة الثانية من هجمات الجراد الصحراوي دولًا في شرق إفريقيا، وصولًا إلى الهند وإيران، مؤكدة بذلك توقعات مصادرة عديدة بأن تكون الموجة المقبلة هي الأسوأ خلال العام الجاري.

وتكمن خطورة أسراب الجراد الصحراوي في حجم الدمار الهائل الذي تحدثه في المزارع والوسط البيئي بشكل عام؛ حيث يمكن لحشرات سرب الجراد الواحد التهام نحو 90 ميلًا من الأراضي المزروعة خلال يوم واحد وهي نفس الكمية من الطعام التي يتناولها خمس وثلاثون ألف شخص في اليوم، بحسب الخبراء.

وذكرت أنه من دون مكافحة هذا الوباء فإن 50 إلى 70 في المئة من المحاصيل معرضة للخسارة، كما يعتبر هذا الاجتياح الأسوأ منذ 70 عامًا.

اقرأ أيضًا:

جراد ودبابير قاتلة والعثة الآسيوية.. 3 كائنات تهدد الزراعات في عام الخطر

الفرق الميدانية لوزارة البيئة تطارد أسراب الجراد الصحراوي في 4 مناطق

«البيئة»:» الجراد الصحراوي يهدد مناطق عدة.. والمكافحة مستمرة

2020-07-07T17:21:23+03:00 يعيش أكثر من 5 ملايين شخص في قارة إفريقيا تحت تهديد المجاعات التي قد يتسبب فيها الجراد الصحراوي، في الوقت الذي تعاني منه هذه المنطقة من انعدام الأمن الغذائي.
الجراد الصحراوي يهدد الملايين في إفريقيا.. و«الفاو» تحذّر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الجراد الصحراوي يهدد الملايين في إفريقيا.. و«الفاو» تحذّر

يهدد مستقبل الزراعة.. وقد يسبب مجاعة

الجراد الصحراوي يهدد الملايين في إفريقيا.. و«الفاو» تحذّر
  • 420
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو القعدة 1441 /  29  يونيو  2020   07:41 م

يعيش أكثر من 5 ملايين شخص في قارة إفريقيا تحت تهديد المجاعات التي قد يتسبب فيها الجراد الصحراوي، في الوقت الذي تعاني منه هذه المنطقة من انعدام الأمن الغذائي.

وأوضحت لجنة الإنقاذ الدولية، أن أسرابًا من الجراد الصحراوي اجتاحت مناطق في شرق إفريقيا وهو ما يعد خطرًا آخر يضاف إلى جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد « «COVID-19التي تهدد حياة الناس في هذه القارة.

أكثر الدول الإفريقية المتضررة

وسِرْبُ الجراد الصحراوي الواحد يمكن أن يضم 80 مليون حشرة التي يمكن أن تأكل احتياجات 35 ألف إنسان في يوم، ويستطيع الجراد الصحراوي الطيران لمسافة 150 كلم في اليوم، وفقًا لتقرير نشره الموقع الإلكتروني للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وأشارت الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية، في بيان، إلى أن كينيا وأوغندا وجنوب السودان وإثيوبيا والصومال وإريتريا وجيبوتي ستكون من أكثر الدول الأكثر تضررًا، والتي ستعاني الأمَرَّيْن من كورونا والجراد الصحراوي.

ويعيش الجراد الصحراوي لمدة 3 أشهر؛ حيث يفقس بيضه وتتضاعف أعداده بنحو 20 ضعفًا مع كل جيل جديد، و400 ضعف بعد 6 أشهر، و8000 آلاف مرة بعد 9 أشهر.

ودعت منظمات دولية إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل مساعدة هذه الدول، والتي عانى بعضها أصلًا من انعدام الأمن والأزمات الاقتصادية خلال 2019، فيما جاءت كورونا لتعمق الأزمات لنحو 25 مليون شخص.

منظمة الأغذية والزراعة تحذر من مجاعة

ووصفت منظمة الأغذية والزراعة «الفاو»، في بيان، انتشار الجراد الصحراوي بطريقة لا يمكن السيطرة عليها بـ«الوباء»، وأشارت إلى أن عدم التدخل السريع لمكافحته يمكن أن يستغرق سنوات ومئات ملايين الدولارات كي تتعافى المناطق التي ستعاني منه.

وأوضحت المنظمة الأممية، أن حرب العالم المقبلة ستكون في مواجهة آفة أسراب الجراد الصحراوي، مشيرة إلى أنها معركة طويلة تهدد بأزمة أمن غذائي، والسبب المباشر لذلك هذه الكائنات الصغيرة التي تأتي على الأخضر واليابس.

وأعربت منظمة الأغذية والزراعة العالمية «الفاو»، عن توقعاتها أن تشمل الموجة الثانية من هجمات الجراد الصحراوي دولًا في شرق إفريقيا، وصولًا إلى الهند وإيران، مؤكدة بذلك توقعات مصادرة عديدة بأن تكون الموجة المقبلة هي الأسوأ خلال العام الجاري.

وتكمن خطورة أسراب الجراد الصحراوي في حجم الدمار الهائل الذي تحدثه في المزارع والوسط البيئي بشكل عام؛ حيث يمكن لحشرات سرب الجراد الواحد التهام نحو 90 ميلًا من الأراضي المزروعة خلال يوم واحد وهي نفس الكمية من الطعام التي يتناولها خمس وثلاثون ألف شخص في اليوم، بحسب الخبراء.

وذكرت أنه من دون مكافحة هذا الوباء فإن 50 إلى 70 في المئة من المحاصيل معرضة للخسارة، كما يعتبر هذا الاجتياح الأسوأ منذ 70 عامًا.

اقرأ أيضًا:

جراد ودبابير قاتلة والعثة الآسيوية.. 3 كائنات تهدد الزراعات في عام الخطر

الفرق الميدانية لوزارة البيئة تطارد أسراب الجراد الصحراوي في 4 مناطق

«البيئة»:» الجراد الصحراوي يهدد مناطق عدة.. والمكافحة مستمرة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك