Menu
نأسف, لا توجد نتائج
محمد بن طرجم الدغيلبي
محمد بن طرجم الدغيلبي
رؤية مختلفة للتعليم في المملكة

عند حديثنا عن مستقبل التعليم، لا يمكن أن نتجاوز الجهود السابقة لإصلاح التعليم في المملكة، التي جاءت على شكل العديد من المبادرات ذات الميزانيات الفلكية- إن جاز التعبير- غير أنها ومع الأسف الشديد، لم تحقق النتائج المرجوة التي كان يطمح إليها ولي الأمر، كما يطمح إليها كل سعودي؛ ليتأكد لنا أن التحدي لم يكن يومًا ما في المادة ولا في الإرادة، بل في الإدارة والعقول. وبظني أن المبادرات السابقة كانت متشابهة وتدور في نفس الدائرة، فلم تكن بينها فوارق استراتيجية جوهرية، وإنما كان هناك تغيير في التكتيكات فقط، التي هي وسيلة تُطبق لتحقيق غاية الاستراتيجية، فالتكتيك هو أداة لتحقيق الهدف المتمثلة بالاستراتيجية، ولا يمكن أن نبقى دون أي تغيير جذري في استراتيجيات التعليم، ثم نتوقع نتائج مختلفة. من المعلوم أن وزارة التعليم منذ نشأتها وحتى الآن، وهي تتعامل مع الطلاب بصفتهم العملاء الرئيسيين لها، وعلى هذا الأساس بنت كل استراتيجياتها وخططها، كما أنها تضيف على كاهلها مسؤوليات إضافية ليست من صلب اختصاص العملية التعليمية، فماذا لو أعادت الوزارة تحديد عملائها الرئيسيين، ثم ركزت عليهم من خلال التخفف من أعباء ومهام ليست من صلب اختصاصها. نتذكر في الفترة القريبة الماضية، كيف نقلت وزارة التعليم مهام الصحة المدرسية إلى وزارة الصحة، وكان ذلك إجراء صحيحًا، ولكننا لا نزال نجد الوزارة اليوم مشغولة بالمباني المدرسية، وتفرد لها وكالة كاملة لتتعامل مع شركات المقاولات، وتغرق في الصبات والأسمنت، وتخصيص الأراضي وتحديد مواقعها، أليس الأولى إسناد هذه المهمة إلى البلديات المحلية؟، كل بلدية مسؤولة عن توفير مواقع المدارس الخاصة بها وبنائها، ثم صيانتها وتشغيلها بعد ذلك. وقِس على ذلك خدمة النقل المدرسي، أليس الأولى أن تتنقل إلى هيئة النقل؟، ثم تقنيات التعليم وبنيتها التحتية، أليس الأولى أن تُنقل إلى وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات؟. وماذا يمكن أن يحصل حين يكون المعلمون هم العملاء الرئيسيون بالنسبة للوزارة؟، وعلى هذا الأساس تبني كل خططها الاستراتيجية؛ بحيث تركز على تحسين استقطاب المعلمين وتأهيلهم وتطويرهم، وأن يكون أقل مؤهل مقبول لوظيفة معلم هو شهادة الماجستير، وتحسين الصورة النمطية السلبية تجاه مهنة التعليم؛ بجعلها مهنة مجزية ماديًا ومعنويًا، وإعادة الهيبة إلى المعلم والمهنة، وتعديل الأنظمة التي أسهمت في الخلل الحاصل حاليًا، فهل علينا التسليم بالنظريات التربوية الغربية، أم علينا أن نصنع تجربتنا الذاتية المنطلقة من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا وهويتنا وعروبتنا وديننا، والبحث العلمي الرصين، وسن تشريعات إضافية إذا لزم الأمر تضمن إعادة الهيبة لمهنة التعليم؟. ثم زيادة أعداد المعلمين بالنسبة للطلاب؛ بحيث يتوافر في كل فصل دراسي ما لا يقل عن معلمين وما لا يزيد على ثلاثة؛ بحيث يكون هناك معلم رئيسي ومعلم مساعد في كل فصل، مع المحافظة على نسبة عادلة بين المعلمين والطلاب تضمن عدم تكدس الطلاب، وزيادة أعدادهم في الفصل الواحد. هذا ما نعنيه بالتغيير الاستراتيجي الحقيقي، أن يكون المعلم هو الشغل الشاغل لوزارة التعليم ومحور العملية التعليمية بالنسبة لها. ولا بد أن يكون السؤال الذي يتبادر إلى الاذهان الآن هو: ماذا عن الطلاب؟، فالجواب هو أن الطلاب هم عملاء للمدارس، كل مدرسة تسعى إلى استقطاب أكبر عدد من الطلاب وأفضل المعلمين، فهي حريصة على الكم وحريصة أيضًا على الكيف؛ لأنها سوف تحصل على مخصصاتها المالية بناءً على أعداد الطلاب لديها، وبناء على جودة مخرجات العملية التعليمية وهم الطلاب في هذه الحالة، الذين سيخضعون لاختبارات القياس من قبل هيئة تقويم التعليم. وفي الختام، علينا أن نتساءل: ماذا لو لم نُحدث تغييرًا حقيقيًا في منظومة التعليم؟ كيف سيؤثر ذلك على الرؤية؟ كم سنخسر من المال؟ ماذا لو لم يقبل صاحب السلطة نقل صلاحياته إلى الجهات ذات الاختصاص؟.. أسئلة إجاباتها مؤلمة بلا شك، والقرار يحتاج إلى عزم وحزم، ويحتاج إلى روح الحكومة الرشيقة، التي وقفنا على إنجازات سابقة لها؛ لذلك نحن لا نملك إلا أن نتفاءل.

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
بين الفرضية والواقع

كان كثير من العلماء والمفكرين، مع تعاطيهم للمعرفة والعلم قديمًا وحديثًا، تظل وقد تكون غير إرادية وغير مقصودة.. هي قراءة وتوقعات للمستقبل قياسًا على معطيات الحاضر وتراجم التاريخ وعوامل النبوغ والفراسة وغيرها.. وهذا ما تقوم عليه وزارات التخطيط ومراكز الدراسات المستقبلية في الغرب؛ حيث تتقصى وتدرس ما تؤول إليه مؤشرات الاقتصاد والاجتماع والسياسة، ومنها تستقي اعتمادها ودخلها وسمعتها في ضوء نجاح توقعاتها، وفي أحيان كثيرة يدفع ذلك بعض الاقتصاديات والدول إلى الاستفادة من  هذه التوقعات الإيجابية بالنسبة لها وتحويلها إلى أهداف ومن ثم إلى خطة عمل؛ ما يزاوج بين التوقع والواقع. وعلينا كأفراد أن يكون لنا مركز دراستنا أو استقصاءاتنا الخاص بنا؛ نستشف به المعطيات، ونشخص التوقعات الإيجابية لنا، ولا ننتظر بل نبادر ببلورتها وعمل خطتنا، ونجيرها كأهداف ذكية (قابلة للقياس وخط زمني معين)، وبذلك تتحقق معادلة جَسْر الفرضية والواقع.. وهنيئًا لك فرحة الإنجاز.

عبير صالح الصقر
عبير صالح الصقر
اللائحة التعليمية الجديدة تتجاهل الشهادات العليا

في علم الإدارة، نعلم جيدًا أن لكل تطوير مدًا وجزرًا. أراه ظاهرة صحية لتحقيق الغايات المرجوة، ومع التغيّرات الكبيرة في سُلم التعليم كان طبيعيًا الحاصل حولها من أخذ وعطاء بين أفراد فئة هي الأكبر والأكثر تمثيلًا في المجتمع، وكلما اهتزت شرائح هذه الفئة ستربو النتائج نحو ازدهار يُرضي الجميع بلا شك، كيف لا وهي طبقة المثقفين في المجتمع. قال تعالى (فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت). خاصة في ظل قيادة اتفق الجميع منذ توليها منصب وزير التعليم على حكمتها وخبرتها وأهليتها، قد يرى البعض أن هذه الكلمات تطبيل وتزلف، لكن ليكن في علمك عزيزي القارئ أنني أكثر من تضرر من اللائحة الجديدة؛ كوني من حملة الماجستير، فامتيازات عدة غابت عن واضعي اللائحة لهذه الفئة؛ حيث تمت مساواتي بالرتبة (معلم ممارس) مع زملائي أصحاب مؤهل البكالوريوس التربوي وغير التربوي، وهذا فيه هضم لحق من كابد سنوات الدراسة في سبيل الحصول على مؤهل الماجستير؛ حيث تم إيفادي من الوزارة. ولا يخفى عليكم عمليات الفرز والإجراءات المضنية، التي يتعرض لها المتقدم من قبل إدارة التدريب والابتعاث؛ ليُمنح فرصة مواصلة مسيرته العلمية، مع العلم بأن تطبيق اللائحة لا يتعارض مع تسكيننا على رتبة تليق بمؤهلاتنا! وكما هو واضح من السُلم فإن العلاوة ستكون أقل، وهذا يتعارض مع ما صرح به معالي الوزير بأنه لن يكون هناك أي نقص في مميزات المعلمين في اللائحة الجديدة. وتوقف العلاوة في آخر السُلم على خلاف ما تضمنته اللائحة القديمة من استمرار العلاوة لأصحاب المستوى السادس. وبعد وقفة تأمل لهذه المستجدات، آثرت أن أكون منطقية في الطرح وأمينة بحروفي، وألا أفجر في الخصومة. فالرخص التعليمية نظام متبع في أغلب الدول، إنما الاعتراض على بعض التفاصيل الإجرائية، فعلى سبيل المثال بعد قراءتي اللائحة ومقارنتها بمعرفتي السابقة حول بعض التجارب المحيطة،  استوقفني تجاهل بعض الضوابط- (المعمول بها في العديد من الجهات الرسمية)- عن اللائحة مثل؛ ربط الرتب بالتأهيل وبالتالي تسكين أصحاب المستوى السادس على رتبة (معلم خبير). استمرار العلاوة كمكافأة بعد الوصول إلى نهاية درجات رتبة خبير؛ كونها مستمرة في السلم القديم، من منطلق ألا تقل المميزات لكل المعلمين عما كانت عليه بالسابق. وآثرت أن أعبّر عن رأيي عبر قنوات شرعية فتحتها الوزارة مشكورة  للنظر في مقترحات منسوبيها. والأهم آثرت أن أطمئن بالله، ثم بالرؤية التطويرية لمملكتنا الغالية، والتي من أهم ركائزها، تأهيل منسوبي التعليم والاستثمار فيهم، خاصة أنه بين السطور تطلعات لتحقيق الرضا الوظيفي للجميع، إذ بادرت الوزارة باستقبال مقترحات لتطوير لائحة شاغلي الوظائف التعليمية. ويحدوني أمل بأنها ستحظى باهتمامهم، وأن صوتنا سيصل،   وأن معالي وزير التعليم حريص على أبنائه المعلمين والمعلمات. وستتكاتف الجهود للوصول إلى تعليم متميز بأيدي معلمين متميزين تربطهم علاقة ثقة متبادلة مع وزارتهم.  

محمد الرساسمة
محمد الرساسمة
نشوة النصر..

تتكالب عليك وتحاول أن تفتك بك، تجتمع قلوب الحاسدين على إلحاق الضرر بك، يستغلون كل ما يملكون من عناصر قوتهم، لا يتوانون بضربك في مقتل، كل ذلك لأنك شخص ناجح، ونجاحك يعد مصدر خطر على أهدافهم المجهولة والمعلومة. لا ينامون الليل، يحيكون الدسائس في دجى الظلام، ولديهم المهارات اللازمة في ذلك، فالظلام يهتويهم؛ لأن الشبه الكبير بينهم جعلهم متناغمين لأقصى درجات لونه وأشباحه، وجوههم مكفهرة من الغيظ، وأياديهم ملوثة بأحبار زرقاء حتى صاحت الأحبار من هول ظلمهم. هذا العبد الفقير إلى ربه تسلح بالدعاء والصبر، وتزود بذخيرة الحق فأصابهم في مقتل تلو المقتل، لا يسعون إلى التطبب بالصلاح بل حملوا قوافل الكيد في سبيل رضا صنمهم الذي يخشى من ظله، فسيف الحق يبتر ظلمهم ويجعلهم يتناسلون من كنانة هذا الصنم الهش المقرمش. عزيزي القارئ ستجد أن هناك مرضى في طريق نجاحك مصابون بداء الحسد، لن يبرحوا حتى ينالوا منك، ولن يفارقوا الظلام حتى ينهشوا ضلعك، تجد ابتساماتهم لا لون لها، ترهقهم أفعالهم القترة، لا يعرفون السمو والرفعة، يصيحون من أنفسهم حتى تلبستهم وجوه غبرة. هؤلاء يتأذون يوميًّا من نجاحك، تراهم يجلسون على رصيف الأذاء، يعلو نباحهم على قافلتك، وإن ألقمتهم حجرًا فلن يكفون، يعودون بك إلى عصر طباشيرهم، لا يجيدون سوى لغة الدناصير، يمتطون الوطواط بأساطيرهم فلا حواجب فوق أعينهم، ولا كتوفًا ترفعهم، تتحسر شواربهم على وجودها فوق شفاهم، ليسوا سوى أضغاث وبراغيث، وقوفهم على طرف ثوبك قمةً لهم، يبيضون ولا يلدون، يسفك بحسدهم الوقت لا أكثر. سيدي الطموح الناجح بعد أن ماتوا بغيظهم، لديك نفس مطمئنة، انتصرت على شرورهم، سيفتحون لك صفحةً أخرى من الزور والبهتان، أسمعهم شيئًا من التاريخ والعبر، أشكر الله كثيرًا عندما تتذكر علو ضحكاتهم، أنظر لهم بشيء من التواضع، وتعلم أن أفضل انتقام لك هو أن تنتقم بنجاحك، شاهد أُخدود أعمالهم، سترى النار قد التهبت، ستراها قد اشتدت، فوقودها سعير إنجازاتك.  

محمد الرساسمة
محمد الرساسمة
كهوف العزلة !

ارحل وابتعد، اختر مكانًا لا تعرف فيه أحدًا، أثقل حقيبتك بما تحب، اقطف خمسة عشر يومًا من عامك وحيدًا، اعتزل العالم بأشخاصه وتقنياته، جالس لبك، واستمع لأريجك، تصفح وجدانك، ماشي أقدارك، حاسب فؤادك، واستمتع بصحبة ذاتك، وأطلق لها العنان في عزلتك. إن العزلة استجمام تصفو فيه أرواحنا، وتجعل أيامنا المقبلة أكثر اتزانًا، وتجعلنا نقف أمام أنفسنا متسائلين، نراجعها تارة ونشد على يدها تارة أخرى، نحاول بالعزلة أن نغتسل بها من همومنا ونشذب أطماعها، ونستذكر بها نعم الله علينا، وفي عزلتنا نستجدي مهجتنا ونهذبها من كل اضطراب حلّ بها. في كهف العزلة ستُعسف أفكارك وتصطف طموحاتك، وإن كنت في عمر السبعين أو طواك عمر الثلاثين فأنت لم تمت بعد، فربما أن كهفك هو الملجأ الذي سينقذك من لحظات الاحتضار، وربما يُحيي جثمان أمالك، فلا تزاحم نفسك بأنفاس أخرى فهي واحدة فقط تستحق منك أن تدللها. لا أخفيكم بأن كل محاولة للعزلة ليست رحلة ناجحة، فقد لجأت لها طوعًا وخشيت الوحدة، فتفاجأت أن في انتظاري حفلة صاخبة مع بنات أفكار غانية، ثملنا معًا حتى ساعات الصباح الأولى ثم عدت إلى حياتي، ولم أستمتع بالعزلة، وبعد محاولات متكررة أتقنت قواعد لعبتها فكانت السعادة مستقبلةً لي عند بابها. يقول وديع سعادة: «كأنَّ الاحتفاء بالذات لا يتمُّ إلا بالعزلة، وهو محق فكل رسام ومؤلف وشاعر وملحن وصاحب قرار احتفى بذاته بالعزلة حتى أنتج مملكة إبداعية مخلدة»، هؤلاء المبدعون ذهبوا إلى الكهوف، معتزلين الإنس ولا يأبهون بمرور الجان، تجدهم محدقين الأبصار، تراهم في زوايا الغار، كأن وحيًّا سيهبط أو روحًّا ستصعد. في الحقيقة أني أحمل ذكريات سعيدة في رحلات خلوتي وانفرادي والأجمل من ذلك أنه لا أحد يعرف بتفاصيلها سوانا، لكنني سأبوح لكم بأحد أسرار نفسي عندما التقيت بها في العزلة فقد قالت لي، وهي متبرجة، وأخيرًا بقينا لوحدنا!  

فهد بن جابر
فهد بن جابر
فيلسوف روما وخبير مكة

يقول المثل المشهور «كل الطرق تؤدي إلى روما»، وهو مَثل -كما يتضح- يفيد بأن هناك أكثر من طريق للوصول إلى نفس المكان. ومنه يمكننا أيضًا أن نفهم أن هناك أكثر من طريقة لأداء شيء واحد، أو للوصول إلى نفس النتيجة. هذا منهج جيد لمن يعتقد بوجود طريق وحيد لكل شيء، وجيد جدًا لمن يبحث عن فرص التطوير، وممتاز لمن اعتاد أن يكون هو المصيب دائمًا. ويقول المثل العربي: «أهل مكة أدرى بشعابها لحضور التجربة، ولثمرة الممارسة قيمة لا تُقدر بثمن. فلا يضاهي الخبرة علم، ولا التجربة التنظير. نعم هناك شعاب وشعاب، لكنها لا تستوي. رغم كونها تولد من نفس الجبل لتصب في نفس الوادي».  وكأن خبير مكة يقول لفيلسوف روما: «نعم هناك أكثر من طريق لروما، لكن بعضها طويل والآخر أطول، وهنالك منها ما هو قصير وما هو أقصر، وكذلك يوجد منها الأقصر أيضًا. هناك منها ما هو آمن، وما هو مريح، وما هو سهل، وما هو واضح وووو». يتفق الفيلسوف والخبير على «أن العلم بالأشياء مهمة جدًا» إلا أن خبير مكة يضيف: «والمعرفة أهم من العلم». هنالك فرق بين أن تعلم بالشيء، وأن تعرف أكثر، وتفقه الأسباب، وتفهم الأسرار. من أفضل ما سمعته من الدعاء قولهم: «يا مُعَلِّم داوود عَلِّمنا، ويا مُفَهِّم سليمان فهِّمنا. فصحح الابن الفاهم الفقيه حُكم أبيه العالم في موضوع الطفل والمزرعة». وفي الختام لا فائدة من علم لا يُنتفع به ولا من فهم لا يتبعه عمل. اللهم إنا نسألك علمًا نافعًا وعملًا صالحًا مُتقَبَلًا.  

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
يسروا والإنجاز

يشكو البعض من قلة الإنجاز وميلهم للتراخي والتسويف، وقد قام البعض بحضور محاضرات ودورات وورش عمل، وأنفق عليها، وقرأ الكتب وأيضًا من خلال الإنترنت، وهو شيء طيب ومؤشر جيد على الرغبة بالتغيير. ومن هذا المنطلق نقول، إن العمق وفي ضوء كثير من النظريات والمرويات سبب ذلك هو إعطاء أهمية مبالغ فيها للعمل والأشخاص، ما يخلق ما يسمى "فائض احتمال" فينشأ ذلك شعور أو مشاعر أو قوى كما تذكر بعض النظريات معاكسة وبنفس القوة لما ترغب (حسب قانرن نيوتن من جهة المساواة بالقوة والمعاكسة بالاتجاه). ويتجلى ذلك في فتور الحماس ومن ثم التراخي والتوقف أو المماطلة والتبرير، وقد يؤدي لما هو أسوء؛ الإحباط، وبناء صورة ذهنية غير صحيحة وتركيب قناعة وبرمجة عميقة وداخلية، بالرغم من أنه يمكن معالجته، وذلك عن طريق أخذ الأمر ببساطة وتيسير وعدم إعطاء أهمية مبالغ ورفع سقف التوقعات. ومن التقنيات الموصى بها تقنية "ماذا سيحدث؟" أي بالشعبي "إيش راح يصير؟"، بالتأكيد لن تكون نهاية العالم على يديك، وعلى كل حال تحسب كتجربة لك في حال جانبها النجاح لا سمح الله. قال صلى الله عليه وسلم "يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا" وفي القرآن والأحاديث والنظريات العلمية والسلوكية ما يدعو إلى أخذ الأمور ببساطة وتوكل على الله، وأن ذلك مكمن وعمق في الإنجاز المحقق. يقول ليوناردو دا فينشي: "البساطة هي التطور الأدق".

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
حلق إلى الأفق

تحدِّ نفسك ولا تيأس بأمر الطريق، قم ونفذ، لا تجلس وتتمنى، تحرّك واعمل ومن ثم ستنجز، التفت إلى نفسك وحلق في سماء ذاتك. اتبع أحلامك وأهدافك وحولها إلى مهام عليك أن تنفذها، وقرر القرارات الصحيحة حيال ما تحول أهدافك إلى مهام، وتطلع نحو الأفق دائماً، لا تجعل اليأس يهزمك؛ لأن ما تحلم به ما جاء لك، بل هذه مجرد أسباب سببها الله لك كي تخطو الخطوة الجادة وتتعلم كيف تتقن مهامك. المهام عبارة عن نقاط، مثلاً اليوم سأنجز هذا وهذا وهذا، ولكن ذاك سأجعله باليوم الآخر، وواصل إلى ما ترى نفسك أمام حلمك وأنت لا تعلم كيف وصلت، لأنك سهلتها على نفسك بالمهام. اصنع لك كيانًا خاصًا لا تجعل أحدهم يدخل في كيانك ولا يتحكم في مسارك، وإن كان خطراً قل لهم لا يهمني، ما دمت مؤمناً بربي لا تهزني أي ريح وإن كان وصولي لما أريد بأنني أحلق في السماء سأحلق لأصل وسأصل في النهاية إلى ما حلمت به وسيكون لي كن فيكون. اشغل جسدك بالرياضة وتفكيرك بالقراءة وقلبك بطاعة رب العالمين، لا تدع فرصة فراغ تلهيك عن ما يجول في داخلك، وإياك أن تقول مرت سنين طويلة على أهدافي ولم تتحقق، ورُب أهداف تحققت بعد عشر سنين ولكن نجحت نجاحًا باهرًا، ورُب أهداف حققتها بعد سنة ولكن فشلت بها فشلًا ذريعًا، أعطِ نفسك المحفزات دائماً كي لا تيأس وستصل لما تريد قريباً، انظر إلى الأفق وسترى الله حقق لك مرادك، دائماً انظر إلى فوق، وتطلع دائماً، ابنِ لا تهدم دائماً، اسع ولا تهمل دائماً، أنت قوي وليس ضعيفًا، اثبت لمن حولك بأن فوقك رب إن أراد شيئًا لك سوف يقول له كن فيكون، سبحانه سيدبر أمرك.

النيرة غلاب المطيري
النيرة غلاب المطيري
بشائر الكبار

عيون تترقب، وأفئدة ترحب حبًّا وعرفانًا، وقلوب تنبض فرحًا وفخرًا، وبشائر تتوالى. فحفر الباطن هذا العام بإذن الله «غير»،  فزيارة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية  للمحافظة وتدشين سموه ما يقارب ٥٨ مشروعًا تنمويًّا بتكلفة ٤ مليارات ريال تشمل جميع القطاعات بحضور نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، يعد حدثًا مشهودًا في تاريخ محافظة حفر الباطن . هذه المحافظة التي بدأت تشق طريقها الصحيح بعناية فائقة من ولاة الأمر، حفظهم الله، وبدراسة متأنية وتطلعات طموحة تواكب رؤية ٢٠٣٠ وبخطى واثقة تعكس حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رعاه الله، على تلمس احتياجات أهالي المحافظة وتحقيق رفاهة المواطن السعودي. وقت قصير مضى على تعيينه محافظًا لمحافظة حفر الباطن، ولكن خطط التغيير شملت الكثير من القطاعات وكانت أكبر من كل التوقعات، فالاهتمام المستمر والعمل الجاد والحرص الدؤوب من قبل الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود أصبح واضحًا للعيان، فكانت زيارة أمير المنطقة الشرقية ونائبه للمحافظة وتدشينه لعدد من المشاريع التنموية والاقتصادية والصحية والتعليمية والخدمية هي ثمرة الخير لتلك الجهود، وتجسيد للترابط التاريخي بين القيادة والمواطن، والذي يزداد عمقًا وتلاحمًا على مرِّ العصور والأزمان وتحسدنا عليه كثير من الدول والأديان. دائمًا عطايا الكبار "جزلة"، وأياديهم تفيض جودًا وكرمًا، وبشائرهم تبعث أملًا وتطرد يأسًا، مفرحة للصدور ومحققة الآمال، فأهلًا بضيوف حفر الباطن، وشكرًا من القلب لكل فرحة أدخلت السرور إلى قلوبنا، وكل مشروع لامس كل احتياجاتنا، وكل إنجاز كان الهدف منه تطوير محافظتنا، وكل جهد مخلص كان هو السبيل لتحقيق آمالنا، وكل فكرة طموحة تقودنا إلى رفعة أوطاننا. هنيئًا لكم يا أهالي محافظة حفر الباطن هذه البشائر السارة التي لا تأتي إلا من نفوس عظيمة، وأَيْدٍ كريمة لا تسعى إلا للبناء والارتقاء.  

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
سيستجيب دعاءك

في مرحلة من مراحل عمرك سيتهيَّأ لك أنك تعمل وتتعب ولكن من دون فائدة لا تجني لنفسك شيئًا بل لأفراد عائلتك إذا كنت متزوجًا، أو لدراستك إذا كنت طالبًا أو لحاجياتك إذا كنت موظفًا، لا عليك هذه جميعها وساويس الشيطان استَعِذْ بالله من الشيطان، وواصل عملك ولا تتكاسل عنه أبدًا. هناك من يَدْعو كثيرًا ولكن يرى بأن دعاءه لا يتحقق فيقوم بالتكاسل عن الدعاء، وأرى بشكل عام بأن الله سيصعب عليك أمورك إذا ما قمت ودعوت وحتى إذا لم يتحقق شيء لك، أَهَمُّ ما في الأمر نيتك الصافية تجاه الدعاء وقلبك الصافي. إن رأيت بأن دنياك كلها واقفة ضدك اتجه إلى ربك لا تتجه إلى المحرمات، اتجه إليه فقط وهو سينجّيك من همك وقل هذه شدة وستزول. لا تلتفت إلى الوراء مهما ثقل همك وامْضِ قُدُمًا دائمًا، واعمل بشقاء وحتى غن كلفك حياتك بأكملها، سِرْ وراء شغفك، وبدعائك المستمر وخشوعك سيتحقق المستحيل «كن فيكون». أحلامك ضعها عند خالقك، لا تَقُلْها لأي إنسان، اتجه بها عند الله وهو سيحققها لك، وتعلم ألا تهمل فرضك وتلك هي السعادة التي قالوا عنها بين يدي الله، وفي دعائك لا تيأس ولا تتذمر من حالك وحياتك، وحتى إن صعب همك توكل على الله وهو خير من توكلت عليه وقد يقضي حاجتك ويسهل أمرك ويفرج همك وستنسى كل شيء يؤلمك، فقط ابتسم وواصل عملك بكل همِّه وستلقى كل شيء به خير لك.

مهدي السروري
مهدي السروري
آهاتُ الفَقد!

حدثٌ مؤلم وفاجعةٌ كُبرى ألمّت بأبناءِ خالي بوفاةِ أمهِم وأخيهِم في وقتٍ واحد، اللذين تم دفنهما بعد صلاة فجر يوم الجُمُعة الماضي ١١ شوال ١٤٤٠ في قرية أبو القعائد. مات الابن فكانت الفاجعة والصدمة على أمه التي لم تتحمل فراق ابنها، فدوت صرختُها الأخيرة ولحقته، في حينه، بعد سماعِها خبر وفاةِ ابنِها المؤلم، ويا له من مشهد مأساوي ناح لأجله الجميع! جموعٌ غفيرة من أهل القرية ومن خارجها أدوا الصلاة عليهما وشيعوهما إلى المقبرة في لحظة مؤثرة دامعة. كُنتُ أنا وجميع أهلي وأقاربي وأصدقاء أبناء أسرة المتوفيين وأهل قرية أبو القعائد نعيشُ قمة الحزن لهذا المصابِ الجلل. دخلتُ مع أخي علي ابن خالي وشقيق المتوفى وابن المتوفاة.. إلى منزلِ الأسرة لتوديع المتوفيين وتقبيل رأسيهما. حملتُ معهم الجنازتين واحدةً تلو الأخرى، رغم ما كان بقدمي اليمنى من كَسر، فتناسيتُ ألمَ الكَسرِ لأن في القلبِ انكسارًا أشدَ ألمًا من القدم، ففاق الألمُ النفسي الألمَ الجسدي بعد أن عِشتُ الحزنَ في تلك اللحظةِ من رأسي حتى أخمصِ قدميَّ. وأثناء حمل الجنازتين من المنزل إلى المسجد، كُنا نسمع صوت الحزن والأسى في البكاء ونبراته، الذي يندفع من أفواه أفراد العائلة عند وداعِهِم لأمهِم وأخيهِم وأبيهِم وخالِهِم وعمِهِم وجدتِهِم. وإن انهمار أصوات الوداع مزقت أعماقي دون هوادة، واقشعر شعرُ جسدي منها، فذرفت عيناي دموع الحزن والغياب الأبدي، مشاركًا أبناء خالي ألمهم في هول مصيبة الموت التي نزلت بهم! وهناك تنوعت عباراتُ الوداع من قريبات المتوفى والمتوفاة.. نعم، إنه الرحيلُ المر الذي بكى منه المكان وتأوه فيه الزمان. رحلا وبقيت الذكرى التي لا تُنسى.. هو موقفٌ كان يهطل بالأنين.. موقفٌ كان فيه الحُزنُ يمزقنا من الوريد إلى الوريد.. موقفٌ تنهمر فيه الدموعُ دونَ إرادة، وتظهر فيه المشاعرُ الصادقةُ دون تزييف! وهو وقتٌ قاسٍ تجرع فيه أهلُ المتوفيَيْن مرارةَ ألمِ فقد الأقرباء.. تناثرت حينها عباراتُ وكلماتُ الدعاء والوداع: الله يرحمك يا أمي - الله يرحمك يا أخي - الله يرحمك يا أبي - الله يرحمك يا خالي - الله يرحمك يا عمي - الله يرحمك يا جدتي.. الكلُ شريك في هذا المصاب الأليم. كانت العبارات ممزوجة بنواحِ القلبِ ونزيفه، وتحكيه دموعٌ سُكِبت في لحظةِ الرحيلِ وتأبى أن تجف. في تلك الساعة كانت صورة الوجع لتلك اللحظة ترويها دموعُ الفراق وآهاتُ الألم، فيظهر ضعفي الحقيقي أمام هذا المشهد المهيب؛ لأن لي قلبًا رحيمًا رؤوفاً عطوفًا وهبني اللهُ إياه، فتدفقت دموعي بلا توقف مُعلِنةً إحساسي بألم الفقد لمن فقد قريبًا له. تبخرت الكلماتُ في هذا الموقف ولم تبق إلا لغةُ الدموعِ والأسى والوجع الذي يسكن بين الضلوع.. ألمٌ لفراق أم، وألمٌ لفراق أخ، وألمٌ لفراق أب. ومن في الدنيا كالأم؟! فهي نبض القلوب وغيمة مطيرة بالرحمة والحب والحنان.. إنها الحياة الكبرى لنا. ففقدان الأم فقدان لكل معاني الحياة، وفقدان للحنان، وفقدان للحِضن الدافئ. و من في الدنيا كالأخ؟! فهو السند وهو الذي يُشدُ به الأزر؛ ففقدانه كسرٌ لا يُجبر، وحياة من دونه تتعثر. ومن في الدنيا كالأب؟! ففقدانه فقدان للغطاء وقت الشتاء، وفقدان للدعم والرعاية والقوة والسخاء. وهكذا هي الحياة الدنيا.. نمشي فيها ولا ندري متى تُفاجئنا الأقدارُ بموتِ قريبٍ أو صديقٍ أو زميل، ويجب علينا أن نتعامل مع المصائب كما أمرنا نبيُّنا محمد -صلى الله عليه وسلم- لكي نؤجر عليها. وهناك حكمة يختبر اللهُ -سبحانه وتعالى- بها الإنسان بالابتلاء بالشدائد والنوازل؛ فالمؤمن يصبر و لا يجزع؛ احتسابًا للأجر والمثوبة من الله -تعالى- وطلباً لرضاه. فإن الصبر عند الابتلاء والرضا بالقضاء له أجر عظيم عند الله -تعالى- والمؤمن مُبتلى؛ فآلامُ الدنيا تصنع في أعماقِنا جراحاتٍ نازفة؛ لأن فقد القريب جرحٌ في القلب، وغصةٌ في الحلق، ووجعٌ يظهرُ في أعيُنِنَا، وصدى لما في النفسِ من آلام الفراق والحسرة. اكتوى أبناءُ خالي وأقرباؤهم بآلام الفقد، فكانوا يحاولون إخفاء الحزن، لكن كان يظهر في أعينهم، وعلى شدة ما بهم، كانوا يستقبلون الناس بابتسامة الرضا بقضاء الله وقدره. والمؤمنُ يحمد الله –تعالى- إذا نزلت به مصيبةُ الموت. ولا ينفعُ في هذا الموقف سوى الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة والعفو والصدقة عنهما.  وهكذا علينا أن نصبر عند نزول المصائب، ونصنع الفرح لننثره على وجوه الآخرين؛ فالابتسامةُ تُعانقُ ذلك الوجع الذي يعتصِرُنا، ونركضُ بها في طرقاتِ الحياة بصمتٍ ولا نتكلم عن بؤسِنا وأسانا؛ رضاءً واستسلامًا بما الله صانعُ.

فهد بن جابر
فهد بن جابر
إجازة من شيء

سافرتُ وعائلتي خلال إجازة العيد من المدينة الساحلية التي نعيش بها إلى منطقة جبيلة جنوبي وطني الحبيب؛ رغم انقطاع التيار الكهربائي في الأخيرة إلا أن الجو كان مقبولًا جدًا، ولم نعاني ما نعانيه عندما ينقطع في المدينة التي أعيش بها. بعد العودة للمنزل تفاجأنا بأن جميع أجهزة التكييف لم تعُد تعمل كما في السابق. أسبوع ليس فترة كافية لتسوء حالة جميع أجهزة التكييف بالمنزل، وليست- كذلك- فترة كفيلة بتغيير جذري في مناخ المدينة! فماذا حصل بالضبط؟! المنطق يقول: إننا كنّا متقبلين حرارة الجو، ولا نلحظ ارتفاعها بسبب التأقلم، وبسبب غياب ما نقوم بمقارنته بها. وبعد أن أصبحنا في منطقة أكثر برودة- ولو لأسبوع فقط- فإننا بدأنا بالمقارنة. الموضوع ليس له علاقة بالقناعة والرضا، ولا التذمر والنظرة السوداوية، كل ما في الموضوع؛ أن التباين أصبح واضحًا، والمقارنة أصبحت منطقية. الكثير من عاداتنا وأشيائنا تشبه تلك الأجهزة، ونحتاج بعض الإجازات منها لمعرفة حاجتها للصيانة، أو فهم كيف تبدو لغيرنا إذا ما قورِنَت بغيرها. الأعجب من كون جميع أجهزة التكييف بالمنزل ساءت جميعها في أسبوع واحد؛ أن يومًا واحدًا كان كافيًا للإحساس بتحسنها دون أي أعمال صيانة! عليك تأمل كل ما ترتاح له؛ لأنك تعودتَ عليه فقط. ولتتذكر دائما أن منطقة الراحة هي أخطر المناطق، ففيها لا نتعلم شيئًا، ولا ندخر شيئًا، ولا ننجز شيئًا.

خلف الحمود
خلف الحمود
رسالة لحائل على شاطئ «الرايس»

على شاطئ بسيط في قرية تقع غرب المدينة المنورة، شاهدت حديث الزميل المراسل التليفزيوني سلطان الشعيب الذي تحدث بكل أسى عن تكرار فعاليات حائل الصيفية التي تنظمها أمانة حائل كل عام بنفس الأفكار التي تتكرر منذ أعوام، وعزوف كبير من الحضور للفعاليات. فعاليات حائل التي تنظمها أمانة حائل والتي تعنى بتقديم الخدمات البلدية تتكرر كل عام بنفس الفريق الذي لم يقدم أي محتوى ترفيهي منذ سنوات علاوةً على العلاقة غير الجيدة بين المواطنين والأمانة والذين يرون أن الأمانة مقصرة في تقديم خدماتها، بينما تغفو هيئة الترفيه عن إقامة فعاليات في حائل في أوقات الإجازات، وترتبك هيئة الثقافة عند إقامة فعالية بالمنطقة لعدم إيجاد بنية تحتية بالمنطقة تكون مسرحًا للفعاليات المتنوعة. من قرية «الرايس» التي تطل على البحر الأحمر الوجهة التاريخية والحضارية والتي تتفوق عليها حائل بكافة الأصعدة، إلا أنها جذبت السيّاح من الداخل لها؛ لاعتماد الجهات العاملة بالقرية على مرتكزات القرية لجذب السيّاح، فلا تجد في حائل اعتماد على الحضارة التاريخية أو إنشاء منتجعات صحراوية بالقرب من المناطق الأثرية أو المنتزهات الوطنية، وحتى فتح رياضة التزلج على الرمال بنطاق واسع وحقيقي على سبيل المثال بخلاف ما يحدث في الرالي الذي سيغيب هو الآخر هذا العام. يثق الحائليون بأميرهم عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، وبنائبه فيصل بن فهد بن مقرن، بتشكيل فريق من شباب المنطقة؛ لصناعة استراتيجية ترفيهية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة كهيئة الترفيه وهيئة الثقافة وأيضًا مع القطاع الخاص الشريك الحقيقي لأي منشط ترفيهي. المنطقة حققت أرقامًا رائعةً في أعوام مضت في جذب سيّاح من داخل المملكة وخارجها، لكن الحكمة باستراتيجية البقاء في القمة.

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
كنز القناعة لا ينتهي

قالوا عن القناعة إنها كنز لا يفنى، وإن كنت قنوعًا بما لديك سيرزقك الله فوق رزقك ويزيده. شاهدت كثيرًا من العلاقات، لكن بها مقارنة.. أن تقارن الذي رزقك الله إياه برزق غيرك. هذه عدم ثقة بالنفس وعدم قناعة. اقنع وامضِ قدمًا لعلك ترى شيئًا بيد إخوتك تريده وتحتاجه أكثر منهم وتريد أن تقتلهم لتأخذه منهم، لكن إن أخذته فلن تهنأ به؛ لأنه ليس مكتوبًا، بل مكتوب لغيرك. والمقارنة بحياة الغير مدمرة وقاتلة في بعض الأحيان.. أن تسعى وتجتهد وتحمد الله على رزقك ولو كنت بحاجة إلى ما بيد غيرك.. هذا يسمى أجرًا. اصبر على ظروف حياتك، ولا تيأس.. لا تقتل حلم أحد لأنك لم تصل إلى حلمك. والذي أزال منك فرصتك سيعطيك فرصة أحسن منها.. وهذا خير لك وصلاح. اقنع بما لديك وارضَ بحياتك. كن قنوعًا. وإن رأيت مالًا تحت قدميك لا تأخذه ولو كنت تحتاجه لتقضي به حاجاتك. ولكن قل لنفسك دائمًا: هناك من يعيش أسوأ مني ويحتاج هذا المال. واسأل عن المال الضائع، واجعل ضميرك هو من يحكم عليك إذا شاهدت مالًا أمامك لا تغرك أموال الدنيا.. هي زائلة في النهاية. كن راضيًا حد الرضا التام بحياتك وعيشتك، تلقَ الدنيا من حولك بخير.. اسعَ واجتهد لكن لا تسعَ على ظهور الناس.. اسع على ظهرك وبجهدك تلقَ كل ما تريده، وكن قنوعًا لا ترى ما ليس لك، ولكن التفت إلى ما لديك تكن أسعد خلق الله. (عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ وَرُزِقَ كَفَافًا وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ").

نورة شنار
نورة شنار
الحل عزل تميم لتعود قطر إلى الخليج

عامان على سقوط قطر في المستنقع الإيراني التركي، وأكذوبة اختلقها نظام الحمدين لإيهام الشعب القطري بأنه مُحاصر؛ فالحصار الحقيقي هو قيادة الشعب القطري بعصيِّ التنظيم الإرهابي الذي يتخذ الإرهاب والعنف الدموي في العالم العربي وسيلةً وغاية يناضل من أجلها. الحقيقة التي لا تذاع إلا في الصحف المهنية والإعلام المرئي المحايد، أن القطريين في أسى بسبب الاحتلال التركي الفارسي؛ فالانتهاكات التي وصلت ذروتها لم تعد تخفى على أحد. وهذه أعظم إهانة عاقب بها الحاكم الظالم شعبه؛ فنفي المواطنين وسحب الجنسيات جرائم تغفل عنها منظمات حقوق الإنسان. والمواطن القطري في ظل النظام الحالي عبد مملوك عند من احتل أراضيه. ولا عجب إذا رأى أحدٌ جرائم ميليشيات الفرس والأتراك ضد إخواننا القطريين الأحرار؛ فالقمع وانتهاك الأعراض وضرب الأطفال ومضايقة المواطنين حوادث يومية تحدث على مرأى ومسمع تميم الطفل المدلل للتنظيمات الإرهابية المتطرفة. الصمت عار.. وعلى العرب استنكار سياسة تميم، والوقوف ضد تحويل قطر إلى مستعمرة إيرانية تركية. فتميم المراهق سلب الحكم من أخيه الأكبر بعدما وقفت والدته (موزة) بجانبه، ووشت بأخيه واتهمته بالجنون، وصدق القصر الكذبة ونال الشيخ عبدالله ما ناله من العذاب. الأمير الحقيقي لقطر هو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني الأخ غير الشقيق لتميم؛ فهذا الأمير ضحية للمؤامرات وضحية لطموحات عجوز القصر وطفلها الذي لا يُحسن التصرف ولا يُجيد الاعتماد على نفسه ولو في أبسط الأشياء. دولة قطر في حالة حرجة، وينبغي القنوت في صلواتنا حتى ينفرج كربها وتسترد أراضيها المحتلة من الإرهاب التركي الفارسي، ومن شر تميم وعزمي بشارة وتنظيم الحمدين؛ فهم الذين عزلوا قطر كليًّا عن محيطها العربي الخليجي. لم تعد قطر دولة ذات كيان ومكانة على الخارطة السياسية؛ فقد أصبحت جزيرة خلعت نفسها من دول الخليج الستة بعدما وضع نظام الحمدين يده على السلطة.. أصبحت جزيرة إرهابية يحكمها المرتزقة لتستضيف صناع الجرائم من العرب والمسلمين. فما إن نرى جماعة الإخوان قد اتخذت الدوحة عاصمة بمنظمتها، إلا ونقول: قطر شريكة في الإرهاب وصناعته وتمويله ونقله عبر الحدود. إن ما يهين  الشعب القطري حقًّا هو وجود جنود أتراك وفُرس وعصابات جماعة الإخوان الإجرامية وبقايا المرتزقة. وليت ذلك فحسب، بل يتم تدليلهم وإغراقهم بأموال الشعب القطري الذي يعاني من أزمة اقتصادية ومالية يحاول النظام أن يُخفيها قدر الإمكان، ولن يستطيع بعدما بدأت الليرة التركية تنهار وبدأت إيران تختنق اقتصاديًّا. الواقع يقول إن فلسطين الدولة العربية الأولى المحتلة، لكنه يقول أيضًا: قطر الدولة الثانية عربيًّا والأولى خليجيًّا التي احتلها الأتراك العجم والفرس برضا حاكمها الطفل المُراهق تميم بن حمد. وصدق القائل: من شابه أباه فما ظلم.

نأسف, لا توجد نتائج
نأسف, لا توجد نتائج